أرشيف الأوسمة: القدس

“التوحيد مجلس القيادة”: الحركة الإسلامية مدعوة لحوار يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل ينهض بالوطن والأمة

الحركة-الإسلامية-مدعوة-لحوار

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” الحركة الإسلامية السنية في لبنان كما عموم الواقع الإسلامي إلى حوار جدي يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل يستطيع النهوض بالوطن والأمة مع باقي الشركاء.

الحركة أسفت للواقع الحركي الإسلامي سواء السني أو الإسلامي العام ورأت أن العلاقة بين الحركات السنية فيما بينها من جهة وبين عموم الحركات الإسلامية في لبنان من جهة ثانية ليس في أفضل حالاتها،مما سهل إستهدافها في أكثر من وقت مما أدى إلى تشرذمها فتلك الحركات أصبحت بين فكي الإستهداف السياسي العام من جهة وبين إستهداف حركات العنف والتطرف من جهة اخرى.

الجركة وفي بيان أكدت أنه اذا كانت الحركات الإسلامية تقول،أن فشل سياسات التنمية والتحديث والعنف والأستبداد الملازم لما عرف بالنظام العربي والإسلامي الرسمي وعجزه عن مواجهة المشروع الصهيوني في فلسطين أطلق العنان لظهور الحركات الأسلامية عموماً التي أعادت الهزيمة إلى منطق التبعية وعدم الأستقلال الحقيقي,فنشأ نوعين من الأسلام الحركي الأول إصلاحي مارس الصبر الأستراتيجي التاريخي في الأصرار على النهج الإصلاحي السلمي وآخر إستعجل بالتسييس والعنف قبل الأوان فعوقب بالأقصاء والحرمان,مع التفريق بموضوع المقاومة ضد العدو الصهيوني،فإن الحركة الإسلامية المعاصرة بحاجة لإدراك الشروط العلمية لآليات تجديد الخطاب المستند إلى مبدأي الشمول والتكامل إذ لا بد أن يتعلق التجدد بأخص أوصاف الأنسان,ألا وهي”المسالة الأخلاقية،وضرورة التبصر بطرائق مستوفية لمقتضيات المنهج العلمي بالأسباب والكيفيات التي يتحدد بها وضعه ضمن بنية نظامية معينة,فالتسييس يمنع دخول أي عامل غير العامل السياسي في تحديد الفرد وفي تحقيق ما يلزم المجتمع من إصلاح أو تغيير,بينما الشرعية السياسية لا تمنع من دخول عوامل غير سياسية تساهم مع العامل السياسي في تعيين الوضعية اياها,التسييس آفة تضر بالحركة,أإصلاحية كانت أم ثورية وذلك أنه يستدرجها من حيث تشعر أو لا إلى ألوان من العنف والصراع والتشدد المُر الذي يحّرفها عن مجراها الأنساني العام الأساس. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: الحركة الإسلامية مدعوة لحوار يؤسس لشراكة حقيقية بعيداً عن الإستلحاق والتبعية ودور فاعل ينهض بالوطن والأمة

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة” تدين الإعتداءات الإسرائيلية على قطاع غزة

لرد-فلسطيني-يتمثل-في-تعزيز-الوحدة-الداخلية-على-أساس-المشروع-المقاوم

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الإعتداءات الاسرائيلية على قطاع غزة ووصفتها بالإجرامية والإرهابية.

جاء ذلك في بيان بعد إستقبال رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لشخصيات ونخب فلسطينية اشادت بمواقفه الثابتة من القضية الفلسطينية.

ودعا البيان إلى رد فلسطيني يتمثل في تعزيز الوحدة الداخلية على أساس المشروع المقاوم كما دعا البيان العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى رفع الصوت ضد المجازر التي يرتكبها الصهاينة في فلسطين حيث الإحتلال أساس المشكلة.

وحذرت الحركة من النوايا “الصهيو أمريكية” المبيتة لتصفية القضية الفلسطينية من خلال فرض ما بات يعرف بصفقة القرن والتي على ما يبدو تعتمد على التصفية التدريجية فكان الموقف الأمريكي المعروف من القدس وربما الآن تريد تل أبيب فصل غزة عن الضفة نهائياً بالتوازي مع العمل على تصفية قضية اللجؤ الفلسطيني .

كما اكدت الحركة أن المواجهة الحقيقية تقضي بعدم التنازل عن الحقوق قيد أنملةِ حتى عن الطائرات الورقية والبالونات الحارقة.

جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تعتبر أنّ سياسة الإحتلال الصهيوني القمعية هي السبب في إغلاق كنيسة القيامة، وتؤكد أنّ معركة الانتخابات القادمة عنوانها: الإنماء والإعمار ومحاربة الفساد

alJabha-16-1-2018

أكدت جبهة العمل في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بيروت بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: أن سياسة سلطات الاحتلال الصهيوني القمعية ومحاولاتها اليائسة لتهويد مدينة القدس الشريف وعدم اكتراث المجتمع الدولي بذلك وعدم محاسبة اسرائيل لعدم التزامها بكافة القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة ومحافل العدل والحقوق الانسانية العالمية، كل هذا جعلها تتمادى في غيّها وطغيانها وإرهابها وإجرامها دون حسيب أو رقيب، ولعلّ قرار الكنائس المسيحية إغلاق كنيسة القيامة هو بسبب تلك القرارات الجائرة والمجحفة الصادرة عن سلطات الاحتلال والتي تتعلق بالإجراءات المالية وبفرض الضرائب وإحكام الخنق والتضييق أكثر فأكثر على الشعب الفلسطيني بكافة طوائفه من خلال تلك السياسات الظالمة إضافةً إلى سياسة الاعتقال الاداري المستمرة والتي تطال العشرات يومياً من أبناء الشعب الفلسطيني ودون تمييز نساءً ورجالاً وأطفالاً ، استمر في القراءة جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تعتبر أنّ سياسة الإحتلال الصهيوني القمعية هي السبب في إغلاق كنيسة القيامة، وتؤكد أنّ معركة الانتخابات القادمة عنوانها: الإنماء والإعمار ومحاربة الفساد

“التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة مشروع حضاري والإتهامات الأمريكية بحقها كاذبة وباطلة

من-النهر-إلى-البحر

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة أن المقاومة مشروع حضاري ينشد العدالة والحرية ويتصدى للإحتلال والظلم ويسعى للتحرر من نير الإستعمار والتبعية للخارج ويدافع عن القيم والمبادئ الإنسانية كواجب شرعي وأن سلسلة الإتهامات المُغرضة التي تكيلها واشنطن للمقاومة خصوصاً في لبنان تارة بوصفها بالإرهاب وأخرى بتجارة الممنوعات إلى غير ذلك من التجنيات إنما تعبر عن عجز أمريكا وأتباعها في الميدان وأن إنتصارات المقاومة على الصهاينة والإرهابيين أفقدت واشنطن صوابها وإلا كيف يمكن أن نصف المقاومة بالإرهاب وهي التي تتصدى له حقيقة وتلحق به الهزائم وكيف تتهم المقاومة بتجارة الممنوعات وهي التي تلتزم موقفاً شرعياً حاسماً في محاربة كل الآفات الإجتماعية وتعمل على بناء مجتمع فاضل وكريم أساسه حسن الأخلاق والمحبة والصدق.

وأضاف البيان أن الحركة التي أسسها رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة على نهج الوحدة والمقاومة تعتز بهذا النهج المبارك وتدين كل سياسات الإفتراء والأكاذيب التي تقودها واشنطن في حق المقاومة. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة مشروع حضاري والإتهامات الأمريكية بحقها كاذبة وباطلة

جبهة العمل : لبنان محكوم بالتوافق وبصيغة اتفاقية الطائف

2135657687

أكدت جبهة العمل الإسلامي في لبنان خلال إجتماعها الدوري بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: أنّ لبنان محكوم بالتوافق وبالصيغة التي تم الاتفاق عليها في اتفاقية الطائف، وأنّ خلافات أهل الحكم أو اختلافاتهم في نظرتهم أو تفسيرهم للأمور والقضايا التي تهم الوطن ينبغي أن تكون تحت سقف القانون والدستور ولا يجوز إطلاقاً أن تنعكس تلك الخلافات سلباً على المواطن اللبناني بسبب المناكفات السياسية الحاصلة لأنّه يكفيه ما يعانيه من أزمات باتت مستدامة دون إيجاد معالجات لازمة لها. استمر في القراءة جبهة العمل : لبنان محكوم بالتوافق وبصيغة اتفاقية الطائف

“التوحيد مجلس القيادة”ستبقى إيران عمق المقاومة وستبقى القدس بوصلة المقاومين وفي كل مرة ستخرج المقاومة عزيزة منتصرة على أعدائها

325656

أعلنت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة تضامنها الكلي مع الجمهورية الإسلامية في إيران في تصديها للمؤامرات الخارجية التي تحاول النيل من وحدتها الداخلية ومن موقفها الوحدوي المقاوم،وأكدت بقاء إيران عمقاً للمقاومة كما ستبقى القدس بوصلة المقاومين.

الحركة وفي بيان بعد إستقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لشخصيات ووفود مؤيدة لمواقفه الوطنية والعروبية والإسلامية المقاومة أكدت أن الثورة الإسلامية في إيران والتي إرتبطت معها الحركة بشراكة مسار ومصير نحو التزام قضية الأمة المركزية فلسطين والقدس الشريف والوقوف في وجه الإستكبار العالمي تدرك أن الثورة التي صمدت لما ينوف عن 38 عاماً وتحطمت على صخرة مواقفها كل المؤامرات وخرجت في كل مرة أكثر صلابة ومنعة ستبقى على الدوام منارة المجاهدين والأحرار في كل العالم. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”ستبقى إيران عمق المقاومة وستبقى القدس بوصلة المقاومين وفي كل مرة ستخرج المقاومة عزيزة منتصرة على أعدائها

“التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة موحدة وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني وفلسطين هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين

القدس--عاصمتنا

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة في بيان عقب اجتماع لمكتبها السياسي بحضور رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن قوى المقاومة موحدة كما هي على الدوام حول خياراتها الإستراتيجية وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني كون القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين،وأن توازن الردع بات يميل لصالح التحرير ويتراكم،حيث بات هذا الواقع يربك قادة الإجرام الصهيوني. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة موحدة وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني وفلسطين هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين