أرشيف الأوسمة: ليبيا

“التوحيد مجلس القيادة”: لتعاون عربي تركي لإنقاذ ليبيا

دعت حركة “التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان إلى تعاون عربي تركي لإنقاذ ليبيا من الفوضى التي تتهددها وتنذر بتحولها إلى بلد عربي أخر تدمره التدخلات الأجنبية.

وشدد البيان على أن التعاون العربي والإسلامي يتطلب بأن يعي الإخوة الليبيين أنهم معنيون أولاً وقبل غيرهم بإنقاذ بلادهم وعليه لا بد من الحوار الداخلي الذي يفضي إلى رؤية داخلية جامعة لكل أطياف المجتمع الليبي يمكن البناء عليه للتعاون العربي والإسلامي الأوسع تتقاطع خيوطه بما يؤدي إلى وحدة ليبيا وأهلها وحفظ مقدراتها لتعود عنصراً فاعلاً في أسرتها العربية والإسلامية.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: لتعاون عربي تركي لإنقاذ ليبيا

أردوغان وجيش السلطنة غير المعلن

بقلم الدكتور هيثم أبو عيد

لم يعد خافياً على أحد سياسة أردوغان في الإقليم وحتى أحلامه التوسعية في دول آسيا الوسطى وحتى أوروبا الشرقية .يستفيد هذا الرجل من مرحلة تفكك سياسي عالمي وعدم وجود أحلاف فاعلة إن لم نقل متشاكسة فيما بينها حتّى ضمن المنظومة التي تنتمي اليها تركيا ونقصد هنا حلف الناتو .

فالعلاقات بين الأحلاف الأعداء بدأت بالترهل منذ أن وصل ترامب الى البيت الأبيض حاملاً معه نزعته التسلطية الإقتصادية ونهمه المالي ، مسلّطاً سوطه الإقتصادي ليس على أعداء أميركا فقط بل على خصومها وأصدقائها ، والجميع خبر تصريحاته حول لماذا على أميركا أن تقوم بحماية من لا يدفع ؟ ونحن لا نعمل بالمجّان حتى بدا أنّ العدو أكثر أمناً من سطوة ترامب منه الى الصديق أو الحليف .

بالعودة الى ما يُعرف بالربيع العربي وحفلة جنون العالم العربي بإدارة الرئيس أوباما وصقوره ونعني هنا هيلاري كلينتون والمستشارة رايس السابقة واللاحقة والذين كانوا يُشرفون على مخاض شرق أوسط جديد كما وصفوه خالٍ من محور الشرّ والدول المارقة حسب تعبيرهم ، معتمدين على الشارع السُنّي ليكون مشروع ورأس حربة لهم ، وهذا ما صرّحت به هيلاري كلينتون بعد سقوط حسني مبارك واستلام الاخوان الحكم في مصر .

استمر في القراءة أردوغان وجيش السلطنة غير المعلن

“أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين

قال تعالى: نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) (القصص 3-4).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل العجم . يمنعون ذاك . ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدي . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل الروم . ثم أسكت هنية . ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا . لا يعده عددا “. رواه مسلم

هذا الحديث خطير جدا وهو كما ترون حديث صحيح رواه مسلم، يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم انه ياتي زمان على الامة يسرق اعداء الله فيها اموال المسلمين وخيراتهم وكما ترون الان الحصار المالي على الشعب الفلسطيني والمقاومين وسرقة اموال المسلمين عامة من قبل الغرب وسيطرة الولايات المتحدة الامريكية على اموال ومقدرات العرب والمسلمين لا سيما دول الخليج .

بعد هذا الزمان تاتي دولة الخلافة الاسلامية وتنشر العدل بين الناس ثم ياتي المهدي المنتظر يحكم بالعدل وتعم الاموال اي ان هذا المهدي يمنع ايدي الاعادي من اليهود والصليبيين من التحكم باموال المسلمين ويسير يحثوا المال حثا اي اذا جاءه احد من الناس يطلب مالا يحثو اكبر ما يقدر ان تحمل يديه من المال ويعطيه لهذا السائل.

استمر في القراءة “أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا

attawhed-logo

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا و خرق الأجواء اللبنانية وأكدت أن الضعف العربي أغرى الأعداء من كل حدب وصوب لإستهداف البلاد العربية والإسلامية وأسف البيان للحالة العربية الراهنة التي لم تعد تستنكر العدوان الإسرائيلي حتى لفظياً.

البيان دعا لحلول سياسية سريعة لكل الأزمات الداخلية العربية من سوريا إلى العراق واليمن وليبيا وغيرهم لأن إستمرار هذا الواقع هو بمثابة الإنتحار الجماعي.

من جهة أخرى وصف البيان التواطئ والصمت الدولي عن الجرائم الصهيونية لا سيما في فلسطين المحتلة بأنه وصمة عار في جبين النظام العالمي الحالي الذي تقوده واشنطن راعية الإرهاب الأول في العالم.

“التوحيد مجلس القيادة”: الإنتماء لحركات المقاومة شرف وليس تهمة

الإنتماء-لحركات-المقاومة-شرف-وليس-تهمة

إستغربت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان كيف أن بعض الأنظمة العربية متصهينة أكثر من تل أبيب نفسها فهي تعتقل وتحاكم البعض بتهمة الإنتماء لحركات المقاومة أو التواصل معهم كما حدث ويحدث في كل من مصر والسعودية فالأولى حاكمت مواطنيها بتهمة التواصل مع حماس والثانية تعتقل بعض الفلسطينيين بتهمة الإنتماء لها وغاب عن بال هؤلاء أن حركات المقاومة بالعموم لا سيما الفلسطينية منها وبكل فئاتها هي شرف يناله كل من حمل لواء تحرير بيت المقدس هذا الشرف الذي تخلى عنه بعض الأعراب.

البيان دعا إلى وقف مثل هذة المهازل لأنها تخدم فقط الإحتلال الصهيوني كما أيد البيان كل المبادرات التي تهدف إلى الإطلاق المتبادل للأسرى والمعتقلين على مساحة الدول العربية والإسلامية رغم أن الحركة ترفض من ناحية المبدئ وجود أسرى بين الدول العربية والإسلامية وفي هذا السياق أشاد البيان بمبادرة السيد عبد الملك الحوثي زعيم حركة أنصار الله اليمنية بدعوته الحكومة السعودية للإفراج عن معتقلين فلسطينيين بتهمة الإنتماء لحركة حماس مقابل الإفراج عن جنود سعوديين.

البيان دعا في المناسبة لوقف كل الحروب والمعارك الداخلية الدائرة في البلاد العربية والإسلامية لا سيما في سوريا واليمن وليبيا وضرورة الجلوس إلى طاولة حوار تشمل الجميع من أجل التوصل للحلول الممكنة.

“التوحيد مجلس القيادة” تحذر من تدويل الأزمة الليبية

attawhed-logo

ودعا البيان الليبيين إلى التنازل لبعضهم البعض لأنه سيكون أقل كلفة من التدخل الأجنبي الذي سيزيد الأزمة تعقيدا فعين الإستعمار الغربي والشرفي على القرار والنفط الليبيين وما لم يجد الإخوة الليبيين حل لأزمتهم ستكون سيرتهم لا سمح الله مثل العديد من الدول العربية الأخرى التي إبتليت بالفتن الداخلية ولم تجد الحل حتى الآن رغم كل المآسي التي أصابتهم.

وأسف البيان كيف أن اللقاءات حول الأزمة الليبية تعقد في برلين وموسكو وغيرهما ولا نسمع عن أثر عربي أو إسلامي لمساعدة الليبيين لإيجاد التسوية الممكنة.

واستغرب البيان كيف أن أمريكا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وروسيا أمعنو في التدخل في الشأن الداخلي الليبي فيما يرتفع صوتهم المشبوه تجاه أي دور عربي وإسلامي وإن كانت الحركة تفضل أن يكون الحل داخليا وأن يكون الدور العربي والإسلامي داعم ومساعد .

كما حذر البيان من الإنعكاس المباشر للأزمة الليبية على دول المغرب العربي خصوصاً وأدان الإجتماع الذي حصل بين الكيان الصهيوني وبعض الدول لا سيما قبرص واليونان على خلفية الأزمة والدور التركي لأن الأمر عندما يتعلق بالتدخل الصهيوني في أي بلد عربي فهذا مؤشر خطير جداً لا سيما مع موجة التطبيع الصهيوني المتسارعة مع الأنظمة المتهالكة.

“التوحيد مجلس القيادة”: إستقرار سوريا المدخل الطبيعي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي

34546546745

أكدت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة” في بيان أن إستقرار سوريا يشكل المدخل الطبيعي والإلزامي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي جاء ذلك خلال تقييم و تدوال طروحات و مناقشات بين رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة و نخب لبنانية وفلسطينية التي أثنت على مواقفه الوحدوية المقاومة .

وأضاف البيان إن تأكيد الحركة الدائم على وجوب الإسراع بالحل السلمي في سوريا ناتج عن قناعة راسخة أن بلاد الشام تشكل حجر الزاوية للإستقرار والنهوض العربي والإسلامي وإذا ما إعتل هذا القلب فإن المنطقة بأسرها ستكون عرضة لكل التدخلات الخارجية.

ولفت البيان إن الأحداث منذ العام 2011 أثبتت صحة ذلك فمنذ بداية الأزمة السورية دخلت المنطقة بأسرها في آتون من الصراعات الفتنوية حيث بدا معها أن فلسطين هي المستهدفة من خلال صفقة العصر.

البيان أستغرب غياب الدور العربي الفاعل لصالح التدخل الأمريكي والروسي ودعا العرب والمسلمين من خلال الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى ضرورة الإسراع والمساهمة في تبني حل سياسي لما يجري في سوريا يمهد لحوار إسلامي إسلامي على أساس مجابهة المشروع الصهيوني وتحقيق التنمية وإبعاد شبح التدخلات الخارجية عن المنطقة العربية والإسلامية.

وخلص البيان القول إن اللحظة الراهنة تشكل فرصة تاريخية لعمل عربي وإسلامي مشترك إنطلاقا من عودة الإستقرار إلى سوريا حيث المشروعين الصهيوني والتكفيري منيا بهزائم متكررة إبتداء من العام 2006 حتى الآن وأن الحل في سوريا سيساعد على إيجاد الحلول المناسبة لما يحدث في العراق واليمن وليبيا وكل الساحات العربية التي تشهد صراعات داخلية وهذا في محصلته مطلب أساسي وحيوي لمجابهة المشروع الصهيوني في المنطقة حيث يجب أن توجه كل الطاقات نحو فلسطين.

“التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

32423423.jpg

قال سبحانه وتعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً).

وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ ﴾.

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان أن العدوان الصهيوني على غزة مغطى ومدعوم من واشنطن وأذيالها العرب والدوليين والإستفراد بغزة على هذا النحو لم يعد مقبولاً رغم أن إخواننا المجاهدين هناك قدموا في ثباتهم وتضحياتهم أنصع وأبلغ الصور الجهادية فالأعداء مجتمعون ومجمعون علينا في فلسطين ولا أقل من أن نجابههم كأمة ومن المعيب أن ندعهم يستفردون بأهلنا في غزة على هذا النحو وعليه لا بد من الدعوة للعمل الفوري على نقاط عدة من أجل أن تكون المعركة شاملة:

أولاً: على القوى الفلسطينية إيجاد سبل ناجعة ومقاربات عملية لإنهاء الإنقسام الداخلي بحيث تكون غزة والضفة وكل فلسطين كتلة واحدة في المواجهة سواء من حركات وأحزاب وقيادات وجمعيات وغيرها ولا بد من خطاب فلسطيني جهادي عام واضح ولتخرس كل أصوات التسوية التي هي بمثابة حاضنة وجسر عبور للعملاء. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

فسادالنظام العالمي والحل الكوني الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة

فسادالنظام-العالمي-والحل-الكوني

فسادالنظام العالمي والحل الكوني
الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة
إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين
.
أثر معروف عن سيدنا عثمان بن عفان الخليفة الراشد الثالث رضي الله عنه: إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

يرى بعض علماء الاجتماع:ان المجتمع الفاضل هو الذي يكون فيه الوازع ذاتياً في ان العمران البشري لا بد له من سياسة ينتظم بها امره اما حيث يأتي الانقياد نتيجة القهر ويكون الوازع فيه اجنبياً فإن الافراد ينشأون ضعيفي النفوس مخضودي الشوكة وسواء كان الوازع لاحترام الاحكام ذاتياً كما في الاحكام الشرعية ام اجنبياً كما في الاحكام السلطانية فلا بد من قوانين سياسية مفروضة يسلم بها الكافة وينقادون الى احكامها وتلك القوانين مفروضة إما على مقتضى الغرض والشهوة من فئة غالبة مسيطرة او على مقتضى النظر العقلي في جلب المصالح الدنيوية ودفع المضار او على مقتضى النظر الشرعي في المصالح الاخروية والدنيوية ويخلص الى ان السياسة الشرعية افضل إذ هي بعيدة عن التعسف.

الاستعداد لظهور الإمام المهدي
﴿أَزِفَتِ الْآَزِفَةُ (57) لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ (58) أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا )(62)(سورة النجم ﴾
استمر في القراءة فسادالنظام العالمي والحل الكوني الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

إدلب-وتكالب-الأمم

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ”. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: “بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ”

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بل ماذا يعني ان تتحدى المقاومة الصهيونية العالمية

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية؟بل لماذا يخوض المقاومون منهم هذا التحدي؟

بين الحق والباطل إذا ما كنت مؤمناً حقيقياً لا يمكن أن تكون على الحياد كما لا يمكن المساكنة،يبدو للمراقب عبر التاريخ أن معظم الأيديولوجيات في لحظة ما ساكنت الشر وتعايشت معه بإستثناء الإسلام في نصه وحقيقته،كان يقف على الدوام في وجه الظلم لصالح العدالة،وهل هناك أبشع من الظلم الصهيوني المعاصر،ربما يفسر ذلك بأن الإسلام هو العقبة الحقيقية التي تحول دون إفراغ الساحة لصالح الظلم وأهله.

إذاً لا خيار أمام الأمة سوى المواجهة، لكن هل الأمة الآن تقوم بذلك مجتمعة بالطبع المتتبع لاحوالها يجيب بالنفي ويبقى ذلك التساؤل أي الوحدة الإسلامية المقاومة هدفاً على الجميع السعي لتحقيقه،بالمقابل نعم فالمقاومون يخوضون هذا التحدي بذخيرة إيمانية كبيرة يعول عليها في كسب المعارك والحروب الحضارية،في هذة المعركة لا مشكلة مع الصهيونية أن تكون صالحاً مدجناً يمكن إستثماره إنما المشكلة أن تكون مصلحاً أي مقاوماً فهذا ذنب لا يغتفر.

لكن ماذا يعني أن تتحدى الصهيونية العالمية؟

أن تتحدى الصهيونية العالمية فهذا أنك تتحدى إخطبوطاً من الأذرع على سبيل العد لا الحصر مثل: الماسونية ومثيلاتها ثم (( الليونز )) و (( الروتاري )) و (( شهود يهوه )) . إلخ والبنك الدولي وفروعه ومجلس الأمن والأمم المتحدة ووكالاتها والقوى الصلبة والناعمة بأشكالها من إعلام وأفلام ودسائس وإستخبارات. استمر في القراءة “إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية