أرشيف الأوسمة: الصهيوصليبية

“التوحيد مجلس القيادة” تبارك للمسلمين وللإنسانية بحلول العام الهجري الجديد

1441-atawhed

باركت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان للمسلمين خاصة وللإنسانية بشكل عام بمناسبة حلول العام الهجري الجديد لعام 1441 يوافق يوم السبت 31 من شهر آب الحالي 2019م.

البيان دعا الله سبحانه أن يجعل العام الجديد عام خير وعز وبركة وأن يعم الأمن والسلام والإستقرار بلاد العرب والمسلمين والعالم أجمع وقد زال الإحتلال الصهيوني عن فلسطين وزالت معه أبغض عنصرية عرفها التاريخ المعاصر.

وأضاف البيان إن هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم من مكة إلى المدينة كانت حدثاً محورياً في تاريخ الدعوة الإسلامية، وإنها دعوة صريحة ألا يتطرق اليأس إلى قلب كل مؤمن بالإسلام .

في ذكرى الهجرة النبوية ومطلع العام الهجري الجديد – إنه قبل هذا الحدث شهدت الدعوة الاسلامية قمة الحصار من المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم والقلة المؤمنة، فضلا عن عام الحزن الذي فقد فيه رسولنا صلوات الله عليه دعم السيدة خديجة ودعم عمه أبي طالب، وحدث ما حدث له في الطائف من سفهائها ومجرميها، حتى إنه لجأ إلى ربه داعيا: “اللهم إني أشكو إليك ضعف قوتي، وقلة حياتي، وهواني على الناس ….”.

إذن شهدت الدعوة الإسلامية قبل الهجرة قمة الإستضعاف، وعقب هذا جاءت معجزة الإسراء والمعراج، وكأن السماء تقول للرسول صلى الله عليه وسلم: إذا كان الشرك قد صد عن دعوتك، فإننا نفتح لك أبواب السموات، وعقب هذه المعجزة المبشرة جاءت بيعة العقبة
التي عقدت بين الأنصار وبين رسول الله صلى الله عليه وسلم، فامتلكت الدعوة الدولة “.

كانت الهجرة هي الحدث المؤسس للدولة الإسلامية، لذلك عندما قرر عمر بن الخطاب رضي الله عنه والصحابة التأريخ الإسلامي لم يختاروا ميلاد الرسول ولا بدء الوحي، وإنما اختاروا تأسيس الدولة رمزا، لأن الإسلام دين ودولة.

إذن إذا نظرنا الى حدث الهجرة في سياق ما سبقه من قمة الاستضعاف،وجدنا المبشرات التي أعقبت هذا الاستضعاف، ووجدنا صعود المد الإسلامي بتكوين الدولة”.

وخلص البيان الى القول انه في الظروف الحالية حيث الفتن الداخلية والمعارك والحروب العبثية وتمادي الصهيوصليبية ورعونة الأعراب وإستضعاف المسلمين في كل مكان وإستهداف للمجاهدين والمقاومين نتعلم أن الهجرة درس نتعلم منه ألا نفقد الأمل، ونفتح كل أبواب الآمال مع ما يلاقيه الإسلام والمسلمون من ضغوط وتحديات داخلية وخارجية، وإنها عبرة مطلوب من الذين تراودهم التحديات، والذين فقدوا الأمل سواء بسواء أن يتعلموا من هذا الدرس التاريخي الدائم والقائم من هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم والذين آمنوا معه.

“التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

32423423.jpg

قال سبحانه وتعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً).

وقال تعالى: ﴿ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِهِ صَفًّا كَأَنَّهُمْ بُنْيَانٌ مَرْصُوصٌ ﴾.

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان أن العدوان الصهيوني على غزة مغطى ومدعوم من واشنطن وأذيالها العرب والدوليين والإستفراد بغزة على هذا النحو لم يعد مقبولاً رغم أن إخواننا المجاهدين هناك قدموا في ثباتهم وتضحياتهم أنصع وأبلغ الصور الجهادية فالأعداء مجتمعون ومجمعون علينا في فلسطين ولا أقل من أن نجابههم كأمة ومن المعيب أن ندعهم يستفردون بأهلنا في غزة على هذا النحو وعليه لا بد من الدعوة للعمل الفوري على نقاط عدة من أجل أن تكون المعركة شاملة:

أولاً: على القوى الفلسطينية إيجاد سبل ناجعة ومقاربات عملية لإنهاء الإنقسام الداخلي بحيث تكون غزة والضفة وكل فلسطين كتلة واحدة في المواجهة سواء من حركات وأحزاب وقيادات وجمعيات وغيرها ولا بد من خطاب فلسطيني جهادي عام واضح ولتخرس كل أصوات التسوية التي هي بمثابة حاضنة وجسر عبور للعملاء. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: ما يحدث في غزة جريمة إنسانية وإبادة جماعية تستدعي موقفاً ورداً حاسماً وموحداً

“دكتوراه فخرية” للشيخ هاشم منقارة في المؤتمر الدولي الثاني للمرأة والطفل

5435645

منحت أكاديمية علاء الدين الدولية الدكتوراه الفخرية لفضيلة الشيخ المجاهد هاشم منقارة رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الاسلامية عضو جبهة العمل الاسلامي واتحاد علماء بلاد الشام وذلك خلال انعقاد المؤتمر الدولي الثاني للمرأة والطفل في سطنبول التركية تقديراً لعطاءاته العلمية ومسيرته الدعوية.

يذكر ان أكاديمية علاء الدين الدولية بشراكة مع مجموعة سحر الدولية لتنظيم الفعاليات والمؤتمرات نظمت مؤتمرها الدولي الثاني للمرأة والطفل تحت شعار المرأة والطفل وتحديات العولمة في فندق جولدن توليب في اسطنبول بتركيا في الفترة من 5-10 أبريل الجاري 2019 .

شهد اليوم الأول للمؤتمر حفل افتتاح ثقافي تضمن ألقاء عدة كلمات أستهلها رئيس المؤتمر الدكتور عبد الغني بوشيخي رئيس أكاديمية علاء الدين الدولية وأعضاء الهيئة التنظيمية للمؤتمر واللجان المنبثقة عنها وكبار المهتمين التربويين والباحثين المشاركين فيه .

وأشتمل البرنامج الافتتاحي للمؤتمر الذي أستهل بتلاوة عطرة لآيات من الذكر الحكيم و عرضا لمنجزات المؤتمر في دورته الأولى وما تضمنه من نتائج إيجابية و توصيات ونجاحات رفعت للجهات المعنية في كافة أنحاء الوطن العربي .

5435646

وتم عرض فيلم وثائقي حول محاور المؤتمر الاجتماعية والتربوية ونشيده الذي أعدته اللجنة

ومنحت أكاديمية علاء الدين الدولية شهادات دكتوراه لأربعة أكاديميين من المشاركين بالمؤتمر هم الدكتور هاشم منقارة الدكتورة أيسر البياتي والدكتور الإعلامي سعد النشوان من الكويت والدكتورة صباح الصفران من دولة الكويت أيضا لعطاءتهم هم وتميزهم في تقديم البحوث والمنجزات التربوية والأكاديمية الاجتماعية لقطاعي المرأة والطفل . استمر في القراءة “دكتوراه فخرية” للشيخ هاشم منقارة في المؤتمر الدولي الثاني للمرأة والطفل

“التوحيد مجلس القيادة” الكيان الصهيوني هو العدو وفلسطين هي القضية المركزية.. للوقوف إلى جانب إيران في وجه التهديدات “الصهيوصليبية”

Miqara-20180109

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” العرب والمسلمين للوقوف إلى جانب إيران في وجه التهديدات “الصهيوصليبية” التي تريد إستهداف المقاومة من أجل تصفية القضية الفلسطينية، ورأت الحركة أن ما إستعرضه رئيس وزراء العدو الصهيوني “نتن ياهو” من أكاذيب وأضاليل في شأن البرنامج النووي الإيراني يأتي في سياق إستهداف مبرمج تقوم به قوى الإستكبار العالمي لإيران.

كما إستغربت الحركة مواقف بعض الدول العربية التي تتماهى في مواقفها التحريضية مع هذا الإستهداف إذ يهم الحركة أن تؤكد على الموقف الذي خطه لها رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن الكيان الصهيوني هو العدو وأن فلسطين هي القضية المركزية وبالتالي فإن تحويل الخلاف السياسي الداخلي بين العرب والمسلمين إلى عداء أمر في غاية الخطورة خاصةً عندما يحاول البعض التماهي مع موقف العدو على حساب قضايا الأمة الجوهرية فقط من أجل الحفاظ على كرسي أو سلطة زائفة.