أرشيف الأوسمة: القضية الفلسطينية

“التوحيد مجلس القيادة”: مهزلة العصر إقتراح دور للكيان الصهيوني في أمن الخليج

التوحيد-atawhed

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة ” أن مجرد إقتراح واشنطن دور لتل أبيب في حماية أمن الخليج والصمت العربي تجاهه يعد مهزلة العصر فضلاً عن أن أمن الخليج هو مهمة عربية وإسلامية يقتضي التعاون خصوصاً بين دول الخليج العربي والجمهورية الإسلامية في إيران.

وأضاف البيان أنه من المثير للسخرية أن يتم إقتراح دور لدولة الإحتلال توصف بالصهيونية والعنصرية في أمن الخليج أو أي مكان آخر لأن إسرائيل كيان سرطاني شاذ خارج عن نسيج المنطقة يجب إستإصاله لا البحث عن دور له.

ولفت البيان إلى أن واشنطن تريد كما هي العادة دائما دوراً مشبوها ً لربيبتها عنوانه الأول بلوغ مرحلة علنية من التطبيع مع بعض دول العمالة العربية وللقول أن ما كان يعتبر محرماً أصبح ممكناً وهو ما تم الترويج له سابقاً حول تحويل العدو إلى حليف وصديق والعكس هو الصحيح.

البيان وصف ذلك بالوهم الكبير فالتطبيع مع العدو سيظل خيار حفنة سلطوية محدودة مصيرها إلى زوال وخير دليل فشل التطبيع بين الصهاينة مع أرض الكنانة مصر رغم مرور عشرات السنين على إتفاقية كامب دافيد

وخلص البيان إلى أن صفقة العصر ستفشل كما فشلت سابقاتها من المحاولات لتصفية القضية الفلسطينية كما ستفشل كل المؤامرات المقبلة تحت أي مسمى كان وإن الحركة تؤمن وبشكل مطلق أن أمتنا وفلسطين عنوانها عصية على التدجين وإن نصرنا يقترب كلما إقتربنا أكثر من مصدر قوتنا وإستمرارنا أي بالتوجه الكلي إلى الله سبحانه فالمطلوب الإعداد قدر الإستطاعة وما النصر إلا من عند الله.

و دعا البيان العرب والمسلمين إلى رفض أي اقتراح يحاول تسويق التطبيع مع العدو وعليهم التعبير عن ذلك بكل السبل الممكنة لأن الصمت لغة التواطئ.

الإعلانات

“التوحيد مجلس القيادة”: عجز الحكومة عن الإنعقاد إفلاس سياسي

343524234

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن عجز الحكومة عن الإنعقاد هو عجز سياسي وحذرت من أن يصبح هذا الإنعقاد هدف بحد ذاته بدل أن يكون وسيلة لطالما حذرت الحركة من عقم الحياة السياسية في لبنان وضرورة المراجعة النقدية الذاتية التي يجب أن تقوم بها التيارات والأحزاب والحركات والشخصيات السياسية في لبنان لأن الحد الذي بلغه الفساد لم يعد يحتمل بحيث أصبح التعطيل والعجز هو السائد في ظل التحديات والمخاطر الكبيرة التي تحيط بلبنان والمنطقة والتي تتطلب إستنفار كل الجهود الممكنة فالضغوط لتمرير صفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية باتت تطال الجميع لا سيما لبنان بإعتباره بلداً مقاوماً بإمتياز.

وأضاف البيان أن مهمة الحكومة إدارة شؤون البلد والتصدي لحل المشكلات القائمة بما يخدم المصلحة الوطنية العليا فإذا عجزت الحكومة عن هذه الإدارة وعن حل المشكلات وأصبحت سياستها المزيد من الهروب إلى الأمام على طريقة دفن النعامة لرأسها في الرمال كما يقال فإن ذلك سيؤدي إلى مزيد من التعقيدات. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: عجز الحكومة عن الإنعقاد إفلاس سياسي

“التوحيد مجلس القيادة”: اجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق اللاجئين الفلسطينيين يجب أن تراعي المسار التاريخي للعلاقة الثنائية

التوحيد

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة أن إجراءات وزارة العمل اللبنانية بحق الإخوة الفلسطينيين اللاجئين في لبنان يجب أن تراعي مسار العلاقة التاريخية بين البلدين والشعبين الشقيقين وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب القضية المركزية وعودة الشتات أمر مركزي وحيوي وعليه إن أي إجراء يجب أن يعزز علاقة الشعبين الشقيقين ويعزز صمودهما من أجل تمكين الإخوة الفلسطينيين من العودة إلى وطنهم الذي إحتله الصهاينة المغتصبين.

وأضاف البيان إن القضية الفلسطينية تتعرض لمرحلة جديدة من الإستهداف وأخطرها توطين اللاجئين ونثرهم في بقاع الأرض ولفت البيان إلى أن صفقة العصر التي وضعت على نار حامية تعمل على منع الشتات الفلسطيني من العودة ولبنان كبلد مقاوم لا يمكنه إلا أن يأخذ بعين الإعتبار خصوصية الوجود الفلسطيني على أرضه في سياق تدعيم النضال المشترك بما يعزز العلاقة الثنائية ويخدم اللبنانيين والفلسطينيين دون تضارب مع حق العامل اللبناني الذي يجب أن يحافظ عليه فالعامل اللبناني كان دائما إلى جانب أخيه الفلسطيني في نضاله المشروع .

“التوحيد مجلس القيادة”: إنتصار تموز 2006 محطة أساسية نحو تحرير القدس الشريف

إنتصار-تموز-2006-محطة-أساسية-نحو-تحرير-القدس-الشريف

بمناسبة الذكرى السنوية لإنتصار المقاومة على العدو الصهيوني في تموز من العام 2006 أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن هذا الإنتصار كان محطة أساسية نحو تحرير القدس الشريف في هذا الإنتصار إنتصرت الإرادة المتوكلة على الله سبحانه التي أعدت ما استطاعت النصر على الإستكبار والظلم وأهله المدجج بالسلاح والدعم المعنوي والمادي.

وأضاف البيان أنه عندما يعلن المجاهدين في العام 2019 أنهم باتو قاب قوسين أو أدنى من الصلاة في القدس الشريف محرراً فهذا أمر واقعي يستند إلى الثقة بأمر الله سبحانه ووعدة الصادق وإلى مسار الإنتصارات التي أسست لها المقاومة وكان إنتصار تموز عنوانها الكبير.

ولفت البيان إلى أن إنتصار تموز دفن إلى غير رجعة مسار أوسلو الإستسلامي الذي طبلت له نفس الأبواق التي تسير في ركب الصهاينة إلى اليوم تحت عنوان صفقة العصر. وأكد أن الخيار الوحدوي المقاوم هو الخيار الواجب إتباعه لتحرير المقدسات.

وأشار البيان إلى أن ما يعرف بصفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية تأتي في مسار مخادع ومغاير لما أسسه إنتصار تموز لذلك فإن مصير خطط التآمر إلى زوال وعلى بعض الأنظمة العربية التي تدور في فلك واشنطن أن تتعظ من عبر التاريخ فمحور الإستكبار حين يسقط يريد أن يجر معه ازياله من الأعراب.

“التوحيد مجلس القيادة”: مزاد المنامة لبيع فلسطين يكشف الوجه الحقيقي لأنظمة العمالة

فلسطين-ستتيحرر

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة أن مزاد المنامة في البحرين ببيع فلسطين يكشف عن الوجه الحقيقي لأنظمة العمالة والجميع يعلم أن المنامة هي الحديقة الخلفية للسياسة السعودية الإماراتية والتي يراد لها أن تكون بوابة الخليج العربي للتطبيع والمساومات.

وأضاف البيان أن الدور الذي يقوم به كوشنير صهر الرئيس الأمريكي ترامب يذكرنا بدور جده السيئ الذكر هرتزل الذي عرض على السلطان عبد الحميد بيع جزء من فلسطين فرد عليه الأخير أني لا استطيع أن أتخلى عن شبر واحد من الأرض لأنها ليست ملك يميني بل ملك شعبي لقد ناضل شعبي في سبيل هذة الأرض ورواها بدمه ولأن قطعتم جسدي قطعة قطعة لن أتخلى عن شبر واحد من فلسطين.

إن شعوب الأمة قاطبة وإن خانها بعض حكامها فهي تؤكد جواب السلطان عبد الحميد رحمه الله بأن فلسطين ليست للبيع.

وحيت الحركة في بيانها الموقف الكويتي بالإنسحاب من مؤتمر المنامة لافتاً إلى أن المواقف الكويتية من القضية الفلسطينية كانت مشرفة على الدوام.

وفي سياق متصل إعتبر البيان ان الضغوط التي تستهدف المقاومة من أجل تمرير الصفقات المشبوهة لن تنجح فأمتنا عصية على الإلغاء والتدجين”ولينصرن الله من ينصره”.

التوحيد مجلس القيادة”: فلسطين ستتحرر وصفقة العصر ورموزها إلى مزبلة التاريخ

فلسطين-ستتحرر

مع تنامي الحديث عن إقتراب صفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية و محاولة التعمية و كأنها قدر مكتوب لا طائل من مجابهته و تسارع الخطط و الدسائس و المؤامرات بإستهداف المجاهدين و المقاومين الذين يرفعون لواء التصدي في وجه الإستكبار أكدت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن فلسطين ستتحرر و أن الأمة التي أسقطت كل المؤامرات على مر العصور و الأزمنة باقية وأن صفقة العصر برموزها من واشنطن إلى تل أبيب و أعراب العصر و مؤتمراتهم إلى مزبلة التاريخ ، و أن ما يريده الأعداء من حربهم النفسية لا سيما الإعلامية والسياسية والدبلوماسية من بث روح الهزيمة واليأس بفعل إختلال الموازين المادية لن يتحقق ولن يكون له اثر في النفوس المجاهدة التي توكلت على الله حقيقة وأخذت بالأسباب الممكنة وقد خبرت في سياق تجربتها المظفرة اساليب الأعداء الصلبة منها والناعمة. استمر في القراءة التوحيد مجلس القيادة”: فلسطين ستتحرر وصفقة العصر ورموزها إلى مزبلة التاريخ

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من الترويج للتطبيع مع العدو تحت ستار الوسطية والإعتدال

قمة-الوسطية-والإعتدال-أن-نسترد-فلسطين-بالمقاومة-والجهاد

بمناسبة إنعقاد المؤتمر الدولي حول القيم الوسطية والإعتدال في الإسلام،الذي يعقد في مكة المكرمة في السعودية الاثنين 27 مايو 2019 حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة من الترويج للتطبيع مع واشنطن وتل ابيب تحت ستار الوسطية والإعتدال بتفريغ هذا المصطلح من مضمونه الحقيقي.

وأضاف البيان في حقيقة الأمر قيم الإسلام هي قيم الوسطية والإعتدال لكن المشكلة عند بعض الأنظمة الرسمية العربية هو كلام حق يُراد به باطل فالحق أن يسود العدل والإعتدال في ممارسات الأنظمة مع شعوبها لا أن تستخدم سياسة الحديد والنار والقمع الداخلي والباطل أن تنسحق هذة الأنظمة أمام الأعداء بحجة الوسطية والإعتدال. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من الترويج للتطبيع مع العدو تحت ستار الوسطية والإعتدال