أرشيف الأوسمة: العرب والمسلمين

“التوحيد مجلس القيادة”: مؤتمر “وارسو” حلقة تآمرية جديدة على العرب والمسلمين

التوحيد-atawhed

أكدت”حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” أن مؤتمر وارسو المنوي عقده في العاصمة البولندية في الفترة بين 12 و14 شباط/ فبراير الجاري،بمثابة حلقة تآمرية جديدة على العرب والمسلمين محذرة العرب من تداعيات المشاركة في هذا المؤتمر. الذي أعلنت عنه وزارتا الخارجية في الولايات المتحدة وبولندا -في بيان مشترك عن عقد القمة يومي 13 و14 فبراير/شباط المقبل في العاصمة البولندية وارسو، لبحث مستقبل الشرق الأوسط والأوضاع الأمنية في المنطقة، وأوضح البيان أن جميع دول العالم مدعوة لحضور المؤتمر.

واعتبرت الحركة في بيان ـن المؤتمر محاولة أمريكية صهيونية للتصفية القضية الفلسطينية ولإحداث المزيد من الإنقسام والتوتر الداخلي في العالمين العربي والإسلامي وعليه يكون الرد بمقاطعة هذا المؤتمر والعودة إلى التضامن العربي والإسلامي على أساس المشروع المقاوم الذي يشارك به الجميع ولا يستثني أحداً فيكون بذلك خيار أمة بأكملها.

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: ترحب بزيارة ظريف وتدعو الحكومة للتفاعل الإيجابي مع العروض الإيرانية لدعم لبنان

التوحيد

رحبت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان بزيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى لبنان والتي تأتي في وقت مناسب عقب الإتفاق على تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

ودعا البيان الحكومة اللبنانية إلى ضرورة التفاعل الإيجابي مع العروض الإيرانية لدعم لبنان لا سيما في مجالات تسليح الجيش والطاقة والدواء لتشمل كافة المجالات الممكنة والتي تعود على البلدين الشقيقين بالخير وفي رد على المتخوفين من العقوبات الأمريكية

وأشار البيان أنه كما جاء على لسان الوزير ظريف أن “هناك نقطة اساسية لا بد من التأكيد عليها أنه ليس هناك من قانون دولي يحظّر على لبنان وإيران من الإنفتاح والتلاقي والتعاون مع بعضهم البعض.

ولفت البيان إلى أن إيران دولة صديقة طالما دعمت لبنان في مواجهة الإعتداءات الإسرائيلية ومن الواجب معرفة أن أمريكا في علاقتها مع لبنان ستبقى دائماً تحت سقف المصلحة الإسرائيلية والجميع يعلم إن إسرائيل ككيان محتل لفلسطين سيبقى على الدوام مصدر تهديد للبنان والعرب والمسلمين .

“التوحيد مجلس القيادة”: وتستمر الإنتفاضة الفلسطينية رغم الصمت العربي والدولي

وتستمر_الإنتفاضة

حيت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان صمود الشعب الفلسطيني وإستمراره بمواصلة الإنتفاضة المباركة رغم كل الظروف الصعبة من حصار لا سيما في غزة ممتد على مدى 12 عاماً وصمت وتآمر وخذلان عربي وإسلامي ودولي،وأكد البيان على اهمية الدعم العملي المادي والمعنوي للإنتفاضة وصولاً لتحقيق أهدافها المباركة.

ولفت البيان إلى المشاعر المتناقضة التي تنتاب الإنسان العربي والمسلم حيال القضية من خذلان عربي وإسلامي إلى إعجاب وتقدير وفخر بما يحققه الفلسطينيون من صمود وشجاعة وبطولات في وجه أعتى إحتلال عرفه التاريخ المعاصر ومن إستمرار لإنتفاضة تآمر العالم لإخمادها وطمس قضيتها إلا أنها بقيت حية بفعل التضحيات الجسام والإرادة الصلبة لأهلها التي تستند إلى إيمان عميق بوعد الله سبحانه بالتمكين والنصر المبين. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: وتستمر الإنتفاضة الفلسطينية رغم الصمت العربي والدولي

حذاري شبهة: الإستغناء بالقرآن عن السُنة

حذاري-شبهة-الإستغناء-بالقرآن-عن-السُنة

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.
قال الله تعالى: (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّىٰ يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) (65) سورة النساء.
وقوله : (فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم) يقسم تعالى بنفسه الكريمة المقدسة : أنه لا يؤمن أحد حتى يحكم الرسول صلى الله عليه وسلم في جميع الأمور ، فما حكم به فهو الحق الذي يجب الانقياد له باطنا وظاهرا ; ولهذا قال ( ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما) أي : إذا حكموك يطيعونك في بواطنهم فلا يجدون في أنفسهم حرجا مما حكمت به ، وينقادون له في الظاهر والباطن فيسلمون لذلك تسليما كليا من غير ممانعة ولا مدافعة ولا منازعة ، كما ورد في الحديث : ” والذي نفسي بيده لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعا لما جئت به ” .

أمر الله تعالى عباده المؤمنين بطاعة النبي صلى الله عليه وسلم، وألزمهم بها في مواضع كثيرة من القرآن العظيم، وكذا على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم، وهذا الأمر معلوم من الدين بالضرورة، ولا يسع أحد إنكاره، قال تعالى (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً) النساء:80، وقال: (وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلاغُ الْمُبِينُ} [المائدة:92]، وقال: (وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ} [النور:56]، وقال تعالى: (وَما آتاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَما نَهاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقابِ} [الحشر:7].

ستظل سُنَّة النبي صلى الله عليه وسلم على مدى الأجيال والقرون، وحتى يرث الله الأرض ومن عليها نبراسًا للمسلمين، تضيء لهم حياتهم، ولئن انتقل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى جوار ربه، فإن الله قد حفظ لنا كتابه وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، فهما طريق الهداية والسعادة في الدنيا والآخرة، قال صلى الله عليه وسلم: «ترَكْتُ فيكم أَمرين، لَن تضلوا ما تمسَّكتُمْ بِهِما: كتاب الله وسنة رسوله» (رواه الحاكم)،: “والحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام”. استمر في القراءة حذاري شبهة: الإستغناء بالقرآن عن السُنة

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين إغتيال الشهداء أشرف نعالوة وصالح البرغوثي ومجدي مطير وتبارك عملية رام الله البطولية.

8464648678

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” إغتيال الشهيدين أشرف نعالوة وصالح البرغوثي على يد قوات الإجرامالصهيوني بالضفة المحتلة والشهيد مجدي مطير في القدس المحتلة وباركت عملية رام الله البطولية التي أسقطت 3 قتلى صهاينة قرب بلدة سواد شرقي المدينة بالضفة الغربية المحتلة.

جاء ذلك في بيان بعد اتصالات و متابعات رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لقيادات ونخب فلسطينية حيت مواقفه الجهادة الثابتة تجاه القضية الفلسطينية وأكد البيان أن دماء الشهداء كما كل تضحيات المجاهدين ستزهر حرية وتحرراً من الإحتلال الصهيوني البغيض وستتحرر فلسطين كل فلسطين ومع هذة الحرية ستتحرر الأمة كلها من نير الإنهزام والتبعية للإعداء،ودعا البيان العرب والمسلمين كما أحرار العالم إلى دعم الأهل في فلسطين في مسيرتهم ونضالهم من أجل الحرية.

وأضاف البيان أن جزوة المقاومة لن تنطفئ أبداً لدى شعب أثبت أنه يستحق حريته بجدارة ولفت البيان إلى أن المجاهدين في فلسطين أكدوا معادلة أن أية عملية صهيونية إجرامية ستلقى الرد التلقائي المناسب وبالتالي على الإحتلال أن يستوعب المعادلات الجديدة مقدمة لان يحمل حقائبه ويرحل.

“التوحيد مجلس القيادة”: الحرب ألامريكية القائمةبشقها النفسي وشقيها العسكري و الإقتصادي على دولنا العربية و الإسلامية ستسقط لا محالة

التوحيد-atawhed

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن الحرب الأمريكية القائمة بشقها النفسي و شقيها العسكري و إلاقتصادي و التي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية ضد من يقف إمام مشاريعها الإستعمارية إنتصاراً للدولة المسخ الصهيونية المغتصبة لأرض فلسطين و التي دنست مسجدنا الأقصى و إحتلته هذه الحرب القائمة في منطقتنا العربية و الإسلامية هي خاصة ضد الدول التي عارضته بشدة كالجمهورية الإسلامية الإيرانية و كل الحركات الجهادية التحررية داخل فلسطين و خارجها ستسقط لا محالة بفضل الله ….

إن ثبات القيادات في إيران على هذا النحو و صمود شعبها منذ انطلاق فجر الثورة العام 1979 ما هو إلا عقيدة دينية لمسلم غيور على دينه و عرضه .

الحركة اكدت وقوفها إلى جانب حق أمتنا في عيش كريم عزيز و ضد الظلم الذي تمارسه أمريكا و لن يكون آخرها ما قامت به من فرض عقوبات على إيران وقد دعت الحركة العرب والمسلمين كافة إلى مراجعة سياسية أمريكا في المنطقة و التضامن يد واحدة و أخذ موقف موحد إن تحالفنا المقاوم عنوانه تحرير فلسطين و تطهير المسجد الأقصى وحفظ حقوق الأمة وكرامتها و أن أمريكا عندما تستهدف أي بلد إسلامي إنما تفعل ذلك دعم للإحتلال الإسرائيلي و نهب خيرات بلادنا والتحكم بمصير الأجيال القادمة لذا وجب علينا مقاومة هذا العدو و التصدي لهذا الإستهداف الخطير والمستمر لإمتنا العربية و الإسلامية ….
ولفت البيان إن محاولات واشنطن إستهداف طهران تحت عنوان الحصار أمر اختبرته القوى المقاومة وقد سجلت نجاحاً فيه ومناعة في التصدي له ولا شك أن محاولات واشنطن في عهد السيئ الذكر ترامب ستفشل كما فشلت مثيلاتها سابقاً

و الله غالب على امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون ….

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك بالعام الهجري الجديد

1440

بمناسبة حلول العام الهجري الجديد باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان للمسلمين وللمقاومين المرابطين على التخوم خاصة وللإنسانية عامة بالمناسبة وأملت أن يكون العام الجديد عام التآخي والتراحم وتوحيد كلمة الأمة على الحق والموقف تجاه العدو الأوحد الكيان الصهيوني الغاصب للأرض والمقدسات”.وحقن الدماء البريئة التي تراق في أكثر من مكان في بلاد العرب والمسلمين بل وفي العالم اجمع.

وأضاف البيان بوحي من معاني الهجرة النبوية المباركة تجدد الحركة مواقفها ومنهجها العام الذي سارت عليه طوال السنين الماضية، المدافع عن حرية الإنسان وكرامته، والراصد لكل المؤامرات التــي تحاك ضد الأمة والكاشف لها، ساعية مع كل المخلصين لتحقيق العدالة الإجتماعية للمواطنين لأن الهجرة في حقيقتها كما قال صلى الله عليه وسلم :” المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه “.. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” تبارك بالعام الهجري الجديد