أرشيف الأوسمة: غزة

“التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

32423423.jpg

قال سبحانه وتعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً).

وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ ﴾.

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان أن العدوان الصهيوني على غزة مغطى ومدعوم من واشنطن وأذيالها العرب والدوليين والإستفراد بغزة على هذا النحو لم يعد مقبولاً رغم أن إخواننا المجاهدين هناك قدموا في ثباتهم وتضحياتهم أنصع وأبلغ الصور الجهادية فالأعداء مجتمعون ومجمعون علينا في فلسطين ولا أقل من أن نجابههم كأمة ومن المعيب أن ندعهم يستفردون بأهلنا في غزة على هذا النحو وعليه لا بد من الدعوة للعمل الفوري على نقاط عدة من أجل أن تكون المعركة شاملة:

أولاً: على القوى الفلسطينية إيجاد سبل ناجعة ومقاربات عملية لإنهاء الإنقسام الداخلي بحيث تكون غزة والضفة وكل فلسطين كتلة واحدة في المواجهة سواء من حركات وأحزاب وقيادات وجمعيات وغيرها ولا بد من خطاب فلسطيني جهادي عام واضح ولتخرس كل أصوات التسوية التي هي بمثابة حاضنة وجسر عبور للعملاء. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

الإعلانات

“التوحيد مجلس القيادة”: الذكرى الـ43 ليوم الأرض مناسبة لتجديد الإرادة والعزيمة المقاومة

التوحيد

في الذكرى 43 ليوم الأرض اصدرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” بياناً حيت فيه المجاهدين في فلسطين والمرابطين على تخومها مؤكدة أن الذكرى مناسبة لتجديد الإرادة والعزيمة الوحدوية المقاومة.

واضاف البيان أن إستعدادات الجماهير الفِلَسطينية للمشاركة في مليونيةِ يومِ الأرض معَ الدعوةِ إلى الإضرابِ الشامل بالتوازي مع معادلة الردع التي فرضتها المقاومة خلال معركتها الأخيرة مع العدو عندما حاول إستهداف غزة دلالة واضحة على الإيمان بالله سبحانه والإرادة والعزيمة الصلبة لأهلنا في فلسطين والذين لا يضرهم تخاذل المنافقين من الأعراب.

“التوحيد مجلس القيادة”: وتستمر الإنتفاضة الفلسطينية رغم الصمت العربي والدولي

وتستمر_الإنتفاضة

حيت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان صمود الشعب الفلسطيني وإستمراره بمواصلة الإنتفاضة المباركة رغم كل الظروف الصعبة من حصار لا سيما في غزة ممتد على مدى 12 عاماً وصمت وتآمر وخذلان عربي وإسلامي ودولي،وأكد البيان على اهمية الدعم العملي المادي والمعنوي للإنتفاضة وصولاً لتحقيق أهدافها المباركة.

ولفت البيان إلى المشاعر المتناقضة التي تنتاب الإنسان العربي والمسلم حيال القضية من خذلان عربي وإسلامي إلى إعجاب وتقدير وفخر بما يحققه الفلسطينيون من صمود وشجاعة وبطولات في وجه أعتى إحتلال عرفه التاريخ المعاصر ومن إستمرار لإنتفاضة تآمر العالم لإخمادها وطمس قضيتها إلا أنها بقيت حية بفعل التضحيات الجسام والإرادة الصلبة لأهلها التي تستند إلى إيمان عميق بوعد الله سبحانه بالتمكين والنصر المبين. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: وتستمر الإنتفاضة الفلسطينية رغم الصمت العربي والدولي

“التوحيد مجلس القيادة” تهنئ المجاهدين في فلسطيني بالإنتصار على العدو الصهيوني

انتصار-غزة

هنأت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة،في بيان صمود الأهل في فلسطين وإنتصار المجاهدين على العدوان الصهيوني الإجرامي على غزة.

ولفت البيان إلى أن أهمية هذا الإنتصار أنه يأتي في ظل إنقسام وخذلان عربي وإسلامي وفي وقت يتم الحديث فيه عن تمرير صفقة العصر المراد منها تصفية القضية الفلسطينية ليؤكد أن خيار المقاومة هو خيار واقعي للتحرير ومجابهة التحديات مشروط بالأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله سبحانه.

وأضاف البيان أن تطور التكتيكات الجهادية في المعركة الأخيرة التي تأتي في سياق حرب طويلة كان واضحاً بشكل جلي فاجئ العدو الذي دون شك يخضعه للدراسة والتحليل.

وأشار البيان إلى أنّ استقالة وزير حرب العدو «أفيجدور ليبرمان» من منصبه جراء الهزيمة هو إعتراف صريح ومعلن بالإنتصار بمستوياته المتعددة لا سيما السياسية والعسكرية والأمنية والنفسية.

ونوه البيان بالمستوى الجهادي الواضح والحاسم الذي أديرت به المعركة ودعا إلى تعزيز الصمود الفلسطيني من خلال الإسراع بإنجاز الوحدة الفلسطينية العامة والتي تجلت في غزة بين مختلف الفصائل وأكد على ضرورة التغلب على الإنقسامات العربية والإسلامية العامودية والأفقية وضرورة توسيع مساحة الفعل المقاوم على مساحة الأمة لتشمل كافة الأبعاد والموارد في سبيل الإستعداد لمعارك قادمة لا محالة مع العدو الصهيوني،وخلص البيان إلى أهمية توظيف هذا الإنتصار ليكون لبنة وخيار أمة تتسع دائرتها نحو فعل عربي وإسلامي جهادي أوسع وأشمل.

“التوحيد مجلس القيادة” تدين الإعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة

لرد-فلسطيني-يتمثل-في-تعزيز-الوحدة-الداخلية-على-أساس-المشروع-المقاوم

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الإعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة ووصفتها بالإجرامية والإرهابية.

جاء ذلك في بيان بعد إستقبال رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لشخصيات ونخب فلسطينية اشادت بمواقفه الثابتة من القضية الفلسطينية.

ودعا البيان إلى رد فلسطيني يتمثل في تعزيز الوحدة الداخلية على أساس المشروع المقاوم كما دعا البيان العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى رفع الصوت ضد المجازر التي يرتكبها الصهاينة في فلسطين حيث الإحتلال أساس المشكلة.

وحذرت الحركة من النوايا “الصهيو أمريكية” المبيتة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض ما بات يعرف بصفقة القرن والتي على ما يبدو تعتمد على التصفية التدريجية فكان الموقف الأمريكي المعروف من القدس وربما الآن تريد تل أبيب فصل غزة عن الضفة نهائياً بالتوازي مع العمل على تصفية قضية اللجؤ الفلسطيني .

كما اكدت الحركة أن المواجهة الحقيقية تقضي بعدم التنازل عن الحقوق قيد أنملةِ حتى عن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة.

“بلاد الشام” أرض الملاحم… أيها العرب والمسلمون “تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ”

بلاد-الشام-.

بحث من إعداد : فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

“بلاد الشام”

تربعّت بلاد الشام على أفئدة المؤمنين،وسكنتها قلوب الصالحين،ودرجت عليها نفوس الأنبياء والمرسلين،فهي سيّدةُ البقاع بعد الحرمين،وإليها موئل الإيمان ومأرز الجهاد في آخر الأيام،وفيها عسكر الإيمان ومهاجر جند الإسلام قبل نهاية الزمان،ولعلّ شدة المخاض في هذه الأيام أمارات لذلك الأمر الجليل.

فلم تزل أرض الشام على مر الزمان أرض الجهاد والرباط، وهي أرض الحسم بين المسلمين واعدائهم المتربصين،لقد غزا بلاد الشام غزاة كثر في عصور مختلفة، لكن المجاهدين من أبنائها قهروا الغزاة، وردُّوهم بعون الله على اعقابهم خائبين. وقد بدأت المواجهة …

من منّا لا يعرف بلاد الشام ، فهي الأرض المباركة ، وذكرت في أحاديث النبي صل الله عليه وسلم لأهميّتها،وكما أنّ لبلاد الشام صفة عامّة مهمّة ، وبيت المقدس بصفة خاصة لوجود المسجد الأقصى فيه ، وفي الصحيحين عن أبي هريرة أن رسول الله (صلى الله عليه وسلم) قال (لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد المسجد الحرام والمسجد الأقصى ومسجدي هذا ). استمر في القراءة “بلاد الشام” أرض الملاحم… أيها العرب والمسلمون “تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ”

التوحيد مجلس القيادة “مسيرة العودة الكبرى” محطة مهمة في تاريخ النضال الفلسطيني

حق_العودة

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة ان “مسيرة العودة الكبرى” التي تنطلق من غزة اليوم الجمعة محطة مهمة في تاريخ النضال الفلسطيني،الحركة وفي بيان أثنت على الوحدة الفلسطينية في هذه المناسبة ودعت العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى دعم الشعب الفلسطيني في تصديه للإحتلال الإسرائيلي وجرائمه البشعة وأشار البيان إلى أن الحركة التي تربى أبناؤها على نهج رئيسها فضيلة الشيخ المجاهد هاشم منقارة أن فلسطين هي البوصلة والقضية ستبقى على عهدها ووعدها الوحدوي المقاوم.

مسيرة العودة تأتي بمناسبة الذكرى السنوية الـ 42 ليوم الأرض، حيث تنطلق بعد صلاة الجمعة “مسيرة العودة الكبرى” في قطاع غزة، وتستمر حتى الذكرى السنوية الـ 70 لنكبة فلسطين،حيث بدأ الفلسطينيين بالتدفق تجاه مخيمات العودة شرق قطاع غزة إيذاناً بإنطلاق مسيرة العودة الكبرى التي تصل إلى زخمها ظهرًا في تحدٍّ لرسائل التخويف والتهديدات الصهيونية.

وقد أعلنت يوم أمس الهيئة الوطنية لمسيرة العودة استكمال بناء 5 ساحات نصبت فيها الخيام على بعد نحو 700 متر من السياج الأمني الصهيوني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948 موزعة شرق المناطق التالية: “حي النهضة بالشوكة في رفح بلدة خزاعة في خانيونس مخيم البريج بالمحافظة الوسطى، الشجاعية بغزة منطقة أبو صفية شرق مخيم جباليا شمال القطاع.

ومن المقرر أن تقام صلاة الجمعة في ساحات المخيمات الخمس المدشنة لمن وصل باكرًا إليها فيما ستعمل حافلات على نقل عشرات آلاف المشاركين بعد صلاة الجمعة ليبدأ الاعتصام المفتوح رسميا ضمن برنامج عمل وطني متصاعد.

تهدف المسيرة إلى الإصرار على العودة والتحرر من نير الإحتلال وحصاراته فالعدو الصهيوني يحاصر قطاع غزة منذ العام 2006، ومنذ عام 2008، شنت إسرائيل ثلاث حروب على قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من مليوني شخص.