أرشيف الأوسمة: القضية الفلسطينية

“التوحيد مجلس القيادة”:مصادقة البرلمان الجزائري على قانون تجريم التطبيع مع العدو ينسجم مع تاريخ الجزائر الجهادي وموقفها الحاسم مع فلسطين

رحبت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان بمصادقة البرلمان الجزائري على قانون تجريم التطبيع مع العدو الصهيوني الإسرائيلي والذي يعاقب كل من يروج للتطبيع ب 15 سنة سجن وجاء هذا الإقتراح من النائب الجزائرية أميرة سليم.

ورأى البيان في دلالات القانون الجزائري أولاً إنه ينسجم مع التاريخ الجهادي المقاوم والموقف المبدئي من القضية الفلسطينية ويفتح النقاش على دور البرلمانات العربية ومهام أعضاءها في ظل تهافت بعض الأعراب إلى التطبيع مع العدو ووصف البيان بأن الترويج للتطبيع إختراق ثقافي خطير يفوق بخطورته الإختراقات الأمنية والإقتصادية الموضعية وعليه أمل البيان أن تشكل الخطوة الجزائرية في هذا المجال نموذج يحتذى لعودة المقاطعة مع العدو بشكل فاعل على الصعد المختلفة.

من ناحية أخرى رحب البيان بفتح الحدود القطرية السعودية و أمل أن تتوسع المصالحة الخليجية الخليجية إلى مصالحة عربية وإسلامية ، دون مساعدات من دول كبرى كما رأينا أخيراً ، بل على أساس شرعي وجودي و وحدوي مقاوم يضع حدا للعربدة الأمريكية الإسرائيلية في المنطقة ويؤسس لحل سياسي سريع ونهائي في الدول العربية التي تشهد حروب وإضطرابات وإنقسامات تكاد تستنزف مخزون الأمة المادي والمعنوي .

“التوحيد مجلس القيادة”: التطبيع الإماراتي مع العدو الصهيوني خيانة لقضية الأمة فلسطين

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان قرار دولة الإمارات التطبيع مع العدو الصهيوني ووصفته بالقرار الذي يشكل خيانة لقضية الأمة المركزية فلسطين وهو ساقط شرعاً وقانوناً وأخلاقاً والشعب الإماراتي كما الشعبين المصري والأردني في إتفاقي كامب دايفد ووادي عربة لن يقبل بهذا التطبيع وسيقتصر التطبيع على حفنة متزلفة للعدو من السياسيين.

وأضاف البيان إن هذا التطبيع هو محاولة يائسة لإعادة إحياء مسار أوسلو التنازلي ورشوة إماراتية إنتخابية لسيئ الذكر دونالد ترامب ولتعلم كل الأنظمة العربية التي تطبع سراً أو علناً أن فلسطين ليست للبيع أو للمساومة وتحريرها على أيدي المجاهدين مسألة وقت ليس إلا.

ووصف البيان التبريرات الإماراتية للإتفاق بالمغرضة حيث إدعت إشتراط التطبيع بوقف ضم تل ابيب لسياسة الضم.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: التطبيع الإماراتي مع العدو الصهيوني خيانة لقضية الأمة فلسطين

“التوحيد مجلس القيادة”:في الذكرى 14 لإنتصار تموز 2006 ملتزمون باالمرابطة بثغور بلاد الشام و الجهاد القائم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها و مقاومة العدو الغاصب ومحاربة الفساد

في الذكرى 14 لإنتصار تموز 2006 اكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان إلتزامها الجهاد القائم نصرة لله و لدينه و لرسوله عليه الصلاة والسلام و إعلاء لرايته جل و عز ثابتين عليه إلى أن يرث الارض و من عليها ، فمقاومة العدو الغاصب و مكافحة الفساد لا خيار فيهما إما نصر و إما شهادة .

وأضاف البيان أنه رغم هذا الحزن والدمار والخسائر المادية والمعنوية والفساد والفوضى في وطننا لبنان ، وفي عالمنا العربي لاستكمال مشروع خيانة القضية الفلسطينية و صفقة القرن بالتطبيع فإن ذلك لن ينسينا إحياء ذكرى عزيزة على قلوبنا ذكرى نستمد منها الأمل بعد الله سبحانه وتعالى ذكرى إنتصار تموز 2006 إنتصار لبنان على العدو الصهيوني في هذه الذكرى العزيزة تجدد الحركة إلتزامها نهج الجهاد و الرابط على الثغور و مقاومة عدو الله و رسوله و عدو أمتنا و مكافحة الفساد و فضحه و فضح رجاله ، هذا الفساد الذي أساء و أطاح ببعض منجزات نصرنا الذي حققها المجاهدون الأبطال المرابطون حتى يأتي الله بأمره .

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”:في الذكرى 14 لإنتصار تموز 2006 ملتزمون باالمرابطة بثغور بلاد الشام و الجهاد القائم إلى أن يرث الله الأرض و من عليها و مقاومة العدو الغاصب ومحاربة الفساد

“التوحيد مجلس القيادة”:من حق المسلمين التمتع بخيرات بلادهم و ما يعانونه من شح واضطراب هو بسبب الفساد المستشري

أكدت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أنه من حق المسلمين التمتع بخيرات بلادهم التي أنعم الله بها عليهم.

وإستغرب البيان كيف أن معظم العرب والمسلمين يعيشون في فقر و عوز و بلادنا حباها الله بكل الخيرات و كيف أن المواطن في بلادنا ورغم كل تلك الثروات الموجودة بات ينتظر فتات المساعدات من المنظمات الدولية على شكل تقديمات اغاثية تستدعيها الظروف الطارئة و كل هذا الحرمان بسبب فساد الحكام و الأنظمة و ظلمهم هذا الظلم ساهم أكثرية العرب و المسلمين في صناعته بشكل مباشر و غير مباشر و ما ذلك إلا بسبب البعد عن الله سبحانه وتخطي أوامره و نواهيه.

ورأى البيان عدم إقتصار الأمر على الحاجة بل مصحوبة بعدم الشعور بالأمن والأمان فالعربي و المسلم إما مقتول أو مسجون أو مطارد و مهجر و حال الأمة حال لا ينقذها سوى لطف من الله بعد توبة نصوح فالعرب و المسلمون وبجاهلية يضربون رقاب بعضهم بعضاً و ها هي أكبر دولة عربية مصر و من خلفها أنظمة أعراب إستفزها دخول تركيا على خط الحل الليبي هذه الدول تجاهلت التدخل الروسي و الفرنسي و الإيطالي و اليوناني و القبرصي و الإسرائيلي و ها هو السيسي يستجيب لنداءات قبائل ليبية منتفعة موالية لحفتر وطلب إستنجادها به لطرد التركي الذي تصدى لهمجية حفتر رغم أن الحركة في الأصل تؤيد حوارا ليبياً ليبياً يفضي لحل سياسي وطني بعيداً عن أي تدخلات وبالعودة للشقيق الأكبر مصر التي قدمت الكثير في سبيل القضية الفلسطينية إلا أنها منذ إتفاق كامب دايفيد تحولت لمجرد حارس لمعبر رفح ، ولم تستجب يوما بعدها لنداءات الفلسطينيين في التحرير.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”:من حق المسلمين التمتع بخيرات بلادهم و ما يعانونه من شح واضطراب هو بسبب الفساد المستشري

“التوحيد مجلس القيادة”: حياد لبنان عن أزمات المنطقة وليس عن قضية الأمة فلسطين والتصدي لمن يهدد الوطن

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن مفهوم حياد لبنان هو عدم الإنخراط في الفتن والأزمات الداخلية وضرورة توجيه كل الإمكانات نحو تحرير فلسطين كل فلسطين والدفاع عن الوطن ضد كل المخاطر هذا الحياد لا يعني أبداً بالوقوف السلبي بأن يستفرد العدو الصهيوني في فلسطين وأهلها لأن فلسطين قضية وطنية وعربية وإسلامية وإنسانية وقوة لبنان لم تعد في ضعفه إنما بجيشه و شعبه و مقاومته.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: حياد لبنان عن أزمات المنطقة وليس عن قضية الأمة فلسطين والتصدي لمن يهدد الوطن

لبنان أزمة معيشة أم أزمة هويّة !

بقلم الدكتور هيثم أبو عيد
وصلت الأزمة الإقتصادية في لبنان إلى طريق مسدود بظلّ تعاظم سعر السلع الغذائية وجشع طبقة التجّار المدعومين من الطبقة السياسية وفي ظل غياب أيّ دور رقابي حكومي وقضائي ، قد نستطيع القول أنّ هذه العاصفة الاقتصادية والمعيشية لم يشهدها لبنان بكل المحطات الأمنية المحلية والإقليمية والدولية بإستثناء مجاعة الحرب العالمية الاولى ونتمنى أن لا نصل اليها والتي طالت أجزاء ً كثيرة من العالم في الشرق والغرب على السواء .

صراع على الهويّة
لبنان هذا البلد المشرقي ذو المساحة الصغيرة والذي يعتبره البعض أنّه نقطة تلاقي بين الشرق والغرب ، ومهد الحضارة ومنشأ الحرف والرسالة الثقافية للعالم ، هذا البلد يواجه معضلة إنتماء ومشكلة كيف يتحاور أطياف مكوناته فيما بينهم .

دعونا لا نتحدّث عن مواضيع إنشائية وجماليات في المشهد الأدبي على قاعدة أعطني الناي وغنّي ، بل نتكلّم عن شعوب تسكن هذا البلد وأنا قصدت كلمة شعوب وليس شعباً واحدا

لأنّ تعريف مصطلح الشعب الواحد هو التكامل بين فئة بشرية مجتمعة في النمط والتفكير والفن والأدب والمطبخ والسياسة ، قد تجد معترضين لهذا التوصيف ، ولكن في الحقيقة الاعتراض لن يغيّر من هذه الحقيقة شيئاً !

استمر في القراءة لبنان أزمة معيشة أم أزمة هويّة !

سُنّة لبنان وقارب القضية الفلسطينية

بقلم: الدكتور هيثم أبو عيد – (attawhed)
في خضّم الصراعات الدولية والتجاذبات الإقليمية ومحاولة بناء منظومات وأحلاف جديدة فرضتها أزمة الوباء العالمي والمترتبات الإقتصادية التي أرخت بثقلها وهددت بإنهيار إمبراطوريات مالية ، ولعلّ النظام النيوليبرالي العولمي وعلى رأسه أميركا وبريطانيا اللتان أصيبتا بضربة إجتماعية ومالية في أمنهما الصحي والإقتصادي .

كل هذا جعل من أميركا تستشرس بمحاولة الاحتفاظ على بعض المكتسبات في منطقة الشرق الاوسط بعد أن تلقّت صفعة من شبه الجزيرة الكورية ، أضف أنّ الصين وهي الندّ الذي فرض نفسه على السياسة الدولية وأنتقلت من دولة محاصرة الى دولة تريد أن تكون لاعباً على المسرح الدولي ، عزّز بذلك حضورها المالي والاقتصادي والعسكري في بحر الصين الجنوبي ، بمعنى آخر تُدرك أميركا أنها لم تعد القطب الأوحد على الساحة الدولية ، فبعد أن كرّست روسيا حضورها الدولي والاقتصادي ضمن منظومة سياسية عُرفت برابطة الدول المستقلة عن الاتحاد السوفياتي وعبر منظمة شنغهاي ومنظمة دول البريكس ومجموعة الدول الصناعية الثمانية الكبرى .

الشركات الصهيونية ودورها
لعلّ الكيان الصهيوني الغاصب المزروع في قلب الشرق الاوسط وتأثير ناخبيه ضمن لوبي الشركات ورجال الاعمال الصهاينة في أميركا والعالم هو من ضمن الإهتمام الأميركي وعلى مدى عقود لما يمثّله من كيان إستراتيجي في قلب منطقة ملتهبة وغنيّة بالثروات التي لا يستطيع الناهب الاميركي التخلي عنها .

استمر في القراءة سُنّة لبنان وقارب القضية الفلسطينية

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من خطورة الإعلان الصهيوني بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان من خطورة الإعلان الإسرائيلي القاضي بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية إلى الإستيطان وأهاب البيان بالعرب والمسلمين حكاماً وشعوب إلى ضرورة وعي المرحلة التي تحاول فيها واشنطن فرض المزيد من الخطوات لتصفية القضية الفلسطينية.

البيان أكد أن الإنقسامات العربية والإسلامية تشكل الخطر الذي يغري الأعداء بالإمعان في التعدي على حقوق الأمة وأسف البيان كيف أن الكثير من الحكومات العربية تحرك جيوشها على المستوى الداخلي العربي والإسلامي بحجة الدفاع عن أمنها القومي متناسية أن الخطر الأكبر على العرب والمسلمين يتأتى من الكيان الصهيوني الغاصب.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من خطورة الإعلان الصهيوني بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية

“التوحيد مجلس القيادة”: ترحب بإعلان محمود عباس إلغاء الإتفاقات والتفاهمات مع العدو الإسرائيلي

attawhed-logo

رحبت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” بقرار منظمة التحرير الفلسطينية الذي أعلنه رئيس السلطة محمود عباس أبو مازن عن إلغاء كافة الإتفافات والتفاهمات مع تل أبيب وواشنطن وفي مقدمها إلغاء إتفاق أوسلو ووقف التنسيق الأمني.

وأمل البيان أن تكون خطوة عباس جادة وليست مناورة لتحسين الشروط ضمن مسار مرفوض في الأساس من قبل كافة الحركات المقاومة ويعني تطوير الموقف الفلسطين الموحد نحو إعتماد إستراتيجية المقاومة للتحرير وعدم الإستمرار في الرهان على مبادرات المجتمع الدولي فمن جهة أثبت مسار أوسلو خطورته على القضية الفلسطينية حيث توجه ترامب بصفقة العصر ووصلت فيه تل اليب إلى أن تعلن مؤخراً عزمها على ضم المزيد من الأراضي وتوسيع نطاق الإستيطان.

البيان اكد على اهمية ان يشمل القرار الفلسطيني سحب ملف حل الدولتين من التداول والتأكيد على الحق في تحرير كامل فلسطين التاريخية من رجس الاحتلال وعلى هذا الاساس تأمل الحركة ان تشكل مبادرة عباس دفعا إضافيا لإنجاز ملف المصالحة الفلسطينية الداخلية مقدمة لحشد الموقف العربي والاسلامي والدولي حول الخيار التحرري الكامل

“التوحيد مجلس القيادة”: بعض الإعلام العربي صهيوني أكثر من الصهاينة

بعض-الإعلام-العربي-صهيوني-أكثر-من-الصهاينة

إستغربت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان نهج بعض الإعلام العربي الرسمي والخاص الذي يسيئ للقضية الفلسطينية ويروج للتطبيع مع الصهاينة وإتهمته بالإعلام الفاسد والمأجور الذي يجب أن يتوقف ويحال إلى المحاسبة هو فاسد لأنه وبكل وقاحة وبمناسبة شهر رمضان المبارك يروج للرزيلة والفسوق والفساد عبر ما يسمى بالأغاني والمسلسلات والإيحاءات والإعلانات الرخيصة الهابطة التي تسيئ إلى الأخلاق والذوق العام تحت مسميات عديدة مشبوهة تستهدف الأسر المسلمة خصوصاً لا سيما المرأة والطفل وتشوه سيرة التاريخ والحقيقة في أكثر من موضع وإما أنها متصهينة فهي ما تنفك تروج للتطبيع وترسخ عبر نشراتها الإعلامية المزيد الأكاذيب بالتكرار والتوكيد بما يسيئ لكل عمل وحدوي وهي تدفع للمزيد من الترويج لثقافة التناحر والإختلاف .

من جهة أخرى حيت الحركة الإعلام الهادف الرصين الذي لا زال متمسكا بأصالة المهنة ورسالتها الحضارية والإنسانية رغم الظروف الصعبة التي يعمل من خلالها وتحيط به ..