أرشيف الأوسمة: مدينة طرابلس

“التوحيد مجلس القيادة” لتحرير ارصفة طرابلس وشوارعها من العشوائيات بما يحفظ النظام العام ويضمن لقمة عيش الفقراء ويحول دون الاستغلال السياسي والمافيوي

tripoli_

اسفت حركة التوحيد الاسلإمي مجلس القيادة لما وصلت إليه مدينة طرابلس من إهمال تنموي بحيث اصبحت الأكشاك والبسطات التي تغزو شوارعها وتسد أرصفتها المصدر الرئيسي للعمالة وتأمين لقمة عيش الفقراء فضلاً عن كثافة المتسولين البادية للعيان مع غياب كلي للوزارات والمؤسسات المعنية حيث تتم المعالجات الإرتجالية سواء من قبل الدولة التي يقتصر دورها على الوعود أو من خلال القرارات البلدية المتسرعة وامتناع اثرياء المدينة عن الاستثمار ولو بالحد الادنى مع استغلال مافيوي من قبل بعض الذين امعنوا في المدينة بأدوار سلبية في ظروف متعددة ومختلفة لا ينفكوا يركبون كل موجة موسمية تأتي على المدينة لمصالح ومآرب خاصة بنفوسهم الضعيفة.

إن الحركة التي يعلي رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة ضرورة الانماء لمدينة طرابلس رأفة بأهلها الشرفاء لا سيما فقرائها المتعففون وكواجب للدولة تجاه مواطنيها لا يسعها الا أن تطالب بخطة استراتيجية واضحة المعالم للمعالجة الحقيقية تأخذ بعين الاعتبار تطبيق القانون وحفظ النظام العام وابعاد الاستغلال السياسي والمافيات التي تتحكم بأصحاب النفوس الضعيفة التي تستغل ظروفها وفي اكثر من مناسبة وايجاد فرص العمل البديلة المنتجة للمواطنين الفقراء وتلفت الحركة الى ان مدينة طرابلس بإمكانها تأمين الكثير من فرص العمل الشريفة من خلال تفعيل دورها السياحي الحقيقي بما له من دور بالتعريف بتاريخ ودور وكنوز المدينة كثاني اغنى مدينة في العالم بالاثر المملوكي بعد القاهرة وهذا يتطلب العمل الجاد على انجاز البنى التحتية اللازمة كما تستغرب الحركة الدور السلبي لأثرياء المدينة الذين يتبارون فقط على استغلال وسلب اصوات الفقراء في الاستحقاقات الانتخابية فقط. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” لتحرير ارصفة طرابلس وشوارعها من العشوائيات بما يحفظ النظام العام ويضمن لقمة عيش الفقراء ويحول دون الاستغلال السياسي والمافيوي

Advertisements

غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن

الذكرى-الثامنة-لرحيل-فتحي-يكن

غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن (١٣٥١ – ١٤٣٠ / ١٩٣٣ – ٢٠٠٩) رحمه الله تعالى.

جمعها ابنه الروحي ماجد الدرويش

في التاسع من شهر شباط عام 1933 م / الموافق له : الرابع عشر من شهر شوال عام 1351 للهجرة النبوية الشريفة، شهدت طرابلس الشام ، ولادة طفل من أبوين كريمين، وأسرة عريقة، طفلٍ قدَّر الله تعإلى أنه سيكون له تأثير بالغ ومباشر في مجريات الحياة الدعوية في بلاد الشام والعالم الإسلامي قاطبة.

العائلة وأصولها

تعود أصول عائلة فقيدنا إلى تركيا، حاضرة الإسلام، ومعقل الخلافة القادمة إن شاء الله تعالى، وقد غادر الجد الأول للعائلة تركيا في القرن السابع عشر الميلادي، لخلاف مع السلطان آنذاك، واستوطن حلب وطرابلس، وكان من أحفاده [حمزة باشا يكن] والي طرابلس، وهو جد العائلة اليكنية الطرابلسية وأصل شجرتها. استمر في القراءة غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن

التوحيد مجلس القيادة” طرابلس تحتاج الى إنماء والوعود وحدها لا تكفي

trip2_Minkara

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” السياسيين إلى ترجمة وعودهم الإنمائية لمدينة طرابلس والشمال على أرض الواقع لأن الوعود وحدها لم تعد تكفي.

وفي بيان عقب استقبال رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لوفود شعبية من مختلف مناطق طرابلس والشمال مؤيدة لمواقفه الوطنية والعروبية والإسلامية ووقوفه الدائم إلى جانب المواطنين في قضاياهم المعيشية في ظل ظروف إقتصادية إجتماعية ضاغطة.

وأكد البيان على أن الوعود الإنمائية لمدينة طرابلس والشمال والتي تأتي في المناسبات الموسمية أصبحت خدعة مكشوفة لم تعد تنطلي على أحد. استمر في القراءة التوحيد مجلس القيادة” طرابلس تحتاج الى إنماء والوعود وحدها لا تكفي