أرشيف الأوسمة: بورما

جريمة العصر

توتيو-ميانمار

بقلم الشيخ شريف توتيو (عضو قيادة جبهة العمل الإسلامي في لبنان)
.
يوماً بعد يوم تتكشف حجم المآسي الكبرى التي تتعرض لها الأقلية المسلمة (الروهينغا) في ميانمار (بورما) فالعصابات البوذية المجرمة وبمساعدة صريحة من الجيش البورمي المنحاز تنفذ سياسة التطهير العرقي والإبادة الجماعية عبر جرائم القتل ذبحاً وحرقاً وخنقاً واغتصاباً للنساء والقاصرات من الفتيات المسلمات، وهي تجعل من القرى المسلمة أثراً بعد عين، إذ أنّ تلك العصابات البوذية الحاقدة تهجم على القرى فتُبيد أهلها وتقتلهم دون تمييز بين النساء والشيوخ والأطفال وتحرق بيوتهم وأكواخهم وتهدمها على رؤوسهم وتجعلها كومة نار ودخان وغبار، وكل هذا يحصل أمام مرأى ومسمع العالم أجمع ودون أن يُحرك أحد ساكناً اللهم إلا بعض الإستنكارات والتنديدات التي لا تسمن ولا تغني من جوع من هيئة الأمم المتحدة وغيرها من العالم المسمّى الحر والمتمدن، ولكن الأسف كل الأسف هو واقع العالم العربي والاسلامي المنغمس بالفتن وما يُسمى بالثورات من رأسه حتى أخمص قدميه ما يجعله يُندد وبشجب بخجل هذا إن فعل لأنّه مشغول بحروب مفروضة عليه وبأفكار تكفيرية غريبة ودخيلة أدت إلى ما أدت إليه من دمار مجتمعاتنا وسفك دماء نسائنا وشيوخنا وأطفالنا وما زالت تفتك بحضارتنا باسم الدين إلى يومنا هذا.
.
مسكين أنت يا شعب الروهينغا ومسكينة أنتِ أيتها الأقلية المسلمة في ميانمار فنحن لا نملك سوى الدعاء لكم بالصبر والنصر و والأمنيات بالعودة إلى دياركم سالمين آمنين وبانكسار شوكة المجرمين الحاقدين من العصابات البوذية، ولا نملك لكم سوى بعض بيانات الشجب والاستنكار وأحياناً المساعدات الخجولة من بعض الدول العربية والبكاء عليكم وذرف الدموع التي لا تسمن ولا تغني من جوع ولا تقدم ولا تؤخر أو تغيّر في واقع الحال شيئاً.
.
كان الله في عونكم وأيّدكم بالسلام والأمان برحمته ورعايته ونصره . ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .
.

Advertisements

جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تستقبل الأمين العام لمجمع التقريب العالمي بين المذاهب الاسلامية سماحة آية الله الشيخ الدكتور محسن الآراكي والوفد المرافق

جبهة-العمل-الشيخ-محسن-الآراكي--13-9-2017-1

استقبلت جبهة العمل الإسلامي في لبنان في مقرها الرئيسي في بيروت الأمين العام لمجمع التقريب العالمي بين المذاهب الاسلامية سماحة آية الله الشيخ الدكتور محسن الآراكي والوفد المرافق، وكان في استقبالهم منسق عام الجبهة سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد و أعضاء مجلس القيادة وقد جرى البحث والتداول في الشؤون الاسلامية العامة وفي كيفية تفعيل مشروع الوحدة والمشروع الاسلامي على مستوى العالم أجمع، وقد تم التركيز خلال اللقاء على اهمية ووجوبية نصرة المظلومين والمستضعفين في العالم ونصرة قضايا الأمة ومتابعتها وخصوصاً القضية الفلسطينية والوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني المظلوم ومساندته ومده بكل أسباب مقومات الصمود والتصدي لمواجهة سلطات الاحتلال الصهيوني الغاصب الذي لا يتورع عن ممارسة حقده وإجرامه وعدوانه وجرائم الاغتيال وبناء المستوطنات ومصادرة الأراضي الفلسطينية وسعيه الدؤوب لتهويد الأماكن الاسلامية وتحويلها إلى التراث اليهودي الصهيوني، استمر في القراءة جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تستقبل الأمين العام لمجمع التقريب العالمي بين المذاهب الاسلامية سماحة آية الله الشيخ الدكتور محسن الآراكي والوفد المرافق

“التوحيد مجلس القيادة” تجدد المطالبة بوقف مجازر الإبادة ضد مسلمي الروهينغا

logo-attawhed_

جددت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة” مطالبتها المجتمع الدولي لا سيما مجلس الأمن إلى التدخل السريع لوقف مجازر الإبادة الجماعية والوحشية التي يرتكبها المتطرفون البوذيون بحق مسلمي الروهينغا بدعم وتخطيط وإشراف من حكومة وجيش ميانمار.

وفي بيان لفتت الحركة إلى انها اول من رفع الصوت محذرة من مغبة استمرار تلك المجازر بفعل العجز العربي والاسلامي والصمت والتآمر الدولي على المسلمين في كل انحاء العالم لا سيما في فلسطين ومسلمي الروهينغا.

واضاف البيان أن جيش ميانمار وعصاباته قتلوا المئات من أقلية الروهينغا المسلمة و ارتكبوا جرائم حرق واغتصاب وتطهير عرقي خلال حملة عسكرية نفذوها بولاية اركان غربي البلاد”.

ودعا البيان العالم لحمل ميانمار على إنهاء العمليات الاجرامية ضد أقلية الروهينغا المسلمة، قائلا إن خطورة وحجم هذه الإنتهاكات يستدعيان رداً صارماُ من الدول الإسلامية والمجتمع الدولي.

ولفت البيان إلى أن الروهينغا هم شعب مسلم وأنهم أكثر الأقليات إضطهاداً في العالم وهم يتعرضون للإبادة منذ الغزو البورمي لأراكان سنة 1785 ثم ما لبث المجلس العسكري المتطرف الذي حكم بورما وقرن اعتماده على القومية البورمية والنيرافادا البوذية للتمييز العنصري وارتكاب المجازر ضد مسلمي الروهينغا وحمل البيان الحكومات البورمية المتعاقبة مسؤولية هذا الاجرام الممنهج. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” تجدد المطالبة بوقف مجازر الإبادة ضد مسلمي الروهينغا

بيان اتحاد علماء بلاد الشام بشأن جرائم بورما

علماء-بلاد-الشام-بورما

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وبعد

يقول الله سبحانه:

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11).

ترتكب الحكومة البورمية منذ سنوات جرائم همجية لم يسجل التاريخ لها نطيراً ضد مسلمي بورما عامة والروهينجا خاصة , من قتل وإحراق واغتصاب لا توصف بشاعته ووحشيته، بل إن الوحوش لتشمئز من شراسة الإجرام الذي ترتكبه وحوش الحكومة البورمية بحق المسلمين رجالاً ونساء وأطفالاً , يرتبكون أبشع الجرائم ويستمتعون بممارستها . كل ذلك تحت مرأى العالم وسمعه, لا يتحرك لجرائم تلك الحكومة المجرمة وجنودها ومن ينفذ خطط الابادة العرقية بحق شعب مسلم لا ذنب له سوى أنه مسلم . منظمة دولية أو دولة تملك أن تضع حداً لتلك الجرائم . استمر في القراءة بيان اتحاد علماء بلاد الشام بشأن جرائم بورما