أرشيف الأوسمة: دونالد ترامب

“التوحيد مجلس القيادة”: بايدن وترامب وجهان لعملة صهيونية واحدة

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان إلى عدم الرهان على تنصيب الرئيس الأمريكي الجديد لأن بايدن وترامب هما وجهان لعملة صهيونية واحدة.

وأضاف البيان الأمم الحية تتكل على الله سبحانه و تشد همتها إلى العلا فكيف لأمة التوحيد دستورها القرآن الكريم ونبيها خاتم المرسلين محمد صل الله عليه وسلم أن تضع خياراتها بين السيئ والاسوأ.

ولفت البيان إلى أن أي رئيس أمريكي يأتي سيكون منحازاً إلى العدو الصهيوني لأنه ينفذ سياسات الدولة العميقة في واشنطن التي ترسمها الماسونية العالمية وليعلم المسلمون في مشارق الأرض ومغاربها أنهم خير أمة أخرجت للناس فلا يجوز لهم أن يلتحقوا أو أن يكونوا تبعا لغيرهم من الأمم ولقد أعز الله أمتنا بالإسلام فإن إبتغت العزة بغيره أذلها الله وعليه فليعلم العرب والأتراك والإيرانيون والباكستانيون والماليزيون وكل الطيف الإسلامي أن اقصر الطرق للعزة والكرامة هو التوحد على الحق فيما بينهم وليس الرهان على الخصوم والأعداء.

“التوحيد مجلس القيادة”: ترامب وبايدن وجهان لعملة إستعمارية واحدة

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن المرشحان الرئاسيان في الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب وجو بايدن هما وجهان لعملة إستعمارية واحدة وأي منهما سيفوز سينفذ أجاندة تعتمد على البطش والعنف بهدف سرقة مقدرات العالم وضمان الإحتلال الصهيوني لفلسطين ومن المؤسف أن أمريكا أكثر ما تمد يدها نحو العالمين العربي والإسلامي لسرقة خيرات بلادنا ولأذية شعوبنا بتواطئ مكشوف مع أنظمة وحكام باعوا أنفسهم للشيطان الاكبر.

وإستغرب البيان كيف للبعض أن يراهن على أي من ترامب أو بايدن لأن الأمم الناضجة تصنع سياستها على فعل بعد التوكل على الله سبحانه وليس على رد فعل وإنتظار للتوجيهات من واشنطن.

البيان كرر دعوته لحوار عربي تركي إيراني يكون نواة صلبة لمشروع إسلامي حقيقي فأمتنا تختزن كل عوامل القوة والتمكين إنما فقط تحتاج لقرار وحدوي مقاوم …

“التوحيد مجلس القيادة”: لحكام العرب والمسلمين”إلا تنصروه فقد نصره الله”

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان صمت معظم حكام العرب والمسلمين تجاه تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في تشجيعة وتبنيه الإساءات لنبي الهدى والرحمة تحت عنوان حرية الرأي والتعبير فيما الأخير وفي موقف ديماغوجي إستدعى سفيره من تركيا على إعتبار أن تصريحات اردوغان تسيئ لماكرون.

البيان ذكر المسؤولين العرب والمسلمين الذين صمتوا ودفنوا رؤوسهم في رمال الذل أن الله سيخزيهم لأن غاياتهم الحفاظ على عروشهم الخاوية بكل ما يسيئ إلى كرامتهم وكرامة شعوبهم وأمتهم وليعلموا أن تهافتهم على التطبيع وإرضاء أمثال ترامب وماكرون لن تزيدهم إلا خسارة وأنهم أقرب مما يتصورون إلى أن يستبدلهم الله سبحانه بقوم آخرين ولن تنفعهم واشنطن وباريس وموسكو وتل أبيب وإلا تنصروه فقد نصره الله وأعزه وجعل ذكره على كل شفة ولسان وتفتديه أمته بكل غال ونفيس وأن أمتنا لا ولن تقبل تحت اية حجة أو ذريعة الإساءة إلى نبيها الكريم.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: لحكام العرب والمسلمين”إلا تنصروه فقد نصره الله”

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين إتفاق التطبيع الإماراتي البحريني مع العدو الصهويني

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان إتفاق التطبيع بين الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين مع العدو الصهيوني بإشراف أمريكي.

البيان وصف التوقيع بأنه يوم مخزي ومذل لحكام الإمارات والبحرين المخدوعين بالسلام مع العدو الصهيوني.

وسأل البيان عن أي سلامٍ يتحدث هؤلاء بل هي العمالة بعينها والإستسلام بحقيقته يصفق له أذناب الإستعمار من أبناء جلدتنا ليس إلا فلا يخدعن أحد تصفيق المنافقين.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تدين إتفاق التطبيع الإماراتي البحريني مع العدو الصهويني

“التوحيد مجلس القيادة” : تدين تطبيع البحرين مع العدو الصهيوني

ندين و نشجب و نستنكر حتى يقضي الله أمرا كان مفعولاً مع هؤلاء الظلمة الجهلة و هو آتٍ لا محالة يا خونة الأمانة

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان تطبيع البحرين لعلاقتها مع العدو الصهيوني ووصف البيان الإتفاق الثنائي حول العلاقات الدبلوماسية الكاملة بين تل أبيب والمنامة الذي أعلن عنه السيئ الذكر دونالد ترامب بالعار والمخزي وأن المنامة توجت مسيرتها الإنهزامية بهذا الإتفاق الخبيث ويصح فيها وفي أمثالها من عواصم التطبيع والذل والعار ” ومن يهن يسهل الهوان عليه فما لجرح بميت إيلام.

البيان حذر البحرين من مغبة الإسترسال في جعل نفسها حصان طروادة دائم للتطبيع مع تل أبيب في المنطقة لأن الشعب البحريني الشقيق لن يقبل بهذا العار الذي يجلبه حكامه الحاليين كما أن الشعوب العربية والإسلامية ستبقى تلفظ هذا السرطان الصهيوني كما ستلفظ غدا كل المتآمرين والمطبعين من الحكام ملوكاً و سلاطين و أمراء، و رؤوساء و أعوانهم الصغار نفوساً النافخين في كير مصالحهم التافهة ، المطبلين كل آن و حين الذين يتلونون بمواقفهم حسب رغبات الراعي الظالم الجائر المريض عقلاً و قلباً .

سُنّة لبنان وقارب القضية الفلسطينية

بقلم: الدكتور هيثم أبو عيد – (attawhed)
في خضّم الصراعات الدولية والتجاذبات الإقليمية ومحاولة بناء منظومات وأحلاف جديدة فرضتها أزمة الوباء العالمي والمترتبات الإقتصادية التي أرخت بثقلها وهددت بإنهيار إمبراطوريات مالية ، ولعلّ النظام النيوليبرالي العولمي وعلى رأسه أميركا وبريطانيا اللتان أصيبتا بضربة إجتماعية ومالية في أمنهما الصحي والإقتصادي .

كل هذا جعل من أميركا تستشرس بمحاولة الاحتفاظ على بعض المكتسبات في منطقة الشرق الاوسط بعد أن تلقّت صفعة من شبه الجزيرة الكورية ، أضف أنّ الصين وهي الندّ الذي فرض نفسه على السياسة الدولية وأنتقلت من دولة محاصرة الى دولة تريد أن تكون لاعباً على المسرح الدولي ، عزّز بذلك حضورها المالي والاقتصادي والعسكري في بحر الصين الجنوبي ، بمعنى آخر تُدرك أميركا أنها لم تعد القطب الأوحد على الساحة الدولية ، فبعد أن كرّست روسيا حضورها الدولي والاقتصادي ضمن منظومة سياسية عُرفت برابطة الدول المستقلة عن الاتحاد السوفياتي وعبر منظمة شنغهاي ومنظمة دول البريكس ومجموعة الدول الصناعية الثمانية الكبرى .

الشركات الصهيونية ودورها
لعلّ الكيان الصهيوني الغاصب المزروع في قلب الشرق الاوسط وتأثير ناخبيه ضمن لوبي الشركات ورجال الاعمال الصهاينة في أميركا والعالم هو من ضمن الإهتمام الأميركي وعلى مدى عقود لما يمثّله من كيان إستراتيجي في قلب منطقة ملتهبة وغنيّة بالثروات التي لا يستطيع الناهب الاميركي التخلي عنها .

استمر في القراءة سُنّة لبنان وقارب القضية الفلسطينية

أردوغان وجيش السلطنة غير المعلن

بقلم الدكتور هيثم أبو عيد

لم يعد خافياً على أحد سياسة أردوغان في الإقليم وحتى أحلامه التوسعية في دول آسيا الوسطى وحتى أوروبا الشرقية .يستفيد هذا الرجل من مرحلة تفكك سياسي عالمي وعدم وجود أحلاف فاعلة إن لم نقل متشاكسة فيما بينها حتّى ضمن المنظومة التي تنتمي اليها تركيا ونقصد هنا حلف الناتو .

فالعلاقات بين الأحلاف الأعداء بدأت بالترهل منذ أن وصل ترامب الى البيت الأبيض حاملاً معه نزعته التسلطية الإقتصادية ونهمه المالي ، مسلّطاً سوطه الإقتصادي ليس على أعداء أميركا فقط بل على خصومها وأصدقائها ، والجميع خبر تصريحاته حول لماذا على أميركا أن تقوم بحماية من لا يدفع ؟ ونحن لا نعمل بالمجّان حتى بدا أنّ العدو أكثر أمناً من سطوة ترامب منه الى الصديق أو الحليف .

بالعودة الى ما يُعرف بالربيع العربي وحفلة جنون العالم العربي بإدارة الرئيس أوباما وصقوره ونعني هنا هيلاري كلينتون والمستشارة رايس السابقة واللاحقة والذين كانوا يُشرفون على مخاض شرق أوسط جديد كما وصفوه خالٍ من محور الشرّ والدول المارقة حسب تعبيرهم ، معتمدين على الشارع السُنّي ليكون مشروع ورأس حربة لهم ، وهذا ما صرّحت به هيلاري كلينتون بعد سقوط حسني مبارك واستلام الاخوان الحكم في مصر .

استمر في القراءة أردوغان وجيش السلطنة غير المعلن

“أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين

قال تعالى: نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) (القصص 3-4).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل العجم . يمنعون ذاك . ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدي . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل الروم . ثم أسكت هنية . ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا . لا يعده عددا “. رواه مسلم

هذا الحديث خطير جدا وهو كما ترون حديث صحيح رواه مسلم، يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم انه ياتي زمان على الامة يسرق اعداء الله فيها اموال المسلمين وخيراتهم وكما ترون الان الحصار المالي على الشعب الفلسطيني والمقاومين وسرقة اموال المسلمين عامة من قبل الغرب وسيطرة الولايات المتحدة الامريكية على اموال ومقدرات العرب والمسلمين لا سيما دول الخليج .

بعد هذا الزمان تاتي دولة الخلافة الاسلامية وتنشر العدل بين الناس ثم ياتي المهدي المنتظر يحكم بالعدل وتعم الاموال اي ان هذا المهدي يمنع ايدي الاعادي من اليهود والصليبيين من التحكم باموال المسلمين ويسير يحثوا المال حثا اي اذا جاءه احد من الناس يطلب مالا يحثو اكبر ما يقدر ان تحمل يديه من المال ويعطيه لهذا السائل.

استمر في القراءة “أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

قراءة في الأمن الجيوسياسي بظل الوباء العالمي

أرخت أزمة كورونا العالمية بثقلها على ثلثي الكرة الارضيّة وبدا هذا الضيف الغير المرغوب به وكأنّه يتحدى العالم بالثقافة والاجتماع والغذاء والأمن وحتى بالسياسية ، ففي الواقع أيّ حدث عالمي هو عامل مؤثر في حركة الإجتماع السكاني وأنا لستُ ضليعاً بهذا العلم الذي أعتبره أب العلوم ولن أدخل في نظرية المؤامرة التي راجت ومفادها أنّ هذا الوباء أتى كحلٍّ لوضع حدّ للإنفجار السكاني.

وبما أنّ الكثير من المعاهد والمختبرات والمنصات العلمية الطبيّة قد أدلت بدلوها في هذا المجال ، فقد يبدو كلامي نقطة ماء متطايرة في الهواء لا تروي عطشاّ ولا تُنبت زرعاً ، لذلك أحب أن أتحدّث عن بعض الأفكار في الأمن الجيوسياسي سيّما وأنّنا نعيش متغيرات على صعيد الأمن الإجتماعي وتغييراً في هيكلية البُنى والنظم السياسية في العالم.

استمر في القراءة قراءة في الأمن الجيوسياسي بظل الوباء العالمي

“التوحيد مجلس القيادة”: ترحب بإعلان محمود عباس إلغاء الإتفاقات والتفاهمات مع العدو الإسرائيلي

attawhed-logo

رحبت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” بقرار منظمة التحرير الفلسطينية الذي أعلنه رئيس السلطة محمود عباس أبو مازن عن إلغاء كافة الإتفافات والتفاهمات مع تل أبيب وواشنطن وفي مقدمها إلغاء إتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني.

وأمل البيان أن تكون خطوة عباس جادة وليست مناورة لتحسين الشروط ضمن مسار مرفوض في الأساس من قبل كافة الحركات المقاومة ويعني تطوير الموقف الفلسطين الموحد نحو إعتماد إستراتيجية المقاومة للتحرير وعدم الإستمرار في الرهان على مبادرات المجتمع الدولي فمن جهة أثبت مسار أوسلو خطورته على القضية الفلسطينية حيث توجه ترامب بصفقة العصر ووصلت فيه تل اليب إلى أن تعلن مؤخراً عزمها على ضم المزيد من الأراضي وتوسيع نطاق الإستيطان.

البيان اكد على اهمية ان يشمل القرار الفلسطيني سحب ملف حل الدولتين من التداول والتأكيد على الحق في تحرير كامل فلسطين التاريخية من رجس الاحتلال وعلى هذا الاساس تأمل الحركة ان تشكل مبادرة عباس دفعا إضافيا لإنجاز ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية مقدمة لحشد الموقف العربي والاسلامي والدولي حول الخيار التحرري الكامل