أرشيف الأوسمة: العدو الصهيوني

جزيرة العرب و بلاد الحجاز إلى أن …؟!

جزيرة-العرب-و-بلاد-الحجاز-إلى-أين

جزيرة العرب و بلاد الحجاز إلى أن …؟!

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قال تعالى: إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ[الرعد:11].

الآية الكريمة آية عظيمة تدل على أن الله -سبحانه- لكمال عدله، وكمال حكمته، لا يغير ما بقوم من خير إلى شر، ومن شر إلى خير، ومن رخاء إلى شدة، ومن شدة إلى رخاء حتى يغيروا ما بأنفسهم.

وفي الآية الأخرى: ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِّعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ[الأنفال: 53] هذه الآية تبين لنا أنهم إذا كانوا في نعمة ورخاء وخير ثم غيروا بالمعاصي غير عليهم، ولا حول ولا قوة إلا بالله.

وقال تعالى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (96) أَفَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا بَيَاتًا وَهُمْ نَائِمُونَ (97) أَوَأَمِنَ أَهْلُ الْقُرَى أَنْ يَأْتِيَهُمْ بَأْسُنَا ضُحًى وَهُمْ يَلْعَبُونَ (98) أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ (99)) سورة الأعراف.

نحن قوم أعزَّنا الله بالإسلام.

استمر في القراءة جزيرة العرب و بلاد الحجاز إلى أن …؟!

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من الإصغاء للصوت الأمريكي الفتنوي في المنطقة

التوحيد-atawhed

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان من الإصغاء الى الصوت الأمريكي الفتنوي في المنطقة عموماً وفي سوريا خصوصاً.

ولفت البيان إلى أن واشنطن تريد ثمناً حتى لهزائمها وكيف أنها تريد نصب المزيد من الشباك الفتنوية في كل خطوة تخطوها والتي كان آخرها الإعلان عن إنسحابها من سوريا وهو إعلان مشبوه يهدف إلى إزكاء الصراعات بين كافة الأطراف فواشنطن لم تهتم يوماً بالعرب والمسلمين ولا بالسنة أو الشيعة ولا بالأتراك أو الكرد او أية قومية أخرى فجل ما تريده هو الإيقاع بينهم لصالح التفوق الصهيوني وأكد البيان أنه من الغباء لاي فريق أن يراهن على العلاقة مع واشنطن لأنه ليس لها أصدقاء وحلفاء إنما أتباع ومرتزقة وعملاء تستغلهم ثم ترمي بهم في المجهول إن لم تتخلص منهم بنفسها مباشرة.

وختم البيان بالددعوة لموقف عربي وإسلامي واضح يمنع التدخل الفظ لواشنطن في شؤون المنطقة العربية والإسلامية.

“التوحيد مجلس القيادة”: وفاة المواطنين على ابواب المستشفيات جريمة مدانة شرعاً وقانوناً

التوحيد-atawhed

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” وفاة الطفل الفلسطيني محمد وهبة البالغ من العمر 3 سنوات في إحدى مستشفيات طرابلس بشمال لبنان ورأت أن وفاة المواطنين على أبواب المستشفيات سواء كانوا لبنانيين أو مقيمين من جنسيات مختلفة جريمة مدانة شرعاً وقانوناً وهي وصمة عار على جبين الإنسانية لا يخفف من وطأتها تميع مثل هذة الجرائم بتقاذف الإتهامات.

ورأت الحركة في بيان بعد اتصالات رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة قد تمت من مختلف مناطق الشمال لا سيما مدينة طرابلس رافعة الصوت بخصوص الواقع الإقتصادي الإجتماعي المتردي أن قضية وفاة الطفل وهبة أعادت إلى الأذهان الحوادث المماثلة التي وقعت سابقاً وطالت مواطنين ابرياء زنبهم الوحيد انهم فقراء وقد تخلت عنهم دولتهم كما تفعل المنظمات الاممية بالنازحين من فلسطينيين وغيرهم واسفت الحركة كيف ان السياسة الدولية الظالمة لاحقت الفلسطينيين في سبيل تصفية قضيتهم الى درجة الموت على ابواب المستشفيات. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: وفاة المواطنين على ابواب المستشفيات جريمة مدانة شرعاً وقانوناً

“التوحيد مجلس القيادة”: التهديدات الإسرائيلية للبنان تتطلب الإسراع في تشكيل الحكومة وتعزيز الجبهة الداخلية

التوحيد-atawhed

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان الأفرقاء السياسيين في لبنان إلى الإسراع في تشكيل حكومة قادرة وفاعلة في التصدي للمشاكل المحدقة بالوطن وفي طليعتها التهديدات الإسرائيلية المتفاقمة ومحاولات الخرق التي لم تتوقف يوماً وبمختلف الوسائل ورأت ان تعزيز الجبهة الداخلية يشكل السلاح الأمضى لمواجهة أي عدوان حيث لا بد من تنحية الخلافات الضيقة جانباً. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: التهديدات الإسرائيلية للبنان تتطلب الإسراع في تشكيل الحكومة وتعزيز الجبهة الداخلية

“التوحيد مجلس القيادة” تهنئ المجاهدين في فلسطيني بالإنتصار على العدو الصهيوني

انتصار-غزة

هنأت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة،في بيان صمود الأهل في فلسطين وإنتصار المجاهدين على العدوان الصهيوني الإجرامي على غزة.

ولفت البيان إلى أن أهمية هذا الإنتصار أنه يأتي في ظل إنقسام وخذلان عربي وإسلامي وفي وقت يتم الحديث فيه عن تمرير صفقة العصر المراد منها تصفية القضية الفلسطينية ليؤكد أن خيار المقاومة هو خيار واقعي للتحرير ومجابهة التحديات مشروط بالأخذ بالأسباب بعد التوكل على الله سبحانه.

وأضاف البيان أن تطور التكتيكات الجهادية في المعركة الأخيرة التي تأتي في سياق حرب طويلة كان واضحاً بشكل جلي فاجئ العدو الذي دون شك يخضعه للدراسة والتحليل.

وأشار البيان إلى أنّ استقالة وزير حرب العدو «أفيجدور ليبرمان» من منصبه جراء الهزيمة هو إعتراف صريح ومعلن بالإنتصار بمستوياته المتعددة لا سيما السياسية والعسكرية والأمنية والنفسية.

ونوه البيان بالمستوى الجهادي الواضح والحاسم الذي أديرت به المعركة ودعا إلى تعزيز الصمود الفلسطيني من خلال الإسراع بإنجاز الوحدة الفلسطينية العامة والتي تجلت في غزة بين مختلف الفصائل وأكد على ضرورة التغلب على الإنقسامات العربية والإسلامية العامودية والأفقية وضرورة توسيع مساحة الفعل المقاوم على مساحة الأمة لتشمل كافة الأبعاد والموارد في سبيل الإستعداد لمعارك قادمة لا محالة مع العدو الصهيوني،وخلص البيان إلى أهمية توظيف هذا الإنتصار ليكون لبنة وخيار أمة تتسع دائرتها نحو فعل عربي وإسلامي جهادي أوسع وأشمل.

“التوحيد مجلس القيادة”: للمقاومين في فلسطين جهادكم يمثل عزة الإسلام

جهادكم-عزة-الإسلام

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة العدوان الصهيوني على شرق مدينة خان يونس الذي أدى إلى إستشهاد سبعة فلسطينيين، أحدهم القائد القسامي نور بركة ونوهت بشجاعة الرد الفلسطيني المقاوم على العملية الصهيونية الإجرامية .

وقد أكدت الحركة في بيانها عقب إستقبال رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة لقيادات حركية أن الأهل في فلسطين وهم يمارسون حقهم الطبيعي وبمختلف أوجه المقاومة إنما يمثلون في جهادهم عزة الإسلام التي فقدها الكثير من الحكام العرب الذين إنبطحوا أمام العدو وهم يتسابقون للتطبيع معه بإذلال واضح.

وقد دعت الحركة الشعوب العربية والإسلامية إلى التمرد على ذلك التطبيع المقيت الذي يتماهى مع إحتلال يمارس أبشع أنواع العنصرية والإرتقاء إلى مرتبة الشرف في دعم المجاهدين في فلسطين بكل الوسائل الممكنة.

“التوحيد مجلس القيادة”: تهافت بعض الأعراب للتطبيع مع العدو الصهيوني يتطلب تفعيل المقاطعة

تهافت-بعض-الأعراب-للتطبيع-مع-العدو-الصهيوني-يتطلب-تفعيل-المقاطعة

في ظل تهافت بعض أنظمة العمالة للتطبيع مع العدو الصهيوني والتي كان آخرها إستقبال سلطنة عُمان لرئيس وزراء العدو نتنياهو وإستقبال دولة الإمارات لوفد رياضي صهيوني والتفاخر الإعلامي بجولة وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف في اروقة مسجد “الشيخ زايد بن سلطان” في أبو ظبي و رفع العلم الصيوني في قطر وما سبقها من خطوات مماثلة في البحرين وغيرها مما ينبئ عن تحلل خطير في السياسة الخارجية في توجهات بعض الدول الخليجية بإستثناء الموقف المشرف لدولة الكويت عبر رئيس مجلس الأمة فيها مرزوق الغانم دعت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان إلى تفعيل دور المقاطعة العربية والإسلامية بما يتطلب من جهود حقيقية.

الحركة أكدت أن التجربة التاريخية منذ ما سمي بإتفاقات كامب دايفد تفيد بسقوط وهم التطبيع مع الشعوب العربية والإسلامية وإقتصاره على بعض الأعراب بقصد إيهام المجتمع الدولي بأن الكيان الذي نعتبره غدة سرطانية و ما زال يجب إستإصاله بأنه قد أضحى عند بعض المتخاذلين و المتآمرين و المنبطحين و المسارعين في أخذ رضى المستعمرين شيئاً طبيعياً لا سيما أن هناك من يعمل حثيثاً بالترويج لما عرف بصفقة العصر التي يراد منها تصفية القضية الفلسطينية وفيما خص التطبيع فإن الحركة تؤكد أن الصراع مع الصهاينة ليس فلسطينياً فحسب بل هو عربي وإسلامي وإنساني بإمتياز وعليه تؤكد الحركة على أهمية الخيار الوحيد لمجابهة هذا العدو والمتمثل بجهاد العدو و قتاله في سبيل الله صفا كأننا بنيان مرصوص فأما نصرٌ و إما شهادة و لا خيار آخر .