أرشيف الأوسمة: الكيان الصهيوني

“التوحيد مجلس القيادة”: تصريحات “بومبيو” منحازة للعدو الصهيوني ومصلحة اللبنانيين في وحدتهم حول الموقف المقاوم

التوحيد

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة”في بيان تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مارك بومبيو في بيروت وإعتبرتها تحريضية بإمتياز ضد المقاومة الغاية منها الضغط على لبنان لصالح الكيان الصهيوني.

ولفت البيان إلى أن تصريحات بومبيو في بيروت تأتي في سياق مهمة بدأها بتصريحات أخرى لا تقل إسفافاً بشأن إعتراف واشنطن بسيادة تل أبيب على الجولان المحتل.

الحركة أكدت أن لبنان بلد مقاوم مرغ أنف العدو الصهيوني ومن يقف وراءه وأن الجولان كما القدس وفلسطين ستبقى عربية وإسلامية ولن يغير في هذة الثوابت قرار ارعن من هنا او هناك

البيان ندد بالموقف العربي الرسمي اللامبالي من تصريحات بومبيو بشأن الجولان والمقاومة وحذر من أن هذا الصمت هو من شجع واشنطن على التمادي بالإستخفاف بالحقوق العربية والإسلامية وسأل ما هو القرار التالي في واشنطن لصالح الكيان الصهيوني .

Advertisements

التوحيد مجلس القيادة”: تبارك عملية “سلفيت” الجهادية

التوحيد

بَاركت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان ، العملية البطولية المزدوجة التي نفذها أحد الشبان في سلفيت في الضفة المحتلة،وأدت إلى مقتل جنديان “للإحتلال الصهيوني” وأصيب 6 آخرين.

ووصف البيان العملية البطولية بالحق الطبيعي للشعب الفلسطيني في وجه الإحتلال وتؤكد كما أن المجتمع الصهيوني هو مجتمع إحتلال بكل مكوناته فإن الفلسطينيين كشعب هم شعبٌ مقاوم يدهشون العالم كل يوم بطرقهم المقاومة التي تحمل الشجاعة والإصرار على التحرير الذي لا بد أن يتحقق بإذن الله.

ودعا البيان الفلسطينيين إلى التوحد بكل فصائلهم في مواجهة الإحتلال كما دعا العرب والمسلمين وأحرار العالم لدعم نضال الشعب الفلسطيني وبكل الوسائل الممكنة.

“التوحيد مجلس القيادة” نتائج القمة العربية الأوروبية مخيبة للآمال

التوحيد

أكدت”حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان ان القمة العربية الأوروبية المنعقدة بمدينة شرم الشيخ المصرية مخيبة للآمال وبكل المقاييس لكل الداعين لتعاون وحوار عربي أوروبي فاعل لا سيما أنها عقدت تحت شعار “في إستقرارنا نستسثمر” فعن أي إستقرار يتحدثون في ظل وجود الكيان الصهيوني الغاصب وهم الذين يتواطئون معه من أجل إستمرار إحتلاله لفلسطين وعن أي إستقرار يتحدثون في الوقت الذي يتهافتون فيه للتطبيع مع تل أبيب ويناصبون بقية المسلمين العداء لا سيما تركيا وإيران فضلاً عن إستهدافهم الدائم للمقاومة وعن أي إستقرار يتحدثون وقد أوصلوا شعوب المنطقة إلى حافة الإنهيار السياسي والإقتصادي والأمني والإجتماعي.

وأضاف البيان إن الحركة تدعو بشكل دائم لحوار عربي أوروبي لكن شرط التكافو والندية ففي الوقت الذي تحدث فيه الأوروبيون في القمة بلغة التفوق والمصالح وكأن أصحاب النظام العربي البائس يستجدون بلغة العواطف،ويزايدون في العداء تجاه ممن يفترض أنهم إخوانهم.

واشار البيان إلى أن مدخل الإستقرار في المنطقة هو فقط من باب المواقف الصريحة والأعمال الواضحة التي تؤدي إلى زوال الإحتلال الصهيوني لفلسطين وكذلك من خلال أنظمة عربية وإسلامية تعبر عن عمق مصالح شعوبها التي ترتبط وثيقاً في البعد الإنساني وأنه من غير الممكن النجاح في إجراء حوار عربي أوروبي بمعزل عن المظلة الإسلامية الجامعة،وختم البيان بوصف القمة بأنها فعلاً بمثابة “غسيل سمعة” لبعض الأنظمة العربية الرسمية التي لفظتها شعوبها ولم يعد همها سوى التمسك بعروش التسلط، وأن هذه القمة كما وصفها البعض تأتي ضمن مساعي الدول الأوروبية لإعادة رسم المنطقة من جديد تحت إشراف أميركي.

“التوحيد مجلس القيادة” تدين قيام سبعة صحافيين عرب بزيارة ​تل أبيب​

التوحيد-atawhed

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة قيام سبعة صحافيين عرب بزيارة ​تل أبيب تلبية لدعوة من السفارة الإسرائيلية في ​باريس​ ودعت إلى تفعيل دور المقاطعة العربية تجاه الكيان الصهيوني الغاصب.

وأضاف البيان أن “ما أقدم عليه هؤلاء هو عمل مرفوض ومدان شرعاً وقانوناً واخلاقاً، ومحظرّ من الإتحاد العام للصحافيين العرب، والنقابات العربية، ومن المجموعة العربية في ​الإتحاد الدولي للصحافيين​”،.ولا بد من إتخاذ الإجراءات القانونية الصارمة بخقهم وأسفت الحركة كون الزيارة تأتي في سياق موجة من التطبيع التخاذلي وتراجع في دور المؤسسات المعنية بالمقاطعة للكيان الصهيوني.

ولفت البيان إلى أن ما اقدم عليه هؤلاء “الصحافيين” منافي لجوهر مهنتهم كون الزيارة مخصصة لكيان محتل يمارس أبشع أواع الإجرام بحق أهلنا في فلسطين ويسعى لتلميع صورته الزائفة بمثل هذة الزيارات في المقابل دعا البيان لأوسع حملة تضامن إعلامية عربية ودولية مع الفلسطينيين في نضالهم من أجل الحرية.

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

إدلب-وتكالب-الأمم

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ”. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: “بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ”

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بل ماذا يعني ان تتحدى المقاومة الصهيونية العالمية

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية؟بل لماذا يخوض المقاومون منهم هذا التحدي؟

بين الحق والباطل إذا ما كنت مؤمناً حقيقياً لا يمكن أن تكون على الحياد كما لا يمكن المساكنة،يبدو للمراقب عبر التاريخ أن معظم الأيديولوجيات في لحظة ما ساكنت الشر وتعايشت معه بإستثناء الإسلام في نصه وحقيقته،كان يقف على الدوام في وجه الظلم لصالح العدالة،وهل هناك أبشع من الظلم الصهيوني المعاصر،ربما يفسر ذلك بأن الإسلام هو العقبة الحقيقية التي تحول دون إفراغ الساحة لصالح الظلم وأهله.

إذاً لا خيار أمام الأمة سوى المواجهة، لكن هل الأمة الآن تقوم بذلك مجتمعة بالطبع المتتبع لاحوالها يجيب بالنفي ويبقى ذلك التساؤل أي الوحدة الإسلامية المقاومة هدفاً على الجميع السعي لتحقيقه،بالمقابل نعم فالمقاومون يخوضون هذا التحدي بذخيرة إيمانية كبيرة يعول عليها في كسب المعارك والحروب الحضارية،في هذة المعركة لا مشكلة مع الصهيونية أن تكون صالحاً مدجناً يمكن إستثماره إنما المشكلة أن تكون مصلحاً أي مقاوماً فهذا ذنب لا يغتفر.

لكن ماذا يعني أن تتحدى الصهيونية العالمية؟

أن تتحدى الصهيونية العالمية فهذا أنك تتحدى إخطبوطاً من الأذرع على سبيل العد لا الحصر مثل: الماسونية ومثيلاتها ثم (( الليونز )) و (( الروتاري )) و (( شهود يهوه )) . إلخ والبنك الدولي وفروعه ومجلس الأمن والأمم المتحدة ووكالاتها والقوى الصلبة والناعمة بأشكالها من إعلام وأفلام ودسائس وإستخبارات. استمر في القراءة “إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك بالعام الهجري الجديد

1440

بمناسبة حلول العام الهجري الجديد باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان للمسلمين وللمقاومين المرابطين على التخوم خاصة وللإنسانية عامة بالمناسبة وأملت أن يكون العام الجديد عام التآخي والتراحم وتوحيد كلمة الأمة على الحق والموقف تجاه العدو الأوحد الكيان الصهيوني الغاصب للأرض والمقدسات”.وحقن الدماء البريئة التي تراق في أكثر من مكان في بلاد العرب والمسلمين بل وفي العالم اجمع.

وأضاف البيان بوحي من معاني الهجرة النبوية المباركة تجدد الحركة مواقفها ومنهجها العام الذي سارت عليه طوال السنين الماضية، المدافع عن حرية الإنسان وكرامته، والراصد لكل المؤامرات التــي تحاك ضد الأمة والكاشف لها، ساعية مع كل المخلصين لتحقيق العدالة الإجتماعية للمواطنين لأن الهجرة في حقيقتها كما قال صلى الله عليه وسلم :” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه “.. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” تبارك بالعام الهجري الجديد

“التوحيد مجلس القيادة”: الحركة الإسلامية مدعوة لحوار يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل ينهض بالوطن والأمة

الحركة-الإسلامية-مدعوة-لحوار

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” الحركة الإسلامية السنية في لبنان كما عموم الواقع الإسلامي إلى حوار جدي يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل يستطيع النهوض بالوطن والأمة مع باقي الشركاء.

الحركة أسفت للواقع الحركي الإسلامي سواء السني أو الإسلامي العام ورأت أن العلاقة بين الحركات السنية فيما بينها من جهة وبين عموم الحركات الإسلامية في لبنان من جهة ثانية ليس في أفضل حالاتها،مما سهل إستهدافها في أكثر من وقت مما أدى إلى تشرذمها فتلك الحركات أصبحت بين فكي الإستهداف السياسي العام من جهة وبين إستهداف حركات العنف والتطرف من جهة اخرى.

الجركة وفي بيان أكدت أنه اذا كانت الحركات الإسلامية تقول،أن فشل سياسات التنمية والتحديث والعنف والأستبداد الملازم لما عرف بالنظام العربي والإسلامي الرسمي وعجزه عن مواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين أطلق العنان لظهور الحركات الأسلامية عموماً التي أعادت الهزيمة إلى منطق التبعية وعدم الأستقلال الحقيقي,فنشأ نوعين من الأسلام الحركي الأول إصلاحي مارس الصبر الأستراتيجي التاريخي في الأصرار على النهج الإصلاحي السلمي وآخر إستعجل بالتسييس والعنف قبل الأوان فعوقب بالأقصاء والحرمان,مع التفريق بموضوع المقاومة ضد العدو الصهيوني،فإن الحركة الإسلامية المعاصرة بحاجة لإدراك الشروط العلمية لآليات تجديد الخطاب المستند إلى مبدأي الشمول والتكامل إذ لا بد أن يتعلق التجدد بأخص أوصاف الأنسان,ألا وهي”المسالة الأخلاقية،وضرورة التبصر بطرائق مستوفية لمقتضيات المنهج العلمي بالأسباب والكيفيات التي يتحدد بها وضعه ضمن بنية نظامية معينة,فالتسييس يمنع دخول أي عامل غير العامل السياسي في تحديد الفرد وفي تحقيق ما يلزم المجتمع من إصلاح أو تغيير,بينما الشرعية السياسية لا تمنع من دخول عوامل غير سياسية تساهم مع العامل السياسي في تعيين الوضعية اياها,التسييس آفة تضر بالحركة,أإصلاحية كانت أم ثورية وذلك أنه يستدرجها من حيث تشعر أو لا إلى ألوان من العنف والصراع والتشدد المُر الذي يحّرفها عن مجراها الأنساني العام الأساس. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: الحركة الإسلامية مدعوة لحوار يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل ينهض بالوطن والأمة