أرشيف الأوسمة: العدو الصهيوني

“الشباب” وصناعة المستقبل

الشباب-وصناعة-المستقبل

إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين
قال تعالى: (یَا دَاوُودُ إِنَّا جَعَلْنَاكَ خَلِیفَة فِي الْأَرْضِ فَاحْكُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ وَلَا تَتَّبِعِ الْھَوَىٰ فَیُضِلَّكَ عَنْ سَبِیلِ اﻟﻠﮧَّ )

عني الاسلام بالشباب لأنهم عماد الامة وقوتها قال صلى الله عليه وسلم “سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل الا ظله:إمام عادل،وشاب نشأ في عبادة الله،ورجل قلبه معلق بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود”.

إن إقامة العدالة في الاسلام امر تعبدي ولأن الشباب يولون اهمية في هذة الايام للتغيير من اجل الخلاص من الواقع البائس اعتقدوا وهماً ان (الحداثة = العولمة) التي أرسى دعائمها (الماسون) بأدواتها المشبوهة من علمنة ملحدة ونظم سياسية واعلامية ومالية واقتصادية واجتماعية وفنية التي تكاد تسحق القيم الاصيلة هي الطريق الصحيح،والقوا اللوم على الدين وربطوه دون وجه حق بسميات التخلف،نقول لشبابنا الخلاص والتطور نحو الافضل يكمن في شرع الله وليس في ما اطلق عليه الحداثة . إن تراثنا هو المدرسة الصحيحة لذلك فقد علمنا أئمتنا على علو منزلتهم ان كل منهم يأخذ منه ويرد عليه وانه علينا الرجوع الى المصدر دائماً كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم فكلما ابتعد شبابنا عن المصدر ازدادوا وهناً وضياعاً والعكس صحيح عندما يعضون عليهما بالنواجز فالإسلام فتح العالم لإعلاء كلمة التوحيد ونشر العدالة بين الناس وعمارة الكون اما اليوم فلننظر ماذا يريد سيد العولمة (ترامب) هل يريد نشر العدالة والمبادئ استمر في القراءة “الشباب” وصناعة المستقبل

“التوحيد مجلس القيادة”: فلسطين من البحر إلى النهر وليست اراضي 1967

فلسطين-من-البحر-الى-النهر

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان من تكرار إستخدام مصطلح إقامة الدولة الفلسطينية بحدود الإحتلال الذي تم عام 1967 وأكدت أن حدود الدولة الفلسطينية هي من البحر إلى النهر ومصطلح الدولة الفلسطينية على حدود 1967 هو تعبير إنهزامي إرتضته الأنظمة العربية الفاشلة ضمن مسار ما عرف بالتسوية ومفاده التنازل عن القسم الأكبر من فلسطين للعدو الصهيوني.

البيان أكد أن تنازلات الأنظمة الفاشلة لا تعني كما لا تلزم الشعوب العربية والإسلامية كما المقاومين بأي شيئ وهي تتمسك بحق الأمة الكامل دون نقصان وما يصعب تحقيقه اليوم لسبب أو لآخر ستحققه الأجيال القادمة التي لا يمكن الزامها بأي طروحات أو تنازلات أو إتفاقات مذلة.

و دعا البيان المنتديات السياسية والإعلامية والدبلوماسية والثقافية إلى التنبه من إستخدام مصطلح إقامة الدولة الفلسطينية على حدود 1967 دون تبيان حقيقي لجوهر القضية لأن الخشية من أن يحدث التكرار والتوكيد معاني مضلله لدى بعض الرأي العام المحلي والدولي خصوصاً أن هذا الإستخدام يتم بشكل متكرر على سبيل مبادرات عربية للسلام من خلال الأنظمة العربية الرسمية المتهالكة بل الأدهى والأمر أن تكرر المجالس النيابية العربية تلك المواقف في لقاءاتها كعروض مستمرة نحو تل ابيب دون أن تلقي الأخيرة لها بالً وتصفها بأنها لا تستحق الحبر الذي تصاغ له .

“التوحيد مجلس القيادة”: أدانت لقاء نتانياهو البرهان

attawhed-logo

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان اللقاء الذي تم بين رئيس وزراء العدو الصهيوني نتانياهو ورئيس المجلس الإنتقالي في السودان عبد الفتاح البرهان ووصف البيان خطوة البرهان بالبعيدة عن ثقافة الشعب السوداني الشقيق العروبية والإسلامية المقاومة.

البيان حذر من خطورة اللقاء الذي يراد منه التطبيع مع العدو وأضاف إن أي سلوك تطبيعي مع الإحتلال لا يضر فقط بقضية العرب والمسلمين فلسطين بل يشكل خطراً على مستقبل السودان نفسه وعلى حكام الخرطوم الجدد الإتعاظ ممن سبقوهم في التطبيع فها هي السلطة الفلسطينية وقد تعرت بفعل مسار “أوسلو” من كل أوراق القوة وباتت تشكو على الملئ سوء أحوالها ولفت البيان إن ممانعة العدو والتصدي له أقل كلفة من الإستسلام له والإنسحاق أمامه عبر التطبيع.

وأكد البيان أن اهلنا في السودان سيتصدون بشجاعة لأي مسار مذل غريب عن تاريخهم ونضالهم المشرف .

“التوحيد مجلس القيادة”: صفقة العصر تطرح تحدٍ جديد على العرب والمسلمين

القدس_عربية

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” أن إعلان الرئيس الأمريكي لما سمي بصفقة القرن يطرح تحد جديد أمام العرب والمسلمين رغم أن الصفقة هي مرحلة ضمن سلسلة التآمر الأمريكي وأن الإحتلال هو المشكلة الأساس وأن الحديث عن أي صفقة أو مفاوضات أو سلام هو وهم مطلق وعلى كل الذين سارو في ركب ما سمي سابقاً بالتسوية أن يطرحوا تلك الأوهام وما نتج عنها بعيداً لأنها زادتهم وهناً وضعفاُ وتنازلاُ وذلاُ ودفعت بالصهاينة ومن خلفهم إلى المزيد من التعجرف وإنه على بعض الفلسطينيين أن يدفنو “أوسلو” وتبعاته إلى الأبد من إعتراف بالإحتلال إلى التنسيق الأمني وخلافه وإعادة الإعتبار للعمل المقاوم كذلك على الدول العربية سحب مبادراتها فيما سمي بحل الدولتان لأن فلسطين واحدة والقدس واحدة والإعتراف بالكيان الغاصب جريمة كبرى وعلى شذاذ الآفاق الصهاينة أن يعودوا من حيث أتوا من بلاد شتى وأن واشنطن المنحازة إلى جانب العدو الصهيوني عليها أن تغادر كل أرضٍ عربية وإسلامية وعليها أن تشعر أن الإساءة لنا كأمة يجب أن تدفع ثمنه وأن نغمة التطبيع ليس فقط مع تل أبيب إنما مع أمريكا نفسها الراعية للشر في العالم يجب أن تختفي إلى الأبد.

وأضاف البيان أن القدس قضية فلسطينية وعربية وإسلامية وإنسانية وهي في هذة الأبعاد تطرح تحديات على الفلسطينيين بالإسراع بإنهاء الإنقسامات الداخلية كذلك التحدي موجه إلى العرب والمسلمين وباقي أحرار العالم في ذات المعنى.

ولفت البيان إلى أن ترامب يتعامل كتاجر مع فلسطين كعقار من الإرض ليس إلا. وكجهةٍ لا تملك تهب لمن لا يستحق تماما كوعد “بلفور” المشؤوم واضف أن ترامب جاهل ببما تمثله فلسطين والقدس وجاهل بما يمثله الإسلام وأن القضية قضية عقيدة في الأساس لذلك نقول له لا يغرنك تشتت العرب والمسلمين ستزول أمريكا نفسها وستبقى فلسطين والقدس عربية وإسلامية وسيحررها المجاهدون رهبان الليل أسود النهار وليس نزلاء الفنادق والمنتجعات.

البيان دعا إلى يقظة عربية وإسلامية وإنتفاضة يطيح هديرها بكل هذا الإسفاف الصهيوصليبي.

وخلص البيان إلى ان هذا الإعلان المشؤوم يشكل مناسبة لكل الرافضين لصفقة القرن من أجل التوحد وإعادة لم الشمل العربي والإسلامي.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين اغتيال العدو الصهيوني القيادي في سرايا القدس بهاء ابو العطا

اغتيال-العدو-الصهيوني-القيادي-في-سرايا-القدس-بهاء-ابو-العطا

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان إغتيال العدو الصهيوني القيادي في سرايا القدس القائد بهاء أبو العطا ووصفت الإغتيال بالإجرام الجبان.

وأكدت الحركة في بيانها أن الشعب الفلسطيني المقاوم هو رأس حربة الجهاد ضد الصهيونية والإحتلال إلى زوال وأهابت الحركة بالعرب والمسلمين التخلص من الخلافات والمشاحنات الداخلية ورص الصفوف لدعم الأهل في فلسطين بوجه الإحتلال البغيض.

“التوحيد مجلس القيادة”: تبارك لتونس إنتخاب الرئيس قيس سعيد

attawhed-logo

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للشعب التونسي الشقيق إنتخاب قيس سعيد رئيسا للجمهورية التونسية وتمنت للشعب التونسي سنوات مقبلة عنوانها الأمن والسلام والإزدهار.

ورحب البيان بمواقف الرئيس قيس سعيد الحاسمة والواضحة والصريحة من القضية الفلسطينية التي إعتبرها قضية الأمة المركزية مؤكدا رفضه للتطبيع مع العدو الصهيوني حيث سبق للرئيس الجديد أن وصف حالة التطبيع بالقول إنها خيانة عظمى لعدو يحتل فلسطين وينكل بأهلها منذ عشرات السنين مؤكدا أن تونس في حالة حرب مع الإحتلال الصهيوني .

الحركة اذا ترحب بقوة في مثل هذة المواقف التي تعبر عن أصالة الشعب التونسي وتفاعله مع قضايا الأمة لا سيما في زمن التخاذل والهرولة الرسمية العربية تجاه تل أبيب فإن الموقف التونسي في هذا الإطار يكتسب أهمية قصوى يستحق التقدير والدعم والتشجيع.

التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من الرهان على واشنطن وتدعو لإحترام وحدة سوريا

attawhed-logo

حذرت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان من الرهان على واشنطن واعتبرت ذلك غباء كبير لأنه كما قيل صداقة أمريكا موت ومعاداتها خطر والكيس من اتعظ من تجارب الآخرين فأمريكا ليس لديها مبادئ او صاحب وصديق سوى الع\ز الصهيوني.

وإستغرب البيان كيف أن البعض في المنطقة العربية والإسلامية لا زال يراهن على أمريكا وهي تخذلهم المرة تلو الأخرى لا سيما بعض الحكام الخليجيين وبعض الأحزاب الكردية.

وكررت الحركة في بيانها دعوة السعودية لوقف الحرب في اليمن والتحاور مع طهران لأن من شأن ذلك الحوار أن يمهد الطريق للعديد من الحلول لأزمات المنطقة ويضع حد للابتزاز الأمريكي.

وفي الموضوع السوري دعا البيان الجميع لإحترام وحدة سوريا وعدم القيام بأعمال تؤثر في هذا الهدف كما دعا أكراد سوريا للكف عن الرهان على واشنطن والعودة إلى حضن الوطن وأشار البيان إلى أن اي خطوة تقوم بها واشنطن يجب النظر إليها بعين الشك والريبة.

وفي الموضوع العراقي دعا البيان العراقيين جميعا للحفاظ على بلدهم لأن محور العرب الأساس يمتد من دمشق إلى بغداد فالقاهرة على أن هذا المحور من الضروري أن يتكامل على اساس إسلامي وحدوي مقاوم .