أرشيف الأوسمة: القضية الفلسطينية

“التوحيد مجلس القيادة” تهنئ المجاهدين في فلسطيني بالإنتصار على العدو الصهيوني

انتصار-غزة

هنأت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة،في بيان صمود الأهل في فلسطين وإنتصار المجاهدين على العدوان الصهيوني الإجرامي على غزة.

ولفت البيان إلى أن أهمية هذا الإنتصار أنه يأتي في ظل إنقسام وخذلان عربي وإسلامي وفي وقت يتم الحديث فيه عن تمرير صفقة العصر المراد منها تصفية القضية الفلسطينية ليؤكد أن خيار المقاومة هو خيار واقعي للتحرير ومجابهة التحديات مشروط بالأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله سبحانه.

وأضاف البيان أن تطور التكتيكات الجهادية في المعركة الأخيرة التي تأتي في سياق حرب طويلة كان واضحاً بشكل جلي فاجئ العدو الذي دون شك يخضعه للدراسة والتحليل.

وأشار البيان إلى أنّ استقالة وزير حرب العدو «أفيجدور ليبرمان» من منصبه جراء الهزيمة هو إعتراف صريح ومعلن بالإنتصار بمستوياته المتعددة لا سيما السياسية والعسكرية والأمنية والنفسية.

ونوه البيان بالمستوى الجهادي الواضح والحاسم الذي أديرت به المعركة ودعا إلى تعزيز الصمود الفلسطيني من خلال الإسراع بإنجاز الوحدة الفلسطينية العامة والتي تجلت في غزة بين مختلف الفصائل وأكد على ضرورة التغلب على الإنقسامات العربية والإسلامية العامودية والأفقية وضرورة توسيع مساحة الفعل المقاوم على مساحة الأمة لتشمل كافة الأبعاد والموارد في سبيل الإستعداد لمعارك قادمة لا محالة مع العدو الصهيوني،وخلص البيان إلى أهمية توظيف هذا الإنتصار ليكون لبنة وخيار أمة تتسع دائرتها نحو فعل عربي وإسلامي جهادي أوسع وأشمل.

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: تهافت بعض الأعراب للتطبيع مع العدو الصهيوني يتطلب تفعيل المقاطعة

تهافت-بعض-الأعراب-للتطبيع-مع-العدو-الصهيوني-يتطلب-تفعيل-المقاطعة

في ظل تهافت بعض أنظمة العمالة للتطبيع مع العدو الصهيوني والتي كان آخرها إستقبال سلطنة عُمان لرئيس وزراء العدو نتنياهو وإستقبال دولة الإمارات لوفد رياضي صهيوني والتفاخر الإعلامي بجولة وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف في اروقة مسجد “الشيخ زايد بن سلطان” في أبو ظبي و رفع العلم الصيوني في قطر وما سبقها من خطوات مماثلة في البحرين وغيرها مما ينبئ عن تحلل خطير في السياسة الخارجية في توجهات بعض الدول الخليجية بإستثناء الموقف المشرف لدولة الكويت عبر رئيس مجلس الأمة فيها مرزوق الغانم دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان إلى تفعيل دور المقاطعة العربية والإسلامية بما يتطلب من جهود حقيقية.

الحركة أكدت أن التجربة التاريخية منذ ما سمي بإتفاقات كامب دايفد تفيد بسقوط وهم التطبيع مع الشعوب العربية والإسلامية وإقتصاره على بعض الأعراب بقصد إيهام المجتمع الدولي بأن الكيان الذي نعتبره غدة سرطانية و ما زال يجب إستإصاله بأنه قد أضحى عند بعض المتخاذلين و المتآمرين و المنبطحين و المسارعين في أخذ رضى المستعمرين شيئاً طبيعياً لا سيما أن هناك من يعمل حثيثاً بالترويج لما عرف بصفقة العصر التي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية وفيما خص التطبيع فإن الحركة تؤكد أن الصراع مع الصهاينة ليس فلسطينياً فحسب بل هو عربي وإسلامي وإنساني بإمتياز وعليه تؤكد الحركة على أهمية الخيار الوحيد لمجابهة هذا العدو والمتمثل بجهاد العدو و قتاله في سبيل الله صفا كأننا بنيان مرصوص فأما نصرٌ و إما شهادة و لا خيار آخر .

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر بعض العرب من تحالفات جديدة مشبوهة مع واشنطن… وستبقى فلسطين عربية وإسلامية

وستبقى_فلسطين-عربية-وإسلامية

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان من مغبة تحالفات جديدة مشبوهة بين بعض العرب وواشنطن وأكدت أن الهدف منها هو توريط الدول العربية والإسلامية بمزيد من الحروب الداخلية والتحريض ضد دول المنطقة التي تقف في وجه الطاغوت الأمريكي الظالم.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قال في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إن إدارته تعمل مع دول الخليج والأردن ومصر لإقامة تحالف إستراتيجي إقليمي، وتابع: “نهجنا الجديد في الشرق الأوسط بدأ يُحدث تغييرا تاريخيا”.

وسألت الحركة ماذا سيكون موقف هذا التحالف من الإحتلال الصهيوني لفلسطين، وعن أي تغيرات تاريخية يتحدث ترامب والتي يريد للعرب أن يشاركوه بها هل هي الإعتراف بالقدس عاصمة لليهود أم تصفية الشتات الفلسطيني وإسقاط حق العودة أي بإختصار ما بات يعرف بصفقة القرن ومفادها تصفية القضية الفلسطينية.

كما أكدت الحركة في بينها أن فلسطين ستعود لا محالة إلى اهلها الحقيققين بفضل المقاومة والمجاهدين وذلك وعد الله الحق وسيذهب ترامب وتحالفاته كما سيذهب غيره وستبقى فلسطين عربية وإسلامية.

“التوحيد مجلس القيادة”: للإسراع في تأليف حكومة وطنية.. الهدف من زعزعة الأمن القومي العربي والإسلامي هو تصفية القضية الفلسطينية

Miqara-20180109

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان لها من مشاريع و قوى مؤثرة خارجية تتجاذب داخل القوى الأساس في لبنان و ليحذر الكل من التصهين بقرارات تناغم المشروع الأمريكي في خدمة للعدو و من ورائه شخصيات بعلم أو بغير علم تمرر صفقات قرن الخزي و العار و ليس آخرها موضوع اللآجيئين الفلسطنين لذا ندعوا إلى الإسراع في تأليف حكومة وفق معايير وطنية مستقلة ثابتة تستطيع معالجة ما سيحل بنا من خراب قادم لا محالة من عدو أمتنا العربية و الإسلامية و أولها أمريكا و سيدتها إسرائيل و الماسونية العالمية و ما لف لفهما من جمعيات خراب إجتماعي التي تفاقم مانحن فيه من مشاكل وتزيدنا دمارا . استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: للإسراع في تأليف حكومة وطنية.. الهدف من زعزعة الأمن القومي العربي والإسلامي هو تصفية القضية الفلسطينية

المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير المقدسات.. التوحيد مجلس القيادة” تدين استهداف واشنطن لوكلة “الأونروا”

المقاومة-هي-الطريق-الوحيد-لتحرير-المقدسات

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الضغوط المادية التي تتعرض لها وكالة الأونروا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ووصفتها بالمحاولة لإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال الغاء حق العودة.

ورأت الحركة في بيان بعد إستقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لقيادات فلسطينية أن واشنطن مرة بعد أخرى تبرهن عن إنحيازها الأعمى إلى جانب الإحتلال الصهيوني لفلسطين،وأن مسار أوسلو كان بمثابة خدعة العصر الكبيرة لتصفية القضية الفلسطينية وأن المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير المقدسات.

وختمت الحركة بيانها بدعوة الدول العربية والإسلامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني بكل الوسائل الممكنة بدل التقاتل والتناحر الداخلي الذي يذهب بمقدرات الأمة في غير مكانها الصحيح.

“التوحيد مجلس القيادة” تدعو العرب والمسلمين للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار الامريكي المالي والاقتصادي

التوحيد

دعت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان،العرب والمسلمين واحرار العالم للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار المالي والاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة الامريكية على الدولتين بهدف كسر ارادتهما الاستقلالية الداعمة للقضية الفلسطينية حيث بات الجميع يعلم ان امريكا بذلك العدوان تستهدف الضغط على الدول التي تعارض تمرير ما بات يعرف بصفقة العصر وهو تصفية القضية الفلسطينية بعد القرارات المفضوحة لواشنطن بشأن القدس واللاجئين والداعمة للاحتلال الاسرائيلي. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” تدعو العرب والمسلمين للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار الامريكي المالي والاقتصادي

“التوحيد مجلس القيادة” تدين الإعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة

لرد-فلسطيني-يتمثل-في-تعزيز-الوحدة-الداخلية-على-أساس-المشروع-المقاوم

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الإعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة ووصفتها بالإجرامية والإرهابية.

جاء ذلك في بيان بعد إستقبال رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لشخصيات ونخب فلسطينية اشادت بمواقفه الثابتة من القضية الفلسطينية.

ودعا البيان إلى رد فلسطيني يتمثل في تعزيز الوحدة الداخلية على أساس المشروع المقاوم كما دعا البيان العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى رفع الصوت ضد المجازر التي يرتكبها الصهاينة في فلسطين حيث الإحتلال أساس المشكلة.

وحذرت الحركة من النوايا “الصهيو أمريكية” المبيتة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض ما بات يعرف بصفقة القرن والتي على ما يبدو تعتمد على التصفية التدريجية فكان الموقف الأمريكي المعروف من القدس وربما الآن تريد تل أبيب فصل غزة عن الضفة نهائياً بالتوازي مع العمل على تصفية قضية اللجؤ الفلسطيني .

كما اكدت الحركة أن المواجهة الحقيقية تقضي بعدم التنازل عن الحقوق قيد أنملةِ حتى عن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة.