أرشيف الأوسمة: المقاومة

“التوحيد مجلس القيادة”: الذكرى الـ43 ليوم الأرض مناسبة لتجديد الإرادة والعزيمة المقاومة

التوحيد

في الذكرى 43 ليوم الأرض اصدرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” بياناً حيت فيه المجاهدين في فلسطين والمرابطين على تخومها مؤكدة أن الذكرى مناسبة لتجديد الإرادة والعزيمة الوحدوية المقاومة.

واضاف البيان أن إستعدادات الجماهير الفِلَسطينية للمشاركة في مليونيةِ يومِ الأرض معَ الدعوةِ إلى الإضرابِ الشامل بالتوازي مع معادلة الردع التي فرضتها المقاومة خلال معركتها الأخيرة مع العدو عندما حاول إستهداف غزة دلالة واضحة على الإيمان بالله سبحانه والإرادة والعزيمة الصلبة لأهلنا في فلسطين والذين لا يضرهم تخاذل المنافقين من الأعراب.

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: تصريحات “بومبيو” منحازة للعدو الصهيوني ومصلحة اللبنانيين في وحدتهم حول الموقف المقاوم

التوحيد

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة”في بيان تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مارك بومبيو في بيروت وإعتبرتها تحريضية بإمتياز ضد المقاومة الغاية منها الضغط على لبنان لصالح الكيان الصهيوني.

ولفت البيان إلى أن تصريحات بومبيو في بيروت تأتي في سياق مهمة بدأها بتصريحات أخرى لا تقل إسفافاً بشأن إعتراف واشنطن بسيادة تل أبيب على الجولان المحتل.

الحركة أكدت أن لبنان بلد مقاوم مرغ أنف العدو الصهيوني ومن يقف وراءه وأن الجولان كما القدس وفلسطين ستبقى عربية وإسلامية ولن يغير في هذة الثوابت قرار ارعن من هنا او هناك

البيان ندد بالموقف العربي الرسمي اللامبالي من تصريحات بومبيو بشأن الجولان والمقاومة وحذر من أن هذا الصمت هو من شجع واشنطن على التمادي بالإستخفاف بالحقوق العربية والإسلامية وسأل ما هو القرار التالي في واشنطن لصالح الكيان الصهيوني .

التوحيد مجلس القيادة”: تبارك عملية “سلفيت” الجهادية

التوحيد

بَاركت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان ، العملية البطولية المزدوجة التي نفذها أحد الشبان في سلفيت في الضفة المحتلة،وأدت إلى مقتل جنديان “للإحتلال الصهيوني” وأصيب 6 آخرين.

ووصف البيان العملية البطولية بالحق الطبيعي للشعب الفلسطيني في وجه الإحتلال وتؤكد كما أن المجتمع الصهيوني هو مجتمع إحتلال بكل مكوناته فإن الفلسطينيين كشعب هم شعبٌ مقاوم يدهشون العالم كل يوم بطرقهم المقاومة التي تحمل الشجاعة والإصرار على التحرير الذي لا بد أن يتحقق بإذن الله.

ودعا البيان الفلسطينيين إلى التوحد بكل فصائلهم في مواجهة الإحتلال كما دعا العرب والمسلمين وأحرار العالم لدعم نضال الشعب الفلسطيني وبكل الوسائل الممكنة.

“التوحيد مجلس القيادة” تدين القرار البريطاني بتصنيف “حزب الله” كجماعة ارهابية

التوحيد

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان تصويت مجلس اللوردات البريطاني، لصالح مشروع قرار حكومي بريطاني طرحه وزير الداخلية ساجد جاويد، ، بحظر الجناح السياسي لحزب الله اللبناني ويصنفه كجماعة إرهابية.

البيان اكد ان “حزب الله” حركة مقاومة شريفة ولا يجادل في هذا التوصيف الا اعداء العروبة والاسلام ووصف القرار البريطاني بأنه استكمال لمسار “وعد بلفور” حيث اعطى الانكليزي الذي لا يملك فلسطين الى الصهاينة الذين لا يستحقون حيث ان القرار البريطاني السيئ الذكر والمعروف بوعد بلفور شكل الاساس العملي لظهور ابشع احتلال معاصر في فلسطين المحتلة.

واضاف البيان ان مثل هذة القرارات الاستعمارية لا يمكن ان تفت في عضد المجاهدين والمقاومين بل ستزيدهم ثباتاً واصراراً في مسيرة الوحدة الاسلامية الكبرى المقاومة

ووصف البيان بعض التصريحات العربية المؤيدة للقرار البريطاني بأنها اصوات نشاز مدانة بكل المعايير.

“التوحيد مجلس القيادة” نتائج القمة العربية الأوروبية مخيبة للآمال

التوحيد

أكدت”حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان ان القمة العربية الأوروبية المنعقدة بمدينة شرم الشيخ المصرية مخيبة للآمال وبكل المقاييس لكل الداعين لتعاون وحوار عربي أوروبي فاعل لا سيما أنها عقدت تحت شعار “في إستقرارنا نستسثمر” فعن أي إستقرار يتحدثون في ظل وجود الكيان الصهيوني الغاصب وهم الذين يتواطئون معه من أجل إستمرار إحتلاله لفلسطين وعن أي إستقرار يتحدثون في الوقت الذي يتهافتون فيه للتطبيع مع تل أبيب ويناصبون بقية المسلمين العداء لا سيما تركيا وإيران فضلاً عن إستهدافهم الدائم للمقاومة وعن أي إستقرار يتحدثون وقد أوصلوا شعوب المنطقة إلى حافة الإنهيار السياسي والإقتصادي والأمني والإجتماعي.

وأضاف البيان إن الحركة تدعو بشكل دائم لحوار عربي أوروبي لكن شرط التكافو والندية ففي الوقت الذي تحدث فيه الأوروبيون في القمة بلغة التفوق والمصالح وكأن أصحاب النظام العربي البائس يستجدون بلغة العواطف،ويزايدون في العداء تجاه ممن يفترض أنهم إخوانهم.

واشار البيان إلى أن مدخل الإستقرار في المنطقة هو فقط من باب المواقف الصريحة والأعمال الواضحة التي تؤدي إلى زوال الإحتلال الصهيوني لفلسطين وكذلك من خلال أنظمة عربية وإسلامية تعبر عن عمق مصالح شعوبها التي ترتبط وثيقاً في البعد الإنساني وأنه من غير الممكن النجاح في إجراء حوار عربي أوروبي بمعزل عن المظلة الإسلامية الجامعة،وختم البيان بوصف القمة بأنها فعلاً بمثابة “غسيل سمعة” لبعض الأنظمة العربية الرسمية التي لفظتها شعوبها ولم يعد همها سوى التمسك بعروش التسلط، وأن هذه القمة كما وصفها البعض تأتي ضمن مساعي الدول الأوروبية لإعادة رسم المنطقة من جديد تحت إشراف أميركي.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين إغتيال الشهداء أشرف نعالوة وصالح البرغوثي ومجدي مطير وتبارك عملية رام الله البطولية.

8464648678

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” إغتيال الشهيدين أشرف نعالوة وصالح البرغوثي على يد قوات الإجرامالصهيوني بالضفة المحتلة والشهيد مجدي مطير في القدس المحتلة وباركت عملية رام الله البطولية التي أسقطت 3 قتلى صهاينة قرب بلدة سواد شرقي المدينة بالضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في بيان بعد اتصالات و متابعات رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لقيادات ونخب فلسطينية حيت مواقفه الجهادة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية وأكد البيان أن دماء الشهداء كما كل تضحيات المجاهدين ستزهر حرية وتحرراً من الإحتلال الصهيوني البغيض وستتحرر فلسطين كل فلسطين ومع هذة الحرية ستتحرر الأمة كلها من نير الإنهزام والتبعية للإعداء،ودعا البيان العرب والمسلمين كما أحرار العالم إلى دعم الأهل في فلسطين في مسيرتهم ونضالهم من أجل الحرية.

وأضاف البيان أن جزوة المقاومة لن تنطفئ أبداً لدى شعب أثبت أنه يستحق حريته بجدارة ولفت البيان إلى أن المجاهدين في فلسطين أكدوا معادلة أن أية عملية صهيونية إجرامية ستلقى الرد التلقائي المناسب وبالتالي على الإحتلال أن يستوعب المعادلات الجديدة مقدمة لان يحمل حقائبه ويرحل.

“التوحيد مجلس القيادة” تهنئ المجاهدين في فلسطيني بالإنتصار على العدو الصهيوني

انتصار-غزة

هنأت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة،في بيان صمود الأهل في فلسطين وإنتصار المجاهدين على العدوان الصهيوني الإجرامي على غزة.

ولفت البيان إلى أن أهمية هذا الإنتصار أنه يأتي في ظل إنقسام وخذلان عربي وإسلامي وفي وقت يتم الحديث فيه عن تمرير صفقة العصر المراد منها تصفية القضية الفلسطينية ليؤكد أن خيار المقاومة هو خيار واقعي للتحرير ومجابهة التحديات مشروط بالأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله سبحانه.

وأضاف البيان أن تطور التكتيكات الجهادية في المعركة الأخيرة التي تأتي في سياق حرب طويلة كان واضحاً بشكل جلي فاجئ العدو الذي دون شك يخضعه للدراسة والتحليل.

وأشار البيان إلى أنّ استقالة وزير حرب العدو «أفيجدور ليبرمان» من منصبه جراء الهزيمة هو إعتراف صريح ومعلن بالإنتصار بمستوياته المتعددة لا سيما السياسية والعسكرية والأمنية والنفسية.

ونوه البيان بالمستوى الجهادي الواضح والحاسم الذي أديرت به المعركة ودعا إلى تعزيز الصمود الفلسطيني من خلال الإسراع بإنجاز الوحدة الفلسطينية العامة والتي تجلت في غزة بين مختلف الفصائل وأكد على ضرورة التغلب على الإنقسامات العربية والإسلامية العامودية والأفقية وضرورة توسيع مساحة الفعل المقاوم على مساحة الأمة لتشمل كافة الأبعاد والموارد في سبيل الإستعداد لمعارك قادمة لا محالة مع العدو الصهيوني،وخلص البيان إلى أهمية توظيف هذا الإنتصار ليكون لبنة وخيار أمة تتسع دائرتها نحو فعل عربي وإسلامي جهادي أوسع وأشمل.