أرشيف الأوسمة: نتن ياهو

“التوحيد مجلس القيادة”: تهافت بعض الأعراب للتطبيع مع العدو الصهيوني يتطلب تفعيل المقاطعة

تهافت-بعض-الأعراب-للتطبيع-مع-العدو-الصهيوني-يتطلب-تفعيل-المقاطعة

في ظل تهافت بعض أنظمة العمالة للتطبيع مع العدو الصهيوني والتي كان آخرها إستقبال سلطنة عُمان لرئيس وزراء العدو نتنياهو وإستقبال دولة الإمارات لوفد رياضي صهيوني والتفاخر الإعلامي بجولة وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف في اروقة مسجد “الشيخ زايد بن سلطان” في أبو ظبي و رفع العلم الصيوني في قطر وما سبقها من خطوات مماثلة في البحرين وغيرها مما ينبئ عن تحلل خطير في السياسة الخارجية في توجهات بعض الدول الخليجية بإستثناء الموقف المشرف لدولة الكويت عبر رئيس مجلس الأمة فيها مرزوق الغانم دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان إلى تفعيل دور المقاطعة العربية والإسلامية بما يتطلب من جهود حقيقية.

الحركة أكدت أن التجربة التاريخية منذ ما سمي بإتفاقات كامب دايفد تفيد بسقوط وهم التطبيع مع الشعوب العربية والإسلامية وإقتصاره على بعض الأعراب بقصد إيهام المجتمع الدولي بأن الكيان الذي نعتبره غدة سرطانية و ما زال يجب إستإصاله بأنه قد أضحى عند بعض المتخاذلين و المتآمرين و المنبطحين و المسارعين في أخذ رضى المستعمرين شيئاً طبيعياً لا سيما أن هناك من يعمل حثيثاً بالترويج لما عرف بصفقة العصر التي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية وفيما خص التطبيع فإن الحركة تؤكد أن الصراع مع الصهاينة ليس فلسطينياً فحسب بل هو عربي وإسلامي وإنساني بإمتياز وعليه تؤكد الحركة على أهمية الخيار الوحيد لمجابهة هذا العدو والمتمثل بجهاد العدو و قتاله في سبيل الله صفا كأننا بنيان مرصوص فأما نصرٌ و إما شهادة و لا خيار آخر .

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة” الكيان الصهيوني هو العدو وفلسطين هي القضية المركزية.. للوقوف إلى جانب إيران في وجه التهديدات “الصهيوصليبية”

Miqara-20180109

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” العرب والمسلمين للوقوف إلى جانب إيران في وجه التهديدات “الصهيوصليبية” التي تريد إستهداف المقاومة من أجل تصفية القضية الفلسطينية، ورأت الحركة أن ما إستعرضه رئيس وزراء العدو الصهيوني “نتن ياهو” من أكاذيب وأضاليل في شأن البرنامج النووي الإيراني يأتي في سياق إستهداف مبرمج تقوم به قوى الإستكبار العالمي لإيران.

كما إستغربت الحركة مواقف بعض الدول العربية التي تتماهى في مواقفها التحريضية مع هذا الإستهداف إذ يهم الحركة أن تؤكد على الموقف الذي خطه لها رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن الكيان الصهيوني هو العدو وأن فلسطين هي القضية المركزية وبالتالي فإن تحويل الخلاف السياسي الداخلي بين العرب والمسلمين إلى عداء أمر في غاية الخطورة خاصةً عندما يحاول البعض التماهي مع موقف العدو على حساب قضايا الأمة الجوهرية فقط من أجل الحفاظ على كرسي أو سلطة زائفة.