أرشيف الأوسمة: العدو الصهيوني

التوحيد مجلس القيادة إستقلال لبنان مُصان بجيشه وشعبه ومقاومته

التوحيد

هنأت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الشعب اللبناني بذكرى الإستقلال 74 وفي بيان لها بالمناسبة أكدت إن استقلال لبنان محصن اليوم أكثر من أي وقت مضى بتلاحم جيشه وشعبه ومقاومته هذه الثلاثية واجهت العدوين الصهيوني والتكفيري وانتصرت عليهما وشكلت الدرع الواقي للوطن.

وحذر البيان من مساعي بعض التدخلات الخارجية التي تريد سلب لبنان أحد أساسات قوته ومنعته من خلال وصف المقاومة بالإرهاب من أجل تعرية لبنان وكشفه أمام المخاطر الصهيونية والإرهابية وهذا ما لن يحدث بفضل وعي الشعب اللبناني وتضامنه وبفضل الدعم الغير محدود من الرأي العام العربي والإسلامي الذي يقف خلف مقاومته التي رفعت رأسه عالياً على الدوام.

Advertisements

المقاومة في لبنان هي مجد وعز للعرب والمسلمين… “التوحيد مجلس القيادة”موقف الجامعة العربيّة بحق المقاومة معيب وإنحراف عن المسار العروبي الأصيل

logo-attawhed_

إنسجاماً مع خطها الوحدوي المقاوم الذي رسمه رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أدانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة بشدة، في بيان قرار وزراء الخارجية العرب، في ختام إجتماع طارىء دعت اليه السعودية لمناقشة ما أسمته كيفية التصدي للممارسات الإيرانية، ووصف البيان موقف الجامعة العربية الأخير بحق المقاومة بوصفها بالإرهاب بأنه معيب وإنحراف خطير عن المسار العروبي الأصيل،وكان الأجدى بالجامعة العربية أن تجتمع من أجل رفع الظلم عن فلسطين وليس لإستهداف إيران بمواقفها المشرفة والمقاومة في لبنان هذه المقاومة وبدعم من إيران رفعت رؤوس العرب والمسلمين وأحرار العالم عالياً.

ولفت البيان إلى أن المطالبة بـ”حظر بعض القنوات الفضائية ، والتي تبث على الأقمار الإصطناعية العربية، بإعتبارها تشكل تهديدا للأمن القومي العربي،أمر في غاية الخطورة بحيث يستهدف الحرية الإعلامية وإسكات الصوت الآخر.

الحركة دعتغي بيانها العرب إلى الخروج من شرنقة التقوقع والعودة إلى لعب دورهم الطبيعي الوحدوي المقاوم وأن الصهيونية هي العدو الحقيقي وأنه من الحماقة الإستماع إلى تحريض واشنطن وتل أبيب والمؤسف أن أروقة الجامعة العربية لم تسمع بالقرار الإمريكي الإخير بإغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن من أجل الضغط على الفلسطينيين لصالح تل أبيب رغم أن مسار أوسلو الذي رعته الولايات المتحدة الأمريكية قد إستنفذ كل ما لدية من تنازلات دون جدوى في حين تطالب واشنطن وتل أبيب بالمزيد . استمر في القراءة المقاومة في لبنان هي مجد وعز للعرب والمسلمين… “التوحيد مجلس القيادة”موقف الجامعة العربيّة بحق المقاومة معيب وإنحراف عن المسار العروبي الأصيل

“التوحيد مجلس القيادة” لبنان بلد “الجيش والشعب والمقاومة” والإنتصارات يرفض الإملاءات الخارجية

470-h-minkara

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” في بيان بعد إجتماع لمكتبها السياسي بحضور رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن لبنان بلد حر سيد مستقل بلد “الجيش والشعب والمقاومة” والإنتصارات يرفض الإملاءات أياً كانت كما يرفض أن يرهن أمنه وإستقراره ومصالحه لأي كان في الخارج.

وأضاف البيان لم تعد قوة لبنان في ضعفه كما كان في السابق فهو بفضل ثلاثيته الذهبية أصبح عنوان العرب والمسلمين في جهادهم وعزتهم وعنفوانهم والإستقرار الحاصل في لبنان هو بفضل الله أولاً وتضحيات أبنائه المقاومين وليس منة من أحد وعليه فإن لبنان الصغير بجغرافيته الكبير بدوره الحضاري يستحق إحترام الجميع. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” لبنان بلد “الجيش والشعب والمقاومة” والإنتصارات يرفض الإملاءات الخارجية

“التوحيد مجلس القيادة” الوحدة الوطنية السلاح الأمضى لمواجهة التحديات

512_منقارة_ata4

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” أن الوحدة الوطنية هي السلاح الأمضى لمواجهة التحديات وأن لبنان أحوج ما يكون في الظرف الحالي لتمتين وحدته الداخلية ورص الصفوف في وجه المؤآمرات الخارجية التي تريد النيل من أمنه وإستقراره ووحدته الوطنية ودعت للوقوف صفاً واحداً في وجه الدعوات التحريضية الفتنوية التي تأتي من الخارج.

الحركة وفي بيان بعد لقاء رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة فاعليات ونشطاء من المجتمع المدني اثنت على مقاربة الرئيسين ميشال عون ونبيه بري في التعاطي مع أزمة إعلان الرئيس سعد الحريري إستقالته من الحكومة وطالب البيان بعودة سريعة للرئيس الحريري إلى لبنان خاصة بعد الأنباء التي تحدثت عن إحتجازه في السعودية وهذا الأمر إذا ما ثبت فإنه يشكل إسائة لكل اللبنانيين بإحتجاز رئيس حكومتهم. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” الوحدة الوطنية السلاح الأمضى لمواجهة التحديات

جبهة العمل الإسلامي في لبنان : تلتقي الأمين العام العالمي لمجمع آل البيت سماحة الشيخ الدكتور حسين الأختري وتتباحث معه في الشؤون الاسلامية العامة

Jabha_akhtari

ألتقى وفد جبهة العمل الاسلامي في لبنان قوامه «منسق عام الجبهة الشيخ الدكتور زهير الجعيد والمشايخ أعضاء مجلس القيادة : هاشم منقارة، غازي حنينة، شريف توتيو والحاج عبد الله الترياقي» الأمين العام العالمي لمجمع آل البيت سماحة الشيخ الدكتور حسين الأختري : وذلك في مقر إقامته في فندف «رامادا» في بيروت، وقد جرى البحث والتداول في الشؤون الاسلامية العامة وفي أوضاع المنطقة وخصوصاً في ظلّ الانتصارات الهامة التي يُحققها محور المقاومة في كل من سوريا والعراق بمواجهة تنظيم «داعش» الارهابي الذي بدأ ينهار على كافة الجبهات.
.
وشدّدت الجبهة: على أهمية التواصل والتعاون لما فيه مصلحة الأمة وتوحيد صفّها وكلمتها وعلى ضرورة إيلاء القضية الفلسطينية الاهتمام اللازم وتسليط الضوء عليها من جديد وتوعية الأمة لتصحيح البوصلة وتوجيه البنادق نحو صدر العدو الصهيوني الغاشم.
.
من جهته رحّب الشيخ الأختري: بوفد الجبهة وأكد أن جبهة العمل الاسلامي في لبنان هي أصل من أصول المقاومة في لبنان والمنطقة وأثنى على مواقفها وأنشطتها الداعمة لفلسطين وللشعب الفلسطيني المظلوم والمؤيّد لخط الوحدة وثقافة المقاومة وخيار الجهاد حتى تحرير كافة الأراضي المحتلة.

“التوحيد مجلس القيادة”: القصف الصهيوني لنفق تابع للسرايا شرق خان يونس واستشهاد ثلة من المجاهدين جريمة تستدعي الرد وجهوزية المقاومة

التوحيد

﴿ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ﴾ [الأحزاب: 23].

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة في بيان العملية الإجرامية الصهيونية التي أدت إلى استشهاد عدد من عناصر سرايا القدس وكتائب القسام وجرح العديد من الأبرياء فى قصف إسرائيلى لنفقٍ للمقاومة شرق موقع كيسوفيم العسكرى شرق خانيونس،حيث عرف من الشهداء: الشهيد القائد عرفات أبو مرشد قائد لواء الوسطى في سرايا القدس، ونائبه الشهيد القائد حسن حسنين. والشهيد المجاهد عمر نصار، والشهيد المجاهد أحمد خليل أبو عرمانه، والشهيد مصباح شبير القائد في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، والشهيد القائد محمد مروان الأغا من كتائب القسام، اللذان استشهدا وهما يحاولان انقاذ إخوانهم من سرايا القدس. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: القصف الصهيوني لنفق تابع للسرايا شرق خان يونس واستشهاد ثلة من المجاهدين جريمة تستدعي الرد وجهوزية المقاومة

“التوحيد مجلس القيادة”: تهديدات ترامب ضد المقاومة هي لتوريط بعض العرب بالمزيد من الفتن الداخلية من اجل استمرار ابتزازهم وسرقة مقدرات الأمة

التوحيد

أدانت “حركة التوحيد الاسلإمي مجلس القيادة” في بيان التصعيد الأمريكي ضد المقاومة الذي جاء على لسان الرئيس دونالد ترامب خصوصاً فيما يتعلق بمحاولته التنصل من الاتفاق النووي مع ايران وايضاً من خلال التسريبات التي تتعلق بالتشديد على المقاومة في لبنان،من اجل محاصرتها لصالح العدو الصهيوني.

البيان اكد ان الحركة التي اسس رئيسها المجاهد فضيلة الشيخ هاشم منقارة شراكة استراتيجية مع المقاومة قد خبرت رعونة مثل تلك التهديدات الجوفاء وترى انها تهدف الى توريط بعض الاعراب وضعاف النقوس في ان يقوموا بالدور نيابة عن تل ابيب كالذي تقوم به قوى التطرف والارهاب.

الحركة دعت العرب والمسلمين الى التوحد خلف النهج الوحدوي المقاوم والابتعاد عن المؤآمرات الأمريكية لأنها ستحرقهم قبل غيرهم بعدما تستنفذ استخدامهم وهذا جلي بتجارب الماضي.واشارت الى ان المقاومة اثبتت على الدوام صوابية خياراتها عندما اعلنت عدائها للصهاينة وبوصلتها تحرير فلسطين هذا الخيار يتناقض مع ما يريده الاستكبار العالمي من تصفية للقضية الفلسطينية حيث تشهد المنطقة العربية والاسلامية مرحلة جديدة من الصراع بغية فرض تسويات تنطلق من المسار التنازلي الذي بدأ في اوسلو الا ان المقاومة ستخرج منتصرة كما هي على الدوام وستكون اشد تصمصم وصلابة وهذا امر يدركه المقاومون الحققيون الذين لم تتزعزع ثقتهم يوماً بخيار المقاومة.