أرشيف الأوسمة: دمشق

ظهور “الإمام المهدي” في آخر الزمان…نصرة للدين الحنيف ورحمة للأمة

ظهور--الامام-المهدي

ظهور “الامام المهدي” في آخر الزمان وقد اشتدت غربة الإسلام إنما هو نصرة للدين الحنيف ورحمة للأمة.

إعداد : فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

﴿ أَزِفَتِ الْآَزِفَةُ (57) لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ (58) أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا )(62)(سورة النجم ﴾
الإنسان العاقل يرتب قضاياه حسب أهميتها، فالدين قضيةٌ مصيرية، وما بعد الدنيا من دار إلا الجنة أو النار، فالناس نيام إذا ماتوا انتبهوا .قال تعالى:﴿ فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22).
فرض الله علي المسلمين بجانب الصلاة والصيام والزكاة والحج عبادات أخري كثيرة منها مقاومة الظلم والظالمين‏، حتى لا يعم الظلم وينتشر بين الناس ولا يتكاثر عدد الظالمين فينزل عقاب الله‏..‏
قال أبو العتاهية:

أمــا والله إن الظلـم لـؤم ومازال المسيئ هو الظلوم
إلى ديـان يـوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصـوم
ستعلم في الحساب إذا التقينا غـداً عند الإله من الملـوم
استمر في القراءة ظهور “الإمام المهدي” في آخر الزمان…نصرة للدين الحنيف ورحمة للأمة

Advertisements

جبهة العمل : تستنكر التفجير الارهابي الدموي المزدوج في دمشق والأحداث الأليمة والمؤسفة في مدينة صيدا

345889=8

استنكرت جبهة العمل الاسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري بمقرها الرئيسي في بئر حسن بحضور منسقها العام سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: التفجير الارهابي الدموي المزدوج في «حي الميدان» في دمشق وأدّى إلى سقوط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح.
.
وأشارت الجبهة: إلى أنّ الجماعات الارهابية والتكفيرية تحاول بذلك يائسة التعويض عن هزائمها وتقهقرها ورفع معنويات إرهابييها ومسلحيها من خلال الضرب والدفع بالانتحاريين نحو الأحياء والأهداف داخل الأحياء السكنية المكتظة لإيقاع أكبر عدد ممكن من الضحايا والمدنيين الأبرياء. استمر في القراءة جبهة العمل : تستنكر التفجير الارهابي الدموي المزدوج في دمشق والأحداث الأليمة والمؤسفة في مدينة صيدا

بيان اتحاد علماء بلاد الشام بشأن جرائم بورما

علماء-بلاد-الشام-بورما

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وبعد

يقول الله سبحانه:

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11).

ترتكب الحكومة البورمية منذ سنوات جرائم همجية لم يسجل التاريخ لها نطيراً ضد مسلمي بورما عامة والروهينجا خاصة , من قتل وإحراق واغتصاب لا توصف بشاعته ووحشيته، بل إن الوحوش لتشمئز من شراسة الإجرام الذي ترتكبه وحوش الحكومة البورمية بحق المسلمين رجالاً ونساء وأطفالاً , يرتبكون أبشع الجرائم ويستمتعون بممارستها . كل ذلك تحت مرأى العالم وسمعه, لا يتحرك لجرائم تلك الحكومة المجرمة وجنودها ومن ينفذ خطط الابادة العرقية بحق شعب مسلم لا ذنب له سوى أنه مسلم . منظمة دولية أو دولة تملك أن تضع حداً لتلك الجرائم . استمر في القراءة بيان اتحاد علماء بلاد الشام بشأن جرائم بورما

غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن

الذكرى-الثامنة-لرحيل-فتحي-يكن

غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن (١٣٥١ – ١٤٣٠ / ١٩٣٣ – ٢٠٠٩) رحمه الله تعالى.

جمعها ابنه الروحي ماجد الدرويش

في التاسع من شهر شباط عام 1933 م / الموافق له : الرابع عشر من شهر شوال عام 1351 للهجرة النبوية الشريفة، شهدت طرابلس الشام ، ولادة طفل من أبوين كريمين، وأسرة عريقة، طفلٍ قدَّر الله تعإلى أنه سيكون له تأثير بالغ ومباشر في مجريات الحياة الدعوية في بلاد الشام والعالم الإسلامي قاطبة.

العائلة وأصولها

تعود أصول عائلة فقيدنا إلى تركيا، حاضرة الإسلام، ومعقل الخلافة القادمة إن شاء الله تعالى، وقد غادر الجد الأول للعائلة تركيا في القرن السابع عشر الميلادي، لخلاف مع السلطان آنذاك، واستوطن حلب وطرابلس، وكان من أحفاده [حمزة باشا يكن] والي طرابلس، وهو جد العائلة اليكنية الطرابلسية وأصل شجرتها. استمر في القراءة غاية السكن وإظهار المنن في ترجمة الداعية فتحي يكن