أرشيف الأوسمة: قناة الجديد

“التوحيد مجلس القيادة” تدين الإعتداء على قناة الجديد

التوحيد-atawhed

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة”في بيان الإعتداء الذي تعرضت له قناة الجديد اللبنانية.

وأضاف البيان أن العدالة والمساواة كل لا يتجزأ وأن الحركة كما تعتبر الإعتداء الذي طال قناة الجديد هو إعتداء على حرية الإعلام وحرية التعبير التي كفلها الدستور .كذلك تعتبر أن برامج القدح والذم بالعموم كما الترويج للفساد الإخلاقي هو ايضاً بمثابة الإعتداء على الأخلاق العامة وفي كلا الحالتين تطالب الحركة المعنيين تحمل مسؤولياتهم تجاه المجتمع والوطن،فمن جهة على الدولة ان تحمي المؤسسات الإعلامية وتحاسب المرتكبين ومن جهة أخرى على الإعلام أن يخضع نفسه للمراقبة الذاتية وأن يكون صاحب الرسالة التي تبني القيم والأخلاق ولا تهدمها.

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: الإعلام رسالة وليس شذوذ

التوحيد-atawhed

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” عرض حلقة “أنا هيك” مع نيشان.على قناة الجديد التي “تستعرض الشذوذ” وإعتبرته ترويجاً للإنحلال الذي ينذر بعواقب وخيمة وبتدمير الأسرة والمجتمع والوطن وبالتالي الأمة معتبرة أن الإعلام رسالة وليس شذوذ.

عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قَالَ أَقْبَلَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ: (يَا مَعْشَرَ الْمُهَاجِرِينَ خَمْسٌ إِذَا ابْتُلِيتُمْ بِهِنَّ وَأَعُوذُ بِاللَّهِ أَنْ تُدْرِكُوهُنَّ لَمْ تَظْهَرْ الْفَاحِشَةُ فِي قَوْمٍ قَطُّ حَتَّى يُعْلِنُوا بِهَا إِلَّا فَشَا فِيهِمْ الطَّاعُونُ وَالْأَوْجَاعُ الَّتِي لَمْ تَكُنْ مَضَتْ فِي أَسْلَافِهِمْ الَّذِينَ مَضَوْا وَلَمْ يَنْقُصُوا الْمِكْيَالَ وَالْمِيزَانَ إِلَّا أُخِذُوا بِالسِّنِينَ وَشِدَّةِ الْمَئُونَةِ وَجَوْرِ السُّلْطَانِ عَلَيْهِمْ وَلَمْ يَمْنَعُوا زَكَاةَ أَمْوَالِهِمْ إِلَّا مُنِعُوا الْقَطْرَ مِنْ السَّمَاءِ وَلَوْلَا الْبَهَائِمُ لَمْ يُمْطَرُوا وَلَمْ يَنْقُضُوا عَهْدَ اللَّهِ وَعَهْدَ رَسُولِهِ إِلَّا سَلَّطَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ عَدُوًّا مِنْ غَيْرِهِمْ فَأَخَذُوا بَعْضَ مَا فِي أَيْدِيهِمْ وَمَا لَمْ تَحْكُمْ أَئِمَّتُهُمْ بِكِتَابِ اللَّهِ وَيَتَخَيَّرُوا مِمَّا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَّا جَعَلَ اللَّهُ بَأْسَهُمْ بَيْنَهُمْ) (رواه ابن ماجة والحاكم)

وأضاف البيان أنه أولى بالإعلام الإضاءة على قضايا الناس الحقيقية بدل التلهي بالاسفاف الأخلاقي بحجة ممارسة الحريات فأي إعلامي وأي ترف هذا الذي يتجاوز كل القضايا الملحة وينتقل لإثارة الغرائز والشهوات. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: الإعلام رسالة وليس شذوذ