أرشيف الأوسمة: الإرهاب التكفيري

“التوحيد مجلس القيادة”: إنتصار تموز الذي تحقق منذ 13 عاما أرسى معادلات جديدة

إنتصار-نموز-

أكدت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة في بيان أن إنتصار تموز من العام 2006 أرسى معادلات وطنية وإقليمية جديدة باتت راسخة منذ 13 عاما.

وأضاف البيان إن القاعدة الوطنية التي رسخها الإنتصار هي توازن الردع ومفاده أن العدو الصهيوني لم يعد باستطاعته استعمال لبنان حقل تجريب يومي للاعتداء عليه دون رد حاسم وقوي بما لهذا التوازن من تداعيات إيجابية على مختلف الصعد.

وفي البعد الإقليمي عزز إنتصار تموز دور المحور المقاوم في وجه أمريكا وحلفائها والأهم أن الإنتصار شكل سندا ودعما حقيقيا للمجاهدين والمقاومين في فلسطين.

البيان دعا اللبنانيين إلى التمسك بثلاثية الجيش الشعب والمقاومة للحفاظ على مكتسبات النصر كما دعا البيان إلى تنسيق عربي إيراني لا سيما خليجي إيراني لإبعاد شبح التدخل الصهيوصليبي عن مياه الخليج العربي.

وخلص البيان إلى أهمية مكافحة الفساد على الصعيد الداخلي لأنه من الإساءة للمقاومين الذين ضحوا واستشهدوا ان يحكم الفساد وطنهم لأن إسرائيل والإرهاب التكفيري والفساد أوجه متعددة لعدو واحد بل ربما اضحى الفساد العدو الأبرز الذي بات يواجه اللبنانيين لأنه عدو في الداخل يمهد بأعماله التخريبية الطريق أمام الأعداء الخارجيين لإستباحة الوطن فها هو الفساد يكاد يؤدي إلى إنهيار مالي وإقتصادي وإجتماعي ويمكن مؤسسات العولمة البغيضة على رأسها البنك الدولي من رقبة الوطن والمواطن فالمستهدف دائما هو القرار الوطني لصالح تمرير الصفقات المشبوهة إنه المسار الذي يتناقض مع روحية إنتصار تموز لأن روحية هذا الإنتصار تعني أن يكون اللبناني كما العربي والمسلم سيد قراره بما يخدم مصالحه العليا في حياة عزيزة كريمة وعليه اللبنانيين أمام تحد كبير لترجمة معاني هذا النصر بصناعة دولة العدالة القادرة على تأمين حياة كريمة لمواطينيها.

الإعلانات

“التوحيد مجلس القيادة”: هل تحول عمل السياسيين في لبنان من خدمة الناس إلى إثارة المشاكل والأزمات

التوحيد

تعقيباً على السجالات السياسية السلبية الدائمة والتي ينتج عنها أزمات تسيئ للمصلحة الوطنية العليا و تضع الوطن والمواطنين بأجواء من التوتر بما يؤثر على حياته اليومية سلباً وبكل الإتجاهات أصدرت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة بياناً سألت فيه هل إن عمل السياسيين في لبنان من أحزاب وشخصيات خاصة تلك الممثلة بالسلطة أصبح فعل يومي لإثارة المشاكل والأزمات المفتعلة أم أن الغاية من العمل السياسي خدمة الوطن والمواطن بكل تجرد والتخطيط لمستقبل واعد من خلال إدارة الشأن العام بالموارد المتاحة بما يحول دون حصول المشاكل والأحداث.

البيان أكد أن الحياة السياسية باتت في لبنان خطيرة وعاجزة لتغليب المصلحة الضيقة على المصلحة العامة ولفت البيان إلى أن البلد لم يعد يحتمل هذا الترف والاستخفاف وحذر من غضب المواطنين الذين فقدوا ثقتهم بالسياسة والسياسيين بشكل كبير وأنه لا بد وبالسرعة الممكنة من الرجوع إلى طريق الصواب ويبدأ بأن يتحلى المسؤول أيا كان وفي اي موقع بروح المسؤولية الحقيقية.

وحذر البيان من أن الأخطار المحيطة بلبنان سواء من قبل العدو الصهيوني أو الإرهاب التكفيري وكذلك الواقعين المالي والاقتصادي محدق ويتطلب الإسراع بالمعالجة فضلا عن أن هذا الفساد السياسي يسيئ إلى كل تضحيات اللبنانيين التي قدمت من أجل وطن حر وعزيز وليس من أجل حفنة من السياسيين المارقين.

“التوحيد مجلس القيادة” تدين خرق العدو الصهيوني للأجواء اللبنانية

512_منقارة_ata4

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الخرق الإسرائيلي لسيادة الأجواء اللبنانية، بعد الغارة الوهمية التي نفذها طيران العدو فوق صيدا،وسألت الحركة اين المتباكين على دور القوات الدولية من هذا الإعتداء الفاضح وأين الأصوات السيادية التي تدعي الوطنية والتي مارست دور النعامة كأن شيئ لم يحدث.

الحركة وفي بيان أكدت على المواقف الصلبة التي يعبر عنها رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة بان العدو الصهيوني كما الارهاب هما العدوان اللذان يتربصان على الدوام بالوطن والإمة وذلك يستدعي جهوزية دائما للرد الحاسم عبر ثلاثيتنا الذهبية الوطنية الجيش والشعب والمقاومة وأضاف البيان أن العدو الصهيوني كمن يبدو فقد اعصابه بعد الهزيمة النكراء التي نزلت بالإرهاب التكفيري في عمليتي “فجر الجرود وإن عدتم عدنا”.

الحركة تذكر العدو الصهيوني أن الثلاثية الوطنية الذهبية التي هزمته كما الإرهاب على الدوام جاهزة لتلقينه المزيد من الهزائم وهي أصبحت أشد قوة ومتانة ومنعه.

التوحيد مجلس القيادة تهنئ بعيد الأضحى ويوم التحرير الثاني.. الجهاد الحقيقي ضد الصهيونية والإرهاب التكفيري

أضحى-مبارك

بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك وإنتصار لبنان “جيشاً وشعباً ومقاومةً” على الإرهاب هنأت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الأمة الإسلامية والإنسانية جمعاء بحلول عيد الأضحى المبارك ويوم التحرير الثاني من الإرهاب التكفيري.

وفي بيان عقب استقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لوفود من مختلف المناطق اللبنانية مهنئة بالعيد ويوم التحرير الثاني أكدت أن تزامن الأضحى مع يوم التحرير الثاني هو مؤشر إيجابي على أن هذا الإنتصار يأتي في سياق تراكمي في سيرة إنتصار الفكر الوحدوي المقاوم نحو الإنتصار المقبل الكبير على الصهيونية والإستكبار العالمي حيث ستكون الثمرة تحرير فلسطين كل فلسطين فالجهاد الحقيقي ضد الصهيونية والإرهاب التكفيري يمثل معنى التضحية مغذى هذا العيد المبارك حيث الإمتثال الكلي في العبودية لله عندما يقدم المرئ نفسه شهيد واجب الجهاد الحقيقي. استمر في القراءة التوحيد مجلس القيادة تهنئ بعيد الأضحى ويوم التحرير الثاني.. الجهاد الحقيقي ضد الصهيونية والإرهاب التكفيري

“التوحيد مجلس القيادة”: تبارك للبنانيين جيش وشعب ومقاومة انتصار “فجر الجرود” وتهنئ الامن العام في ذكراه 72

cropped-logo-attawhed_.jpg

باركت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة للبنانيين جيش وشعب ومقاومة بالإنتصار الكبير الذي تحقق بتحرير جرود لبنان من الإرهاب التكفيري والذي ما كان ليتم لولا وحدة اللبنانيين والتفافهم خلف جيشهم ومقاومتهم هذا الإنجاز الوطني الكبير ، والحركة إذ تحي و تثمن هذه التضحيات الجسام للجيش والمقاومة من شهداء وجرحى وأسرى ومخطوفين فإنها تدعو إلى حماية هذا النصر بدعم ثلايتنا الذهبية و الألتفاف حولها من أجل إستكمال تحرير كامل تراب الجنوب اللبناني الأشم من الإحتلال الصهيوني ومن أجل أن يبقى لبنان بلداً قوياً عزيزاً قادراً على ردع الخطرين الصهيوني والتكفيري.

البيان هنأ المديرية العامة للأمن العام في ذكراها ال 72 والذي تزامن مع هذا الإنجاز الكبير ووصف البيان الأمن العام بالمؤسسسة الوطنية المهمة ومديرها العام اللواء عباس إبراهيم برجل المهمات الوطنية الكبرى والنموذج القيادي الذي نريده لكل مؤسساتنا الوطنية.

“التوحيد مجلس القيادة”: الحج تجسيد عملي لمعاني الوحدة الإسلامية

الحج-تجسيد-عملي-لمعاني-الوحدة-الإسلامية.jpg

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة في بيان أن الحج في حقيقته تجسيد عملي لمعاني الوحدة الإسلامية،هذة المعاني وهذه الوحدة التي يؤكدها رئيسها فضيلة الشيخ المجاهد هاشم منقارة في كل دعواته وأقواله وأفعاله ،وقد جعل فلسطين بوصلة جهاده ، فكيف لأمة تنضح معاني أركانها الخمسة بكل مضامين التوحيد والوحدة الكلية أن تتفرق وتتشرذم وتنفذ إليها فتن الصهيونية والإرهاب التكفيري،إن الحركة تدعو و بكل قوة وثبات إلى إستلهام معاني الحج وبركاته في إعادة ترتيب اولويات الأمة التي تحفظ وجودها ومصالحها بين الأمم.

وأضاف البيان يستعد ضيوف الرحمن هذه الأيام لشد الرحال إلى بيت الله الحرام ، ليشهدوا منافع لهم والحج هو الركن الخامس من أركان الإسلام عملا بقوله تعالى:(وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا) سورة آل عمران 97. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: الحج تجسيد عملي لمعاني الوحدة الإسلامية