أرشيف الأوسمة: حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة

“التوحيد مجلس القيادة”: تبارك لتونس إنتخاب الرئيس قيس سعيد

attawhed-logo

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للشعب التونسي الشقيق إنتخاب قيس سعيد رئيسا للجمهورية التونسية وتمنت للشعب التونسي سنوات مقبلة عنوانها الأمن والسلام والإزدهار.

ورحب البيان بمواقف الرئيس قيس سعيد الحاسمة والواضحة والصريحة من القضية الفلسطينية التي إعتبرها قضية الأمة المركزية مؤكدا رفضه للتطبيع مع العدو الصهيوني حيث سبق للرئيس الجديد أن وصف حالة التطبيع بالقول إنها خيانة عظمى لعدو يحتل فلسطين وينكل بأهلها منذ عشرات السنين مؤكدا أن تونس في حالة حرب مع الإحتلال الصهيوني .

الحركة اذا ترحب بقوة في مثل هذة المواقف التي تعبر عن أصالة الشعب التونسي وتفاعله مع قضايا الأمة لا سيما في زمن التخاذل والهرولة الرسمية العربية تجاه تل أبيب فإن الموقف التونسي في هذا الإطار يكتسب أهمية قصوى يستحق التقدير والدعم والتشجيع.

الإعلانات

“التوحيد مجلس القيادة”: على الحكومة الإصغاء لمطالب الشعب

التوحيد-atawhed

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان الحكومة اللبنانية الاإستجابة لمطالب الشعب الحياتية التي رفعها المتظاهرون في مناطق عديدة من لبنان.

وأضاف البيان طالما حذرت الحركة من سوء الواقع الإقتصادي الإجتماعي نتيجة السياسات الحكومية المتعاقبة الرعناء وتلهي الطبقة السياسية بالخلافات وإقتسام المحاصصات وإنتشار المحسوبية والفساد وعجز عن إيجاد الحلول للمشاكل الدائمة والتي أوصلت معظم الشعب اللبناني لخط الفقر وقضت على الطبقة الوسطى. وعليه يجب أن تحذر السلطة بأن الشعب لم يعد لديه شيئ يخسرة وبالتالي يصبح الشارع والساحات ميدان الإحتجاجات والمظاهرات عندها يصبح الخيار أمام الطبقة السياسية إما إيجاد الحل أو الرحيل.

وفي سياق متصل دعا البيان إلى الإهتمام بمدينة طرابلس والشمال خصوصا لأن الأنباء المتواترة عن محاولات جماعية للهجرة أمر مقلق وخطير فكيف لحكومة وزعماء طرابلس السياسيين لا يحركون ساكنً وقد وعدو الناس بالمّن والسرور الإنتخابي أمام موجات جماعية للهجرة لا سيما تلك الأنباء التي تحدثت عما يفوق السبعة آلاف طلب هجرة لكندا تم تقديمها بشكل جماعي عبر رسالة موجهة لسفارة كندا في لبنان.

ولفت البيان إن الأزمات المتكررة التي تطل بقرونها على لبنان نتيجة الخيارات الخاطئة وسؤ الإدارة وتآمر أمريكا وبعض أذنابها تتطلب أخذ الصرخات الشعبية بعين الإعتبار والإسراع في المعالجة فيما أسمته الحركة في بياناتها السابقة بالمقاومة الإقتصادية إلى جانب المقاومة الممثلة “بثلاثيتنا الذهبية”.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدعو لملاقات الدعوة لوقف الحرب في اليمن وحفظ الأمن في الخليج وترحب بتشكيل اللجنة الدستورية لسوريا

التوحيد-atawhed

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان السعودية والإمارات الإستجابة للدعوات والمبادرات حول ضرورة وقف الأعمال الحربية في اليمن إفساحاً في المجال للحل السياسي ولضرورة ملاقات دعوة إيران التي جاءت على لسان وزير الخارجية محمد جواد ظريف في أن “ايران والعراق والسعودية والبحرين والإمارات ينبغي أن يكونوا أعضاء في تحالف أمن الخليج .

البيان أكد أن الحل السياسي في سوريا واليمن هو ضرورة عربية وإسلامية للخروج من المأزق الذي وصلت إليه الامور وأن يكون أمن المنطقة في يد أبنائها فهو شيئ طبيعي ومن غير الطبيعي والغريب أن يكون ذلك عبر واشنطن وتل ابيب.

“التوحيد مجلس القيادة”: لعدم التساهل في ملف العملاء

التوحيد-atawhed

دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان الحكومة اللبنانية والأجهزة الأمنية والقضائية المختصة لعدم التساهل في ملف العملاء وأكدت أن العمالة خيانة عظمى وليست مجرد وجهة نظر تحتمل التأويلات .

وأضاف البيان في الوقت الذي كان فيه المقاومون اللبنانيون الشرفاء يستشهدون ويقدمون الغالي والنفيس دفاعا عن بلدهم وكرامتهم لطرد المحتل الصهيوني الذي كان يرتكب بحق أهلنا أبشع المجازر كان الخونة والعملاء يزايدون على المحتل في إجرامه فكانوا بمثابة أدواته القذرة التي تقتل وتعتقل وتعذب وتنكل دون رادع من أخلاق أو ضمير أو إنتماء وطني.

ومع عودة العميل عامر الياس فاخوري إلى لبنان بالطريقة التي شاهدها اللبنانيون جددت جرح المحررين وأبناء وأهالي الذين إستشهدوا بالمعتقلات والمواجهات مع العدو.

وعليه تدعو الحركة إلى محاسبة العملاء بحسم وحزم وبما تنص عليه القوانين المرعية الاجراء .

“التوحيد مجلس القيادة”: تبارك إسقاط طائرة العدو المسيرة وتحذر من السياسة الأمريكية في المنطقة

التوحيد-atawhed

باركت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان تصدي المقاومة الإسلامية للعدوان الصهيوني واسقاط طائرته المسيرة ووصفت العملية بتثبيت حق الرد ضمن المعادلة الجديدة التي أجمع عليها اللبنانيون لا سيما القرار الأخير للمجلس الأعلى للدفاع.

ودعت الحركة اللبنانيين لتحصين ثلاثيتهم الذهبية بوحدتهم الوطنية للحفاظ على أمن لبنان من التهديدات والأطماع الصهيونية.

وفي سياق التدخل الأمريكي السافر في شؤون المنطقة حذر البيان من العواقب الوخيمة لهذا التدخل ونصح بعض دول الخليج بالإبتعاد عن النار والفتن الأمريكية كما حذر تركيا من التعاون مع واشنطن لا سيما بما يسمى المنطقة الآمنة فأمريكا تعمل على إطالة امد الأزمة السورية خدمة للمصالح الصهيونية.

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك للمسلمين وللإنسانية بحلول العام الهجري الجديد

1441-atawhed

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للمسلمين خاصة وللإنسانية بشكل عام بمناسبة حلول العام الهجري الجديد لعام 1441 يوافق يوم السبت 31 من شهر آب الحالي 2019م.

البيان دعا الله سبحانه أن يجعل العام الجديد عام خير وعز وبركة وأن يعم الأمن والسلام والإستقرار بلاد العرب والمسلمين والعالم أجمع وقد زال الإحتلال الصهيوني عن فلسطين وزالت معه أبغض عنصرية عرفها التاريخ المعاصر.

وأضاف البيان إن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كانت حدثاً محورياً في تاريخ الدعوة الإسلامية، وإنها دعوة صريحة ألا يتطرق اليأس إلى قلب كل مؤمن بالإسلام .

في ذكرى الهجرة النبوية ومطلع العام الهجري الجديد – إنه قبل هذا الحدث شهدت الدعوة الاسلامية قمة الحصار من المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم والقلة المؤمنة، فضلا عن عام الحزن الذي فقد فيه رسولنا صلوات الله عليه دعم السيدة خديجة ودعم عمه أبي طالب، وحدث ما حدث له في الطائف من سفهائها ومجرميها، حتى إنه لجأ إلى ربه داعيا: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حياتي، وهواني على الناس ….”.

إذن شهدت الدعوة الإسلامية قبل الهجرة قمة الإستضعاف، وعقب هذا جاءت معجزة الإسراء والمعراج، وكأن السماء تقول للرسول صلى الله عليه وسلم: إذا كان الشرك قد صد عن دعوتك، فإننا نفتح لك أبواب السموات، وعقب هذه المعجزة المبشرة جاءت بيعة العقبة
التي عقدت بين الأنصار وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فامتلكت الدعوة الدولة “.

كانت الهجرة هي الحدث المؤسس للدولة الإسلامية، لذلك عندما قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه والصحابة التأريخ الإسلامي لم يختاروا ميلاد الرسول ولا بدء الوحي، وإنما اختاروا تأسيس الدولة رمزا، لأن الإسلام دين ودولة.

إذن إذا نظرنا الى حدث الهجرة في سياق ما سبقه من قمة الاستضعاف،وجدنا المبشرات التي أعقبت هذا الاستضعاف، ووجدنا صعود المد الإسلامي بتكوين الدولة”.

وخلص البيان الى القول انه في الظروف الحالية حيث الفتن الداخلية والمعارك والحروب العبثية وتمادي الصهيوصليبية ورعونة الأعراب وإستضعاف المسلمين في كل مكان وإستهداف للمجاهدين والمقاومين نتعلم أن الهجرة درس نتعلم منه ألا نفقد الأمل، ونفتح كل أبواب الآمال مع ما يلاقيه الإسلام والمسلمون من ضغوط وتحديات داخلية وخارجية، وإنها عبرة مطلوب من الذين تراودهم التحديات، والذين فقدوا الأمل سواء بسواء أن يتعلموا من هذا الدرس التاريخي الدائم والقائم من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا معه.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين الإعتداءات والخروقات الإسرائيلية وتدعو لبنان إلى تقديم شكوى لمجلس الأمن

التوحيد

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان الإعتداءات والخروقات الإسرائيلية المتكررة للأجواء اللبنانية ودعت الحكومة اللبنانية إلى الإسراع بتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي.

وأضاف البيان إن الحركة تعلم أن المؤسسات الدولية محابية للصهيونية ومنحازة لها إنما نؤمن بالمقاومة الشاملة العسكرية والأمنية والثقافية والإقتصادية والإعلامية والدبلوماسية لأن القرار الرادع الحقيقي للإجرام الصهيوني على إستباحة الأجواء العربية لا سيما اللبنانية والسورية والعراقية هو في يد الجيش والشعب والمقاومة .