أرشيف الأوسمة: إيران

“التوحيد مجلس القيادة”: الغيرة المفاجئة لرابطة العالم الإسلامي على إدانة الهولوكوست وتناسي الإجرام الصهيوني في فلسطين مفسدة حضارية

Miqara-20180109

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” الغيرة المفاجئة لرابطة العالم الإسلامي التي أدانت ما يسمى بالهولوكوست الذي تعرض له اليهود على أيدي النازيين وتناست إجرام الإحتلال الصهيوني في فلسطين الذي فاق ببشاعته وعنصريته كل الجرائم عبر العصور ووصفته بالمفسدة الحضارية التي تصدر عن منظمة تدعي تمثيلها للمسلمين.

وأضاف البيان إن صحت التقارير الإعلامية التي تقول أن الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، محمد بن عبد الكريم العيسى”أكد أن الهولوكوست تعد من أبشع الجرائم في تاريخ البشرية، مستنكرا محاولات نفي المجازر النازية التي “يحرمها الإسلام”.

وأن العيسى، في رسالة بعثها، إلى سارة بلومفيلد، مديرة المتحف التذكاري للهولوكوست في الولايات المتحدة،قال فيها” بمناسبة مشاركة الرابطة في مؤتمر “التصدي للعنف المرتكب باسم الدين”، الذي تنظمه الخارجية البريطانية في العاصمة الإيطالية في روما بمناسبة الذكرى السنوية للمحرقة: “وأود أن أؤكد… حزننا الشديد على ضحايا الهولوكوست، تلك الحادثة التي هزت البشرية في العمق، وأسفرت عن فظائع يعجز أي إنسان منصف ومحب للعدل والسلام أن ينكرها أو يستهين بها”. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: الغيرة المفاجئة لرابطة العالم الإسلامي على إدانة الهولوكوست وتناسي الإجرام الصهيوني في فلسطين مفسدة حضارية

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة مشروع حضاري والإتهامات الأمريكية بحقها كاذبة وباطلة

من-النهر-إلى-البحر

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة أن المقاومة مشروع حضاري ينشد العدالة والحرية ويتصدى للإحتلال والظلم ويسعى للتحرر من نير الإستعمار والتبعية للخارج ويدافع عن القيم والمبادئ الإنسانية كواجب شرعي وأن سلسلة الإتهامات المُغرضة التي تكيلها واشنطن للمقاومة خصوصاً في لبنان تارة بوصفها بالإرهاب وأخرى بتجارة الممنوعات إلى غير ذلك من التجنيات إنما تعبر عن عجز أمريكا وأتباعها في الميدان وأن إنتصارات المقاومة على الصهاينة والإرهابيين أفقدت واشنطن صوابها وإلا كيف يمكن أن نصف المقاومة بالإرهاب وهي التي تتصدى له حقيقة وتلحق به الهزائم وكيف تتهم المقاومة بتجارة الممنوعات وهي التي تلتزم موقفاً شرعياً حاسماً في محاربة كل الآفات الإجتماعية وتعمل على بناء مجتمع فاضل وكريم أساسه حسن الأخلاق والمحبة والصدق.

وأضاف البيان أن الحركة التي أسسها رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة على نهج الوحدة والمقاومة تعتز بهذا النهج المبارك وتدين كل سياسات الإفتراء والأكاذيب التي تقودها واشنطن في حق المقاومة. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة مشروع حضاري والإتهامات الأمريكية بحقها كاذبة وباطلة

“التوحيد مجلس القيادة”ستبقى إيران عمق المقاومة وستبقى القدس بوصلة المقاومين وفي كل مرة ستخرج المقاومة عزيزة منتصرة على أعدائها

325656

أعلنت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة تضامنها الكلي مع الجمهورية الإسلامية في إيران في تصديها للمؤامرات الخارجية التي تحاول النيل من وحدتها الداخلية ومن موقفها الوحدوي المقاوم،وأكدت بقاء إيران عمقاً للمقاومة كما ستبقى القدس بوصلة المقاومين.

الحركة وفي بيان بعد إستقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لشخصيات ووفود مؤيدة لمواقفه الوطنية والعروبية والإسلامية المقاومة أكدت أن الثورة الإسلامية في إيران والتي إرتبطت معها الحركة بشراكة مسار ومصير نحو التزام قضية الأمة المركزية فلسطين والقدس الشريف والوقوف في وجه الإستكبار العالمي تدرك أن الثورة التي صمدت لما ينوف عن 38 عاماً وتحطمت على صخرة مواقفها كل المؤامرات وخرجت في كل مرة أكثر صلابة ومنعة ستبقى على الدوام منارة المجاهدين والأحرار في كل العالم. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”ستبقى إيران عمق المقاومة وستبقى القدس بوصلة المقاومين وفي كل مرة ستخرج المقاومة عزيزة منتصرة على أعدائها

“التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة موحدة وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني وفلسطين هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين

القدس--عاصمتنا

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة في بيان عقب اجتماع لمكتبها السياسي بحضور رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن قوى المقاومة موحدة كما هي على الدوام حول خياراتها الإستراتيجية وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني كون القضية الفلسطينية هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين،وأن توازن الردع بات يميل لصالح التحرير ويتراكم،حيث بات هذا الواقع يربك قادة الإجرام الصهيوني. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: المقاومة موحدة وفي موقع القوة والإقتدار في وجه العدو الصهيوني وفلسطين هي القضية المركزية الرئيسية للمقاومين

“القدس” عقيدة تتحقق بالرباط والجهاد

القدس--عقيدة-تتحقق-بالرباط-والجهاد

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن ارحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قال الحق سبحانه في سورة (بني إسرائيل) الإسراء :

(وَقَضَيْنَا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي الْكِتَابِ لَتُفْسِدُنَّ فِي الْأَرْضِ مَرَّتَيْنِ وَلَتَعْلُنَّ عُلُوًّا كَبِيرًا (4) فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ أُولَاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُولِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُوا خِلَالَ الدِّيَارِ ۚ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا (5) ثُمَّ رَدَدْنَا لَكُمُ الْكَرَّةَ عَلَيْهِمْ وَأَمْدَدْنَاكُم بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَجَعَلْنَاكُمْ أَكْثَرَ نَفِيرًا (6) إِنْ أَحْسَنتُمْ أَحْسَنتُمْ لِأَنفُسِكُمْ ۖ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا ۚ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ الْآخِرَةِ لِيَسُوءُوا وُجُوهَكُمْ وَلِيَدْخُلُوا الْمَسْجِدَ كَمَا دَخَلُوهُ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَلِيُتَبِّرُوا مَا عَلَوْا تَتْبِيرًا (7) عَسَىٰ رَبُّكُمْ أَن يَرْحَمَكُمْ ۚ وَإِنْ عُدتُّمْ عُدْنَا ۘ وَجَعَلْنَا جَهَنَّمَ لِلْكَافِرِينَ حَصِيرًا )(8).

القدس كشاهد على العصر دلالة واضحة على واقع النظام العالمي السائد ومؤشر لحال الأمتين العربية والإسلامية،فإذا كانت القدس محتلة فهذا يعني سيادة منطق حق القوة والفساد والطغيان والجبروت وأن العولمة السائدة بقيادة واشنطن تقول ان النظام العالمي يسوده التعدي والإجرام والقهر وهو في أسوء حالاته ، وأن العرب والمسلمين بأسهم بينهم شديد مشتتين وفي أوهن أيامهم يحكمهم الطغيان والفساد الأخلاقي والمادي ، وإذا ما تحررت القدس فهذا يعني الإستبشار بنظام عالمي جديد يقوم على عدالة قوة الحق وأن العرب والمسلمين بألف خير.

“القدس الشريف “ أولى القبلتين وثالث الحرمين في الرؤية الإسلامية ليست مجرد أرض محتلة، ومدينة مغتصبة،وإنما هي مع ذلك و فوقه و قبله و بعده جزء من العقيدة الإسلامية ، فضلاً عن الحضارة والتاريخ ، عقيدة الرباط بين القبلة الخاتمة والقبلة السابقة ، وهي عقيدة لا تتحقق إلا بالرباط و الجهاد. استمر في القراءة “القدس” عقيدة تتحقق بالرباط والجهاد

“التوحيد مجلس القيادة” دعوة السيد نصر الله لالتئام شمل المقاومين وإستعداد إيران للتعاون بشأن القدس موقف وحدوي مقاوم أصيل

التوحيد

رحبت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” في بيان بدعوة الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله لالتئام شمل المقاومين ووضع إستراتيجية متكاملة للمواجهة الكبرى في فلسطين.

كما رحبت بإستعداد إيران للتعاون دون شروط مع جميع الدول بشأن القدس ودعوة العالم الإسلامي للإتحاد أمام النظام الصهيوني وحل المشاكل الداخلية بالحوار.
الحركة وصفت الموقفين بالوحدوي المقاوم الأصيل وأن القدس ستبقى القضية المركزية الجامعة للمقاومين.

واضاف البيان أن الحركة التي تأسست على يدي رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة على النهج الوحدوي المقاوم والتي اعتبرت القدس وفلسطين قضيتها الأولى لا يمكن إلا أن ترحب وبكل قوة بمثل هذة المواقف الشجاعة والحكيمة وهي ليست غريبة على القوى المقاومة خاصة في ظل التحديات الكبرى التي تواجهها المنطقة والقدس وفلسطين خصوصاً. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” دعوة السيد نصر الله لالتئام شمل المقاومين وإستعداد إيران للتعاون بشأن القدس موقف وحدوي مقاوم أصيل

دور العالم في ضبط مسار الحاكم… تجنيد علماء الدين في السياسة يؤدي إلى الإستبداد وضياع الشعوب

دور-العالم-في-ضبط-مسار-الحاكم

من إعداد فضيلة الشيخ هاشم منقارة (رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام)

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده أما بعد:

قالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ” اثْنَانِ مِنَ النَّاسِ إِذَا صَلَحَا صَلَحَ النَّاسُ ، وَإِذَا فَسَدَا فَسَدَ النَّاسُ : الْعُلَمَاءُ وَالأُمَرَاءُ “.

تؤشر بوصلة فلسطين إلى خيارين متوازيين أحدهما يتجه نحو القدس وآخر نحو ( تل أبيب) الأول مقاوم يسير بخطى ثابتة شامخة بالعزة والكرامة والإنتصارات وآخر أطلق عليه زوراً مساراً للسلام وهو بحقيقته مسار إستسلام وتبعية ليس إلا.

في عمق المسألة نرى أن الأول كان فيه العلماء في مقدمة الركب القيادي وفي الثاني استلحق فيه العلماء بالملوك والرؤساء والإمراء،وهذا يدفعنا للحديث عن العلاقة الجدلية الثنائية وضرورة أن يكون العلماء في قيادة قضايا الأمة قبل الملوك والرؤساء والإمراء.

لا سيما أن حديث التطبيع مع العدو اصبح جهاراً نهارا واضحت الشعارات المقززة وكأنها شيئاً مالوفاً على سبيل العد لا الحصر أمثال: “السعودية وإسرائيل.. ‘إيران عدو مشترك” حوار بين رئيس أركان الجيش الإسرائيلي ووسيلة إعلام عربية. تصريحات غادي إيزنكوت لموقع يملكه رجل أعمال وصحافي سعودي أثار تكهنات حول ما إذا كان يعني تقاربا قد يصل حد التطبيع بين البلدين.

الأزمات في سورية ولبنان، والتهديد الإيراني لبلاده والمنطقة وكذلك التقارب مع السعودية، مواضيع ناقشها المسؤول العسكري الإسرائيلي في حواره مع “إيلاف”،الذي أشار إلى أن المملكة الخليجية وإسرائيل قد تجتمعان على “عدو مشترك”.

إيزنكوت دعا إلى تشكيل تحالف دولي في مواجهة إيران، معلنا استعداد بلاده للتعاون الإستخباراتي مع الدول العربية “المعتدلة” بما فيها السعودية. استمر في القراءة دور العالم في ضبط مسار الحاكم… تجنيد علماء الدين في السياسة يؤدي إلى الإستبداد وضياع الشعوب