أرشيف الأوسمة: الفتنة

“التوحيد مجلس القيادة” تحذر من تدويل الأزمة الليبية

attawhed-logo

ودعا البيان الليبيين إلى التنازل لبعضهم البعض لأنه سيكون أقل كلفة من التدخل الأجنبي الذي سيزيد الأزمة تعقيدا فعين الإستعمار الغربي والشرفي على القرار والنفط الليبيين وما لم يجد الإخوة الليبيين حل لأزمتهم ستكون سيرتهم لا سمح الله مثل العديد من الدول العربية الأخرى التي إبتليت بالفتن الداخلية ولم تجد الحل حتى الآن رغم كل المآسي التي أصابتهم.

وأسف البيان كيف أن اللقاءات حول الأزمة الليبية تعقد في برلين وموسكو وغيرهما ولا نسمع عن أثر عربي أو إسلامي لمساعدة الليبيين لإيجاد التسوية الممكنة.

واستغرب البيان كيف أن أمريكا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وروسيا أمعنو في التدخل في الشأن الداخلي الليبي فيما يرتفع صوتهم المشبوه تجاه أي دور عربي وإسلامي وإن كانت الحركة تفضل أن يكون الحل داخليا وأن يكون الدور العربي والإسلامي داعم ومساعد .

كما حذر البيان من الإنعكاس المباشر للأزمة الليبية على دول المغرب العربي خصوصاً وأدان الإجتماع الذي حصل بين الكيان الصهيوني وبعض الدول لا سيما قبرص واليونان على خلفية الأزمة والدور التركي لأن الأمر عندما يتعلق بالتدخل الصهيوني في أي بلد عربي فهذا مؤشر خطير جداً لا سيما مع موجة التطبيع الصهيوني المتسارعة مع الأنظمة المتهالكة.

“التوحيد مجلس القيادة”: تبارك إسقاط طائرة العدو المسيرة وتحذر من السياسة الأمريكية في المنطقة

التوحيد-atawhed

باركت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان تصدي المقاومة الإسلامية للعدوان الصهيوني واسقاط طائرته المسيرة ووصفت العملية بتثبيت حق الرد ضمن المعادلة الجديدة التي أجمع عليها اللبنانيون لا سيما القرار الأخير للمجلس الأعلى للدفاع.

ودعت الحركة اللبنانيين لتحصين ثلاثيتهم الذهبية بوحدتهم الوطنية للحفاظ على أمن لبنان من التهديدات والأطماع الصهيونية.

وفي سياق التدخل الأمريكي السافر في شؤون المنطقة حذر البيان من العواقب الوخيمة لهذا التدخل ونصح بعض دول الخليج بالإبتعاد عن النار والفتن الأمريكية كما حذر تركيا من التعاون مع واشنطن لا سيما بما يسمى المنطقة الآمنة فأمريكا تعمل على إطالة امد الأزمة السورية خدمة للمصالح الصهيونية.

“التوحيد مجلس القيادة”: التاريخ اللبناني موضوع إشكالي وعلى المسؤولين الإبتعاد عما يسيئ لوحدتهم الوطنية

التوحيد

ردت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان على تصريحات الرئيس اللبناني العماد ميشال عون بمناسبة “مئوية لبنان الكبير” والتي اعتبر فيها “الدولة العثمانية إرهابية” وأكدت أن كتاب التاريخ اللبناني لا زال موضوع إشكالي بين اللبنانيين وعلى المسؤولين الإبتعاد في تصريحاتهم عما يسيئ لوحدتهم الوطنية لا سيما من قبل الموقع المؤتمن دستورياً على وحدتهم الوطنية.

البيان لفت إلى أن التاريخ مادة علمية موثقة لا يمكن تحويلها إلى وجهات نظر متضاربة تبعاً للأهواء والرغبات السياسية والطائفية والمذهبية خاصة في بلد مثل لبنان متعدد الإنتماءات حيث الواجب العلمي والإنتماء الوطني والعروبي والإسلامي يتطلب من اللبنانيين إعادة صياغة كتابة تاريخهم بمهنية وتجرد ودون محابات بما ينسجم مع الحقائق ليس إلا. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: التاريخ اللبناني موضوع إشكالي وعلى المسؤولين الإبتعاد عما يسيئ لوحدتهم الوطنية

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك للمسلمين وللإنسانية بحلول العام الهجري الجديد

1441-atawhed

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للمسلمين خاصة وللإنسانية بشكل عام بمناسبة حلول العام الهجري الجديد لعام 1441 يوافق يوم السبت 31 من شهر آب الحالي 2019م.

البيان دعا الله سبحانه أن يجعل العام الجديد عام خير وعز وبركة وأن يعم الأمن والسلام والإستقرار بلاد العرب والمسلمين والعالم أجمع وقد زال الإحتلال الصهيوني عن فلسطين وزالت معه أبغض عنصرية عرفها التاريخ المعاصر.

وأضاف البيان إن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كانت حدثاً محورياً في تاريخ الدعوة الإسلامية، وإنها دعوة صريحة ألا يتطرق اليأس إلى قلب كل مؤمن بالإسلام .

في ذكرى الهجرة النبوية ومطلع العام الهجري الجديد – إنه قبل هذا الحدث شهدت الدعوة الاسلامية قمة الحصار من المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم والقلة المؤمنة، فضلا عن عام الحزن الذي فقد فيه رسولنا صلوات الله عليه دعم السيدة خديجة ودعم عمه أبي طالب، وحدث ما حدث له في الطائف من سفهائها ومجرميها، حتى إنه لجأ إلى ربه داعيا: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حياتي، وهواني على الناس ….”.

إذن شهدت الدعوة الإسلامية قبل الهجرة قمة الإستضعاف، وعقب هذا جاءت معجزة الإسراء والمعراج، وكأن السماء تقول للرسول صلى الله عليه وسلم: إذا كان الشرك قد صد عن دعوتك، فإننا نفتح لك أبواب السموات، وعقب هذه المعجزة المبشرة جاءت بيعة العقبة
التي عقدت بين الأنصار وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فامتلكت الدعوة الدولة “.

كانت الهجرة هي الحدث المؤسس للدولة الإسلامية، لذلك عندما قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه والصحابة التأريخ الإسلامي لم يختاروا ميلاد الرسول ولا بدء الوحي، وإنما اختاروا تأسيس الدولة رمزا، لأن الإسلام دين ودولة.

إذن إذا نظرنا الى حدث الهجرة في سياق ما سبقه من قمة الاستضعاف،وجدنا المبشرات التي أعقبت هذا الاستضعاف، ووجدنا صعود المد الإسلامي بتكوين الدولة”.

وخلص البيان الى القول انه في الظروف الحالية حيث الفتن الداخلية والمعارك والحروب العبثية وتمادي الصهيوصليبية ورعونة الأعراب وإستضعاف المسلمين في كل مكان وإستهداف للمجاهدين والمقاومين نتعلم أن الهجرة درس نتعلم منه ألا نفقد الأمل، ونفتح كل أبواب الآمال مع ما يلاقيه الإسلام والمسلمون من ضغوط وتحديات داخلية وخارجية، وإنها عبرة مطلوب من الذين تراودهم التحديات، والذين فقدوا الأمل سواء بسواء أن يتعلموا من هذا الدرس التاريخي الدائم والقائم من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا معه.

“التوحيد مجلس القيادة”: إستقرار سوريا المدخل الطبيعي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي

34546546745

أكدت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة” في بيان أن إستقرار سوريا يشكل المدخل الطبيعي والإلزامي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي جاء ذلك خلال تقييم و تدوال طروحات و مناقشات بين رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة و نخب لبنانية وفلسطينية التي أثنت على مواقفه الوحدوية المقاومة .

وأضاف البيان إن تأكيد الحركة الدائم على وجوب الإسراع بالحل السلمي في سوريا ناتج عن قناعة راسخة أن بلاد الشام تشكل حجر الزاوية للإستقرار والنهوض العربي والإسلامي وإذا ما إعتل هذا القلب فإن المنطقة بأسرها ستكون عرضة لكل التدخلات الخارجية.

ولفت البيان إن الأحداث منذ العام 2011 أثبتت صحة ذلك فمنذ بداية الأزمة السورية دخلت المنطقة بأسرها في آتون من الصراعات الفتنوية حيث بدا معها أن فلسطين هي المستهدفة من خلال صفقة العصر.

البيان أستغرب غياب الدور العربي الفاعل لصالح التدخل الأمريكي والروسي ودعا العرب والمسلمين من خلال الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى ضرورة الإسراع والمساهمة في تبني حل سياسي لما يجري في سوريا يمهد لحوار إسلامي إسلامي على أساس مجابهة المشروع الصهيوني وتحقيق التنمية وإبعاد شبح التدخلات الخارجية عن المنطقة العربية والإسلامية.

وخلص البيان القول إن اللحظة الراهنة تشكل فرصة تاريخية لعمل عربي وإسلامي مشترك إنطلاقا من عودة الإستقرار إلى سوريا حيث المشروعين الصهيوني والتكفيري منيا بهزائم متكررة إبتداء من العام 2006 حتى الآن وأن الحل في سوريا سيساعد على إيجاد الحلول المناسبة لما يحدث في العراق واليمن وليبيا وكل الساحات العربية التي تشهد صراعات داخلية وهذا في محصلته مطلب أساسي وحيوي لمجابهة المشروع الصهيوني في المنطقة حيث يجب أن توجه كل الطاقات نحو فلسطين.

“التوحيد مجلس القيادة”: تهنئ المسلمين والعالم بحلول عيد الفطر المبارك

كل-عام-وأنتم-أيها-المجاهدين-المرابطين-بألف-خيرٍ-وعزٍ-وتمكين

بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك هنأت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة المسلمين خاصة والعالم بشكل عام لأن الإسلام رسالة خلاص البشرية من المبتدى إلى المنتهى والصوم والعيد يرمزان إلى التقوى والفرح بالجائزة وكلاهما معاني إنسانية سامية.

ونحن نتحدث عن الفرح بالعيد نذكر إخوة لنا في فلسطين يجابهون الاحتلال بصدورهم العارية وهو يحاول أن يسرق منهم كل لحظة فرح بجرائمه ومجازره الدائمة ونذكر ايضا عالمنا العربي والإسلامي وقد مذقته الحروب والفتن فأصبح الناس في عيدهم بين مقتول ومأسور ومهجر على أعين حكام ظالمين وأنظمة فاسدة
في هذا النفق إصرارنا على الفرح بالعيد بحجم ثقتنا بالله سبحانه ولطفه ونصره حيث لا تزال طائفة من أمة محمد تشد على الزناد في بيت المقدس وأكنافه.

فكل عام وأنتم أيها المجاهدين المرابطين بألف خيرٍ وعزٍ وتمكين كل عام وأنتم أيها الجرحى والأسرى بألف ألف خير كل عام وأمتنا أقرب إلى الله

وما النصر إلا من عند الله

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من سياسة التحريض الأمريكية

التوحيد

حذرت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” من سياسة الفتنة والتحريض التي تتبعها واشنطن بين إيران ودول الخليج العربي من أجل الدفع بمزيد من التوتر خدمة للعدو الصهيوني لهدفين أساسيين الأول تمرير ما بات يعرف بصفقة العصر أي تصفية القضية الفلسطينية وثانياً من أجل إبتزاز دول الخليج العربي مادياً ووضع أنظمتها تحت الوصاية بحجة حمايتها من التهديدات الإيرانية المزعومة ضمن إطار خطة محكمة بدأت منذ سنوات طويلة بالترويج للعداء بين الدول العربية والإسلامية نفسها والتطبيع مع العدو الصهيوني بحجة البرغماتية والواقعية السياسية أي بجعل السرطان الصهيوني وكأنه نسيج طبيعي في المنطقة ووصف البيان تلك المخططات بالخبيثة والشريرة والمدمرة. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من سياسة التحريض الأمريكية