أرشيف الأوسمة: العرب والمسلمين

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من خطورة الإعلان الصهيوني بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان من خطورة الإعلان الإسرائيلي القاضي بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية إلى الإستيطان وأهاب البيان بالعرب والمسلمين حكاماً وشعوب إلى ضرورة وعي المرحلة التي تحاول فيها واشنطن فرض المزيد من الخطوات لتصفية القضية الفلسطينية.

البيان أكد أن الإنقسامات العربية والإسلامية تشكل الخطر الذي يغري الأعداء بالإمعان في التعدي على حقوق الأمة وأسف البيان كيف أن الكثير من الحكومات العربية تحرك جيوشها على المستوى الداخلي العربي والإسلامي بحجة الدفاع عن أمنها القومي متناسية أن الخطر الأكبر على العرب والمسلمين يتأتى من الكيان الصهيوني الغاصب.

استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من خطورة الإعلان الصهيوني بضم المزيد من الأراضي الفلسطينية

“أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين

قال تعالى: نَتْلُو عَلَيْكَ مِن نَّبَإِ مُوسَىٰ وَفِرْعَوْنَ بِالْحَقِّ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (3) إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلَا فِي الْأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ ۚ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ (4) (القصص 3-4).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم”يوشك أهل العراق ألا يجبى إليهم قفيز ولا درهم . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل العجم . يمنعون ذاك . ثم قال : يوشك أهل الشام أن لا يجبى إليهم دينار ولا مدي . قلنا : من أين ذاك ؟ قال : من قبل الروم . ثم أسكت هنية . ثم قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ” يكون في آخر أمتي خليفة يحثي المال حثيا . لا يعده عددا “. رواه مسلم

هذا الحديث خطير جدا وهو كما ترون حديث صحيح رواه مسلم، يقول فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم انه ياتي زمان على الامة يسرق اعداء الله فيها اموال المسلمين وخيراتهم وكما ترون الان الحصار المالي على الشعب الفلسطيني والمقاومين وسرقة اموال المسلمين عامة من قبل الغرب وسيطرة الولايات المتحدة الامريكية على اموال ومقدرات العرب والمسلمين لا سيما دول الخليج .

بعد هذا الزمان تاتي دولة الخلافة الاسلامية وتنشر العدل بين الناس ثم ياتي المهدي المنتظر يحكم بالعدل وتعم الاموال اي ان هذا المهدي يمنع ايدي الاعادي من اليهود والصليبيين من التحكم باموال المسلمين ويسير يحثوا المال حثا اي اذا جاءه احد من الناس يطلب مالا يحثو اكبر ما يقدر ان تحمل يديه من المال ويعطيه لهذا السائل.

استمر في القراءة “أمريكا” والعقوبات الإقتصادية

“التوحيد مجلس القيادة”:في الذكرى 72 لنكبة فلسطين ما أحوجنا لثقافة الوحدة والمقاومة

72ذكرى_النكبة_

في الذكرى 72 لنكبة فلسطين بإحتلال الصهاينة لها وتشريد شعبها أكدت “حركة التوحيد الاسلإمي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان على أهمية وحدة الأمة على مشروعها الجهادي المقاوم من أجل التحرير وإسترجاع المقدسات.

وأضاف البيان تمر الذكرى 72 للنكبة والأمة منقسمة على ذاتها ومتشرذمة فيما بينها تتنازعها الأهواء ويتكالب عليها الأعداء من كل حدب وصوب وبعض الأعراب يهرعون للتطبيع مع تل أبيب إن الحركة في الوقت الذي تدعو فيه الأخوة الفلسطينيين إلى التوحد كما العرب والمسلمين حول قضيتهم المركزية رغم الواقع الصعب فإنها على يقين أن فلسطين ستتحرر والمحتل إلى زوال وهذا وعد الله فالمشكلة ليست في هذا اليقين إنما تكمن في أننا نتضرع إلى الله أن يكون جيلنا بعد العودة إلى الله سبحانه مؤهلاً لهذا النصر وهذا التكريم وأن لا تطالنا سنة الإستبدال وأن فلسطين هي شاهد وحجة على الأمة جمعاء ومن يفرط أو يتخاذل فهو الخاسر الأكبر وعلى هذا الأساس تدعو الحركة الجميع لمراجعة حساباتهم مع الله سبحانه وتعالى أولاً واخيرا سبيلاً لوحدة الكلمة والهدف والإنتصار.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين جرائم الهندوس ضد المسلمين في الهند

لتضامن-الحقيقي-مع-مسلمي-الهند-atawhed

أدانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أعمال العنف التي يرتكبها متطرفون هندوس يشجعها الحزب الحاكم ضد المسلمين في الهند من جرائم قتل وإحراق للمنازل والمتاجر.

البيان دعا العرب والمسلمين كما المؤسسات الإنسانية الدولية إلى أدانت تلك الجرائم وإلى التضامن الحقيقي مع مسلمي الهند.

“التوحيد مجلس القيادة”: أدانت لقاء نتانياهو البرهان

attawhed-logo

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان اللقاء الذي تم بين رئيس وزراء العدو الصهيوني نتانياهو ورئيس المجلس الإنتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان ووصف البيان خطوة البرهان بالبعيدة عن ثقافة الشعب السوداني الشقيق العروبية والإسلامية المقاومة.

البيان حذر من خطورة اللقاء الذي يراد منه التطبيع مع العدو وأضاف إن أي سلوك تطبيعي مع الإحتلال لا يضر فقط بقضية العرب والمسلمين فلسطين بل يشكل خطراً على مستقبل السودان نفسه وعلى حكام الخرطوم الجدد الإتعاظ ممن سبقوهم في التطبيع فها هي السلطة الفلسطينية وقد تعرت بفعل مسار “أوسلو” من كل أوراق القوة وباتت تشكو على الملئ سوء أحوالها ولفت البيان إن ممانعة العدو والتصدي له أقل كلفة من الإستسلام له والإنسحاق أمامه عبر التطبيع.

وأكد البيان أن اهلنا في السودان سيتصدون بشجاعة لأي مسار مذل غريب عن تاريخهم ونضالهم المشرف .

“التوحيد مجلس القيادة”: صفقة العصر تطرح تحدٍ جديد على العرب والمسلمين

القدس_عربية

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” أن إعلان الرئيس الأمريكي لما سمي بصفقة القرن يطرح تحد جديد أمام العرب والمسلمين رغم أن الصفقة هي مرحلة ضمن سلسلة التآمر الأمريكي وأن الإحتلال هو المشكلة الأساس وأن الحديث عن أي صفقة أو مفاوضات أو سلام هو وهم مطلق وعلى كل الذين سارو في ركب ما سمي سابقاً بالتسوية أن يطرحوا تلك الأوهام وما نتج عنها بعيداً لأنها زادتهم وهناً وضعفاُ وتنازلاُ وذلاُ ودفعت بالصهاينة ومن خلفهم إلى المزيد من التعجرف وإنه على بعض الفلسطينيين أن يدفنو “أوسلو” وتبعاته إلى الأبد من إعتراف بالإحتلال إلى التنسيق الأمني وخلافه وإعادة الإعتبار للعمل المقاوم كذلك على الدول العربية سحب مبادراتها فيما سمي بحل الدولتان لأن فلسطين واحدة والقدس واحدة والإعتراف بالكيان الغاصب جريمة كبرى وعلى شذاذ الآفاق الصهاينة أن يعودوا من حيث أتوا من بلاد شتى وأن واشنطن المنحازة إلى جانب العدو الصهيوني عليها أن تغادر كل أرضٍ عربية وإسلامية وعليها أن تشعر أن الإساءة لنا كأمة يجب أن تدفع ثمنه وأن نغمة التطبيع ليس فقط مع تل أبيب إنما مع أمريكا نفسها الراعية للشر في العالم يجب أن تختفي إلى الأبد.

وأضاف البيان أن القدس قضية فلسطينية وعربية وإسلامية وإنسانية وهي في هذة الأبعاد تطرح تحديات على الفلسطينيين بالإسراع بإنهاء الإنقسامات الداخلية كذلك التحدي موجه إلى العرب والمسلمين وباقي أحرار العالم في ذات المعنى.

ولفت البيان إلى أن ترامب يتعامل كتاجر مع فلسطين كعقار من الإرض ليس إلا. وكجهةٍ لا تملك تهب لمن لا يستحق تماما كوعد “بلفور” المشؤوم واضف أن ترامب جاهل ببما تمثله فلسطين والقدس وجاهل بما يمثله الإسلام وأن القضية قضية عقيدة في الأساس لذلك نقول له لا يغرنك تشتت العرب والمسلمين ستزول أمريكا نفسها وستبقى فلسطين والقدس عربية وإسلامية وسيحررها المجاهدون رهبان الليل أسود النهار وليس نزلاء الفنادق والمنتجعات.

البيان دعا إلى يقظة عربية وإسلامية وإنتفاضة يطيح هديرها بكل هذا الإسفاف الصهيوصليبي.

وخلص البيان إلى ان هذا الإعلان المشؤوم يشكل مناسبة لكل الرافضين لصفقة القرن من أجل التوحد وإعادة لم الشمل العربي والإسلامي.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين اغتيال العدو الصهيوني القيادي في سرايا القدس بهاء ابو العطا

اغتيال-العدو-الصهيوني-القيادي-في-سرايا-القدس-بهاء-ابو-العطا

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان إغتيال العدو الصهيوني القيادي في سرايا القدس القائد بهاء أبو العطا ووصفت الإغتيال بالإجرام الجبان.

وأكدت الحركة في بيانها أن الشعب الفلسطيني المقاوم هو رأس حربة الجهاد ضد الصهيونية والإحتلال إلى زوال وأهابت الحركة بالعرب والمسلمين التخلص من الخلافات والمشاحنات الداخلية ورص الصفوف لدعم الأهل في فلسطين بوجه الإحتلال البغيض.

“التوحيد مجلس القيادة”: التعاون العربي والإسلامي مطلب ملح لمجابهة العدوان الأمريكي العسكري والاقتصادي

23423423

دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة العرب والمسلمين إلى التوحد والتعاون لمجابهة العدوان الأمريكي العسكري والإقتصادي على المنطقة.

وأكد البيان أن الجميع متضرر من الخلافات العربية والإسلامية الداخلية لأن واشنطن وموسكو وعواصم القرار الدولي يتسابقون لبيع أسلحتهم وجعلنا مختبراً لها والأدهى انهم يعرضون حمايتنا من بعضنا في الوقت الذي يتماهون فيه مع مصلحة الصهاينة ويعتبرون أمن تل أبيب فوق كل إعتبار وفي الوقت الذي تحاصر فيه أمريكا وأعوانها محور المقاومة فإنها تبتز العرب عموما لا سيما دول الخليج مادياً وتنهب ثرواتهم تحت حجة إزكاء التخويف المتبادل مع إيران.

واعتبر البيان أن إستمرار الخلافات العربية والإسلامية هو بمثابة الإنتحار الجماعي للعرب والمسلمين وأنهم لو تعاونوا ما كانت واشنطن قادرة على إبتزازهم ومحاصرتهم. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: التعاون العربي والإسلامي مطلب ملح لمجابهة العدوان الأمريكي العسكري والاقتصادي

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك للمسلمين وللإنسانية بحلول العام الهجري الجديد

1441-atawhed

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للمسلمين خاصة وللإنسانية بشكل عام بمناسبة حلول العام الهجري الجديد لعام 1441 يوافق يوم السبت 31 من شهر آب الحالي 2019م.

البيان دعا الله سبحانه أن يجعل العام الجديد عام خير وعز وبركة وأن يعم الأمن والسلام والإستقرار بلاد العرب والمسلمين والعالم أجمع وقد زال الإحتلال الصهيوني عن فلسطين وزالت معه أبغض عنصرية عرفها التاريخ المعاصر.

وأضاف البيان إن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كانت حدثاً محورياً في تاريخ الدعوة الإسلامية، وإنها دعوة صريحة ألا يتطرق اليأس إلى قلب كل مؤمن بالإسلام .

في ذكرى الهجرة النبوية ومطلع العام الهجري الجديد – إنه قبل هذا الحدث شهدت الدعوة الاسلامية قمة الحصار من المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم والقلة المؤمنة، فضلا عن عام الحزن الذي فقد فيه رسولنا صلوات الله عليه دعم السيدة خديجة ودعم عمه أبي طالب، وحدث ما حدث له في الطائف من سفهائها ومجرميها، حتى إنه لجأ إلى ربه داعيا: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حياتي، وهواني على الناس ….”.

إذن شهدت الدعوة الإسلامية قبل الهجرة قمة الإستضعاف، وعقب هذا جاءت معجزة الإسراء والمعراج، وكأن السماء تقول للرسول صلى الله عليه وسلم: إذا كان الشرك قد صد عن دعوتك، فإننا نفتح لك أبواب السموات، وعقب هذه المعجزة المبشرة جاءت بيعة العقبة
التي عقدت بين الأنصار وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فامتلكت الدعوة الدولة “.

كانت الهجرة هي الحدث المؤسس للدولة الإسلامية، لذلك عندما قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه والصحابة التأريخ الإسلامي لم يختاروا ميلاد الرسول ولا بدء الوحي، وإنما اختاروا تأسيس الدولة رمزا، لأن الإسلام دين ودولة.

إذن إذا نظرنا الى حدث الهجرة في سياق ما سبقه من قمة الاستضعاف،وجدنا المبشرات التي أعقبت هذا الاستضعاف، ووجدنا صعود المد الإسلامي بتكوين الدولة”.

وخلص البيان الى القول انه في الظروف الحالية حيث الفتن الداخلية والمعارك والحروب العبثية وتمادي الصهيوصليبية ورعونة الأعراب وإستضعاف المسلمين في كل مكان وإستهداف للمجاهدين والمقاومين نتعلم أن الهجرة درس نتعلم منه ألا نفقد الأمل، ونفتح كل أبواب الآمال مع ما يلاقيه الإسلام والمسلمون من ضغوط وتحديات داخلية وخارجية، وإنها عبرة مطلوب من الذين تراودهم التحديات، والذين فقدوا الأمل سواء بسواء أن يتعلموا من هذا الدرس التاريخي الدائم والقائم من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا معه.

“التوحيد مجلس القيادة”: إستقرار سوريا المدخل الطبيعي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي

34546546745

أكدت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة” في بيان أن إستقرار سوريا يشكل المدخل الطبيعي والإلزامي لوقف الإنهيار العربي والإسلامي جاء ذلك خلال تقييم و تدوال طروحات و مناقشات بين رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة و نخب لبنانية وفلسطينية التي أثنت على مواقفه الوحدوية المقاومة .

وأضاف البيان إن تأكيد الحركة الدائم على وجوب الإسراع بالحل السلمي في سوريا ناتج عن قناعة راسخة أن بلاد الشام تشكل حجر الزاوية للإستقرار والنهوض العربي والإسلامي وإذا ما إعتل هذا القلب فإن المنطقة بأسرها ستكون عرضة لكل التدخلات الخارجية.

ولفت البيان إن الأحداث منذ العام 2011 أثبتت صحة ذلك فمنذ بداية الأزمة السورية دخلت المنطقة بأسرها في آتون من الصراعات الفتنوية حيث بدا معها أن فلسطين هي المستهدفة من خلال صفقة العصر.

البيان أستغرب غياب الدور العربي الفاعل لصالح التدخل الأمريكي والروسي ودعا العرب والمسلمين من خلال الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي إلى ضرورة الإسراع والمساهمة في تبني حل سياسي لما يجري في سوريا يمهد لحوار إسلامي إسلامي على أساس مجابهة المشروع الصهيوني وتحقيق التنمية وإبعاد شبح التدخلات الخارجية عن المنطقة العربية والإسلامية.

وخلص البيان القول إن اللحظة الراهنة تشكل فرصة تاريخية لعمل عربي وإسلامي مشترك إنطلاقا من عودة الإستقرار إلى سوريا حيث المشروعين الصهيوني والتكفيري منيا بهزائم متكررة إبتداء من العام 2006 حتى الآن وأن الحل في سوريا سيساعد على إيجاد الحلول المناسبة لما يحدث في العراق واليمن وليبيا وكل الساحات العربية التي تشهد صراعات داخلية وهذا في محصلته مطلب أساسي وحيوي لمجابهة المشروع الصهيوني في المنطقة حيث يجب أن توجه كل الطاقات نحو فلسطين.