أرشيف الأوسمة: الشعب الفلسطيني

“التوحيد مجلس القيادة”: أدانت إغتيال البطش.. لردٍ مقاوم كي لا تتمادى تل أبيب في إجرامها

albatsh

أدانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة إغتيال العالم الفلسطيني فادي البطش في ماليزيا واعتبرته يمثّل عودة إسرائيل لسياسة الإغتيالات في عواصم العالم المختلفة، وأكدت أن الموساد معروف بإغتياله للعديد من القيادات الفلسطينية والعلماء العرب والمسلمين وأن لتل أبيب سجل حافل في هذا النوع من الجرائم.

الحركة دعت السلطات الماليزية إلى الإسراع في كشف خيوط الجريمة وتقديم المجرمين إلى العدالة كما دعت المجتمع الدولي الى معاقبة الإحتلال الصهيوني الذي يمعن بإرتكاب الجرائم ضد الفلسطينيين في الداخل والخارج وأعربت عن ثقتها بأن الرد المقاوم سيكون بالمرصاد كي لا تتمادى تل أبيب في إجرامها .

رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أكد وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني المقاوم وأعرب عن تعازيه الحارة لأسرة المهندس البطش ولعموم المقاومين وللشعب الفلسطيني المناضل الذي يواجه أبشع جرائم الإحتلال الصهيوني بإرادة وعزيمة لا تلين.

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: استهداف الصحافيين الفلسطينيين جريمة تضاف إلى سجل الإرهاب الصهيوني الحافل

التوحيد

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” أن استهداف إسرائيل للصحافيين الفلسطينيين جريمة تضاف الى سجل الإرهاب الصهيوني الحافل ودعت إلى أوسع حملة تضامن مع الصحفيين الفلسطينيين الذين يواجهون جرائم الإحتلال الصهيوني التي ترتكب بحقهم حيث كان الشهيد الصحفي ياسر مرتجى آخر هؤلاء الأبطال حيث سقط دفاعاً عن الحرية بنيران جيش الإحتلال الصهيوني وهو يقوم بواجبه المهني والإنساني.

الحركة وفي بيان بعد إستقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لإعلاميين ونشطاء الحركة أدانت بشدة الجرائم التي يرتكبها الإحتلال الإسرائيلي في فلسطين ، والأساليب الإرهابية في قمع التحركات المشروعة للفلسطينيين في إطار نشاطات يوم الأرض والتي أدت إلى سقوط العديد من الشهداء، والجرحى بمن فيهم الصحافيين الذين يتولون تغطية هذه التحركات،حيث سقط الشهيد الصحفي ياسر مرتجى .

ان الحركة التي إنتهجت مسارها الوحدوي المقاوم تبارك إنتفاضة الأهل في فلسطين وتعلن تضامنها الكلي مع الصحافيين في الأراضي المحتلة الذين يقومون بعمل مقاوم بحق ويفضحون جرائم الإحتلال،وتدعو العالم أجمع الى نصرة الشعب الفلسطيني في نضاله المشروع في وجه أعتى إحتلال ظالم عرفه التاريخ المعاصر.

“التوحيد مجلس القيادة”: أدانت الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية

Minqara-20180109

أدانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على السيادة اللبنانية،والعدوان الفاضح الذي قامت به طائرتان تابعتان للعدو الإسرائيلي، في إشارة إلى سقوط طائرة التجسس الإسرائيلية في خراج بلدة بيت ياحون وقيام طائرة معادية ثانية بتدمير الأولى.

ودعت إلى الإلتفاف حول الثلاثية الوطنية الذهبية الجيش الشعب والمقاومة من أجل التصدي للإعتداءات المتكررة والمستمرة للسيادة اللبنانية التي يقوم بها العدو الصهيوني برا وبحرا وجوا، ضارباً عرض الحائط القوانين الدولية.

يذكر أن رئيس الحركة فضيلة الشيخ هاشم منقارة وفي تصريح بمناسبة يوم العودة وما شهده من جرائم لجيش الإحتلال ضد المدنيين أكد وقوفه إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله التحرري مؤكداً ان الوحدة والمقاومة هما السبيل للتصدي للاعتداءات الصهيونية التي تطال العرب والمسلمين لا سيما في فلسطين ولبنان لافتاً إلى أن المؤسسات الدولية المعنية بالدفاع عن القانون وحقوق الإنسان أصبحت عاجزة لأنها باتت رهينة في أيدي رعاة الصهيونية والإستعمار وأصبح مجلس الأمن مطية للتغطية على تلك الجرائم من خلال الفيتو المستخدم بإستمرار ومن أطراف عدة الهدف منه المساهمة في ذبح العرب والمسلمين في غير مكان يتعرضون له لا سيما في فلسطين المحتلة.

“التوحيد مجلس القيادة” أدانت بشدة جرائم الإرهاب الصهيوني ضد مسيرات العودة الفلسطينية

Miqara-20180109

أدانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة بشدة جرائم الإرهاب الصهيوني ضد مسيرات العودة الفلسطينية،التي ذهب ضحيتها إستشهاد 15 مدنياً وأكثر من 1500 جريح، جراء قمع جيش الإحتلال الصهيوني لمظاهرات “يوم الأرض.

الحركة وفي تصريح لرئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة،حمل التواطئ والعجز العربي والإسلامي والدولي،المسؤولية الكاملة عن تبعات إستمرار العدوان الصهيوني وجرائم الحرب التي يرتكبها بحق الفلسطينيين،معتبرا “أن ما شهدته الساحة الفلسطينية أمس، ما هو إلا فصل من فصول جرائم العدو الإسرائيلي الذي يسجل في تاريخه أبشع الجرائم ضد شعوبنا العربية و الإسلامية”. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” أدانت بشدة جرائم الإرهاب الصهيوني ضد مسيرات العودة الفلسطينية

التوحيد مجلس القيادة “مسيرة العودة الكبرى” محطة مهمة في تاريخ النضال الفلسطيني

حق_العودة

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة ان “مسيرة العودة الكبرى” التي تنطلق من غزة اليوم الجمعة محطة مهمة في تاريخ النضال الفلسطيني،الحركة وفي بيان أثنت على الوحدة الفلسطينية في هذه المناسبة ودعت العرب والمسلمين وأحرار العالم إلى دعم الشعب الفلسطيني في تصديه للإحتلال الإسرائيلي وجرائمه البشعة وأشار البيان إلى أن الحركة التي تربى أبناؤها على نهج رئيسها فضيلة الشيخ المجاهد هاشم منقارة أن فلسطين هي البوصلة والقضية ستبقى على عهدها ووعدها الوحدوي المقاوم.

مسيرة العودة تأتي بمناسبة الذكرى السنوية الـ 42 ليوم الأرض، حيث تنطلق بعد صلاة الجمعة “مسيرة العودة الكبرى” في قطاع غزة، وتستمر حتى الذكرى السنوية الـ 70 لنكبة فلسطين،حيث بدأ الفلسطينيين بالتدفق تجاه مخيمات العودة شرق قطاع غزة إيذاناً بإنطلاق مسيرة العودة الكبرى التي تصل إلى زخمها ظهرًا في تحدٍّ لرسائل التخويف والتهديدات الصهيونية.

وقد أعلنت يوم أمس الهيئة الوطنية لمسيرة العودة استكمال بناء 5 ساحات نصبت فيها الخيام على بعد نحو 700 متر من السياج الأمني الصهيوني الفاصل بين قطاع غزة والأراضي المحتلة منذ عام 1948 موزعة شرق المناطق التالية: “حي النهضة بالشوكة في رفح بلدة خزاعة في خانيونس مخيم البريج بالمحافظة الوسطى، الشجاعية بغزة منطقة أبو صفية شرق مخيم جباليا شمال القطاع.

ومن المقرر أن تقام صلاة الجمعة في ساحات المخيمات الخمس المدشنة لمن وصل باكرًا إليها فيما ستعمل حافلات على نقل عشرات آلاف المشاركين بعد صلاة الجمعة ليبدأ الاعتصام المفتوح رسميا ضمن برنامج عمل وطني متصاعد.

تهدف المسيرة إلى الإصرار على العودة والتحرر من نير الإحتلال وحصاراته فالعدو الصهيوني يحاصر قطاع غزة منذ العام 2006، ومنذ عام 2008، شنت إسرائيل ثلاث حروب على قطاع غزة الذي يعيش فيه أكثر من مليوني شخص.

جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تعتبر أنّ سياسة الإحتلال الصهيوني القمعية هي السبب في إغلاق كنيسة القيامة، وتؤكد أنّ معركة الانتخابات القادمة عنوانها: الإنماء والإعمار ومحاربة الفساد

alJabha-16-1-2018

أكدت جبهة العمل في لبنان خلال اجتماعها الدوري في مقرها الرئيسي في بيروت بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: أن سياسة سلطات الاحتلال الصهيوني القمعية ومحاولاتها اليائسة لتهويد مدينة القدس الشريف وعدم اكتراث المجتمع الدولي بذلك وعدم محاسبة اسرائيل لعدم التزامها بكافة القرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة ومحافل العدل والحقوق الانسانية العالمية، كل هذا جعلها تتمادى في غيّها وطغيانها وإرهابها وإجرامها دون حسيب أو رقيب، ولعلّ قرار الكنائس المسيحية إغلاق كنيسة القيامة هو بسبب تلك القرارات الجائرة والمجحفة الصادرة عن سلطات الاحتلال والتي تتعلق بالإجراءات المالية وبفرض الضرائب وإحكام الخنق والتضييق أكثر فأكثر على الشعب الفلسطيني بكافة طوائفه من خلال تلك السياسات الظالمة إضافةً إلى سياسة الاعتقال الاداري المستمرة والتي تطال العشرات يومياً من أبناء الشعب الفلسطيني ودون تمييز نساءً ورجالاً وأطفالاً ، استمر في القراءة جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تعتبر أنّ سياسة الإحتلال الصهيوني القمعية هي السبب في إغلاق كنيسة القيامة، وتؤكد أنّ معركة الانتخابات القادمة عنوانها: الإنماء والإعمار ومحاربة الفساد

جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تشيد بعملية الطعن الجريئة في مستوطنة «أرئيل» وتعتبرها رداً طبيعياً ومشروعاً على جرائم وإرهاب العدو

alJabha-16-1-2018

أشادت جبهة العمل الاسلامي في لبنان خلال اجتماعها الدوري بحضور منسقها العام الشيخ الدكتور زهير عثمان الجعيد والسادة أعضاء مجلس القيادة: بعملية الطعن الجريئة التي نفذّها أحد المقاومين الأبطال وأدت إلى مقتل مستوطن صهيوني عند مدخل مستوطنة «أرئيل» شمال الضفة الغربية.
.
وأشارت الجبهة: أنّ هذه العملية وغيرها تأتي في سياق الرد الطبيعي والمشروع على جرائم وإرهاب الصهاينة المحتلين الذين يشنون حرب إبادة ضد الشعب الفلسطيني المظلوم من خلال عمليات القتل والاغتيال يومياً ومصادرة الأراضي والممتلكات وشرعنة بناء المستوطنات غير عابئين لا بالقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن الدولي وهيئة الأمم المتحدة ولا بمواقف الدول العظمى الرافضة لذلك. استمر في القراءة جبهة العمل الإسلامي في لبنان: تشيد بعملية الطعن الجريئة في مستوطنة «أرئيل» وتعتبرها رداً طبيعياً ومشروعاً على جرائم وإرهاب العدو