أرشيف الأوسمة: أمريكا

“التوحيد مجلس القيادة”تدعو الحكومة للإسراع بحسم خياراتها الإقتصادية

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان الحكومة اللبنانية لضرورة الإسراع بحسم خياراتها الإقتصادية بالتوازي مع برنامج فعلي لمكافحة الفساد ولفت البيان إلى أن إطالة أمد إنتظار المفاوضات مع المؤسسات المالية الدولية التي تسيطر عليها واشنطن ليس في صالح لبنان بسبب الوضع المالي والإقتصادي والنقدي المعروف والذي هو نتيجة في الأساس للعقوبات الأمريكية وعليه فالمشكلة لا يمكن حلها عن طريق واشنطن وأدواتها المالية.

ولفت البيان إلى أن تحول لبنان نحو الإقتصاد الإنتاجي لا سيما الصناعي والزراعي يستلزم إتخاذ القرار الشجاع بالتنسيق مع الدول الشقيقة المجاورة لتأمين العبور والأسواق للسلع والمنتجات اللبنانية.

وأكد البيان أن لبنان البلد المقاوم يجب أن يخرج من حلقة الضغوط والتهديدات الأمريكية التي تقيد حركة خياراته المختلفة لأن هم تل أبيب الوحيد هو تأمين المصالح الإسرائيلية التي تشكل تهديدا دائما للبنان وعليه فالحكومة اللبنانية معنية بتحديد سقف زمني لتبيان نتائج التفاوض مع المؤسسات المالية الدولية رغم أن التجارب السابقة حسب سيرة تلك المؤسسات في العالم غير مشجعة بإعتبارها أذرع إستعمارية بإمتياز.

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا

attawhed-logo

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان الإعتداءات الإسرائيلية المتكررة على سوريا و خرق الأجواء اللبنانية وأكدت أن الضعف العربي أغرى الأعداء من كل حدب وصوب لإستهداف البلاد العربية والإسلامية وأسف البيان للحالة العربية الراهنة التي لم تعد تستنكر العدوان الإسرائيلي حتى لفظياً.

البيان دعا لحلول سياسية سريعة لكل الأزمات الداخلية العربية من سوريا إلى العراق واليمن وليبيا وغيرهم لأن إستمرار هذا الواقع هو بمثابة الإنتحار الجماعي.

من جهة أخرى وصف البيان التواطئ والصمت الدولي عن الجرائم الصهيونية لا سيما في فلسطين المحتلة بأنه وصمة عار في جبين النظام العالمي الحالي الذي تقوده واشنطن راعية الإرهاب الأول في العالم.

“التوحيد مجلس القيادة”: جائحة كورونا فضحت أخلاقيات النظام العالمي

لا-أخلاق-ولا-إنسانية-فيه

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن جائحة “كورونا” فضحت أخلاقيات النظام العالمي الذي تقوده حالياً الولايات المتحدة الأمريكية وأثبتت واشنطن أنها القوة الغير جديرة أخلاقياً بقيادة العالم وأن وصفها بالدولة الأعظم نابع من غطرستها وجبروتها ليس إلا.

وأضاف البيان أن الكثير من الدول وفي طليعتها أمريكا حاولت وتحاول دائماً الإستغلال السياسي حتى في الأزمات الإنسانية وأنه لا بد للعالم من قيادة جديدة تقوده بروح جماعية مسؤولة وأن الإسلام بعدالته وشموله وإنسانيته هو تلك القوة المؤهلة للقيادة الرشيدة.

وعليه دعت الحركة دول العالم الإسلامي قاطبة للتوحد نحو مشروع القيادة العالمية ليس من أجل السلطه إنما من أجل إقامة العدالة التي هي نفسها أمر تعبدي جليل ولأن نظام يرعى القتل والإضطهاد وسرقة مقدرات العالم ويدعم الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين كما يدعم كل شر وفساد في هذا العالم ليس جديراً بالقيادة كما على دول العالم قاطبة أن تعيد الإعتبار لروح التعاون الجماعي وللممارسات الأخلاقية والإنسانية إذ لا خير في عالم لا أخلاق ولا إنسانية فيه.

“التوحيد مجلس القيادة”: الصين مطالبة بالإعتذار من مسلميها ورفع الظلم عنهم

مسلمي-الإيغور-فى-الصين

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان الحكومة الصينية للإعتذار من المسلمين فيها خصوصاً الإيغور الذين تعرضوا للظلم بأنواعه من عزل وحصار ومحاولة إجبارهم على ممارسات تتعارض مع حقوقهم الدينية والإنسانية.

وحذر البيان كل ظالم على هذه الأرض يعادي الله ورسوله والمؤمنين من أن يصيبه عذاب اليم واذا ما أقلع الظالم عن ظلمه لعلى الله سبحانه يرفع عن الناس ما أصابهم من هلع صحي بسبب تفشي ما عرف بوباء الكورونا وذكر البيان اؤلئلك الذين أعلنو عتوهم في الأرض بأن يتعظوا من قصة ذلك الذي دخل جنته وهو ظالم لنفسه .

و أكد البيان على أن البعض في هذا العالم يحارب الله و رسوله و يعلن عدائه لدين الإسلام علما أن كل ما فيه طهارة باطناً و ظاهراً فهو كما للجسم و الجوارح هو للقلب و الروح فهو دين الطهارة بالمطلق وقد أحل الله الطيبات وحرم الخبائث التي كانت على ما يبدو من البحث الجاد و الإستقراءات كانت الأساس في أنتشار مرض الكورونا كما هي الأمراض المعدية السابقة .

من جهة أخرى اوضح البيان أنه لا شأن للمسلمين بالإنتقام من الصين في سياق معركتها مع واشنطن فالعرب والمسلمون ينشدون أفضل العلاقات الإنسانية مع الجميع لكن ضمن الإحترام المتبادل وعدم الإعتداء على المسلمين في أي مكان وما يحدث الآن فرصة حقيقية أمام بكين كي تعيد مراجعة سياستها بشكل جدي وجذري مع المسلمين فيها بما يحفظ حقوقهم كاملة كمسلمين و مواطنين .

“التوحيد مجلس القيادة”: صفقة العصر تطرح تحدٍ جديد على العرب والمسلمين

القدس_عربية

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” أن إعلان الرئيس الأمريكي لما سمي بصفقة القرن يطرح تحد جديد أمام العرب والمسلمين رغم أن الصفقة هي مرحلة ضمن سلسلة التآمر الأمريكي وأن الإحتلال هو المشكلة الأساس وأن الحديث عن أي صفقة أو مفاوضات أو سلام هو وهم مطلق وعلى كل الذين سارو في ركب ما سمي سابقاً بالتسوية أن يطرحوا تلك الأوهام وما نتج عنها بعيداً لأنها زادتهم وهناً وضعفاُ وتنازلاُ وذلاُ ودفعت بالصهاينة ومن خلفهم إلى المزيد من التعجرف وإنه على بعض الفلسطينيين أن يدفنو “أوسلو” وتبعاته إلى الأبد من إعتراف بالإحتلال إلى التنسيق الأمني وخلافه وإعادة الإعتبار للعمل المقاوم كذلك على الدول العربية سحب مبادراتها فيما سمي بحل الدولتان لأن فلسطين واحدة والقدس واحدة والإعتراف بالكيان الغاصب جريمة كبرى وعلى شذاذ الآفاق الصهاينة أن يعودوا من حيث أتوا من بلاد شتى وأن واشنطن المنحازة إلى جانب العدو الصهيوني عليها أن تغادر كل أرضٍ عربية وإسلامية وعليها أن تشعر أن الإساءة لنا كأمة يجب أن تدفع ثمنه وأن نغمة التطبيع ليس فقط مع تل أبيب إنما مع أمريكا نفسها الراعية للشر في العالم يجب أن تختفي إلى الأبد.

وأضاف البيان أن القدس قضية فلسطينية وعربية وإسلامية وإنسانية وهي في هذة الأبعاد تطرح تحديات على الفلسطينيين بالإسراع بإنهاء الإنقسامات الداخلية كذلك التحدي موجه إلى العرب والمسلمين وباقي أحرار العالم في ذات المعنى.

ولفت البيان إلى أن ترامب يتعامل كتاجر مع فلسطين كعقار من الإرض ليس إلا. وكجهةٍ لا تملك تهب لمن لا يستحق تماما كوعد “بلفور” المشؤوم واضف أن ترامب جاهل ببما تمثله فلسطين والقدس وجاهل بما يمثله الإسلام وأن القضية قضية عقيدة في الأساس لذلك نقول له لا يغرنك تشتت العرب والمسلمين ستزول أمريكا نفسها وستبقى فلسطين والقدس عربية وإسلامية وسيحررها المجاهدون رهبان الليل أسود النهار وليس نزلاء الفنادق والمنتجعات.

البيان دعا إلى يقظة عربية وإسلامية وإنتفاضة يطيح هديرها بكل هذا الإسفاف الصهيوصليبي.

وخلص البيان إلى ان هذا الإعلان المشؤوم يشكل مناسبة لكل الرافضين لصفقة القرن من أجل التوحد وإعادة لم الشمل العربي والإسلامي.

“التوحيد مجلس القيادة” تحذر من تدويل الأزمة الليبية

attawhed-logo

ودعا البيان الليبيين إلى التنازل لبعضهم البعض لأنه سيكون أقل كلفة من التدخل الأجنبي الذي سيزيد الأزمة تعقيدا فعين الإستعمار الغربي والشرفي على القرار والنفط الليبيين وما لم يجد الإخوة الليبيين حل لأزمتهم ستكون سيرتهم لا سمح الله مثل العديد من الدول العربية الأخرى التي إبتليت بالفتن الداخلية ولم تجد الحل حتى الآن رغم كل المآسي التي أصابتهم.

وأسف البيان كيف أن اللقاءات حول الأزمة الليبية تعقد في برلين وموسكو وغيرهما ولا نسمع عن أثر عربي أو إسلامي لمساعدة الليبيين لإيجاد التسوية الممكنة.

واستغرب البيان كيف أن أمريكا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا وروسيا أمعنو في التدخل في الشأن الداخلي الليبي فيما يرتفع صوتهم المشبوه تجاه أي دور عربي وإسلامي وإن كانت الحركة تفضل أن يكون الحل داخليا وأن يكون الدور العربي والإسلامي داعم ومساعد .

كما حذر البيان من الإنعكاس المباشر للأزمة الليبية على دول المغرب العربي خصوصاً وأدان الإجتماع الذي حصل بين الكيان الصهيوني وبعض الدول لا سيما قبرص واليونان على خلفية الأزمة والدور التركي لأن الأمر عندما يتعلق بالتدخل الصهيوني في أي بلد عربي فهذا مؤشر خطير جداً لا سيما مع موجة التطبيع الصهيوني المتسارعة مع الأنظمة المتهالكة.

التوحيد مجلس القيادة”: تحذر من الرهان على واشنطن وتدعو لإحترام وحدة سوريا

attawhed-logo

حذرت “حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان من الرهان على واشنطن واعتبرت ذلك غباء كبير لأنه كما قيل صداقة أمريكا موت ومعاداتها خطر والكيس من اتعظ من تجارب الآخرين فأمريكا ليس لديها مبادئ او صاحب وصديق سوى الع\ز الصهيوني.

وإستغرب البيان كيف أن البعض في المنطقة العربية والإسلامية لا زال يراهن على أمريكا وهي تخذلهم المرة تلو الأخرى لا سيما بعض الحكام الخليجيين وبعض الأحزاب الكردية.

وكررت الحركة في بيانها دعوة السعودية لوقف الحرب في اليمن والتحاور مع طهران لأن من شأن ذلك الحوار أن يمهد الطريق للعديد من الحلول لأزمات المنطقة ويضع حد للابتزاز الأمريكي.

وفي الموضوع السوري دعا البيان الجميع لإحترام وحدة سوريا وعدم القيام بأعمال تؤثر في هذا الهدف كما دعا أكراد سوريا للكف عن الرهان على واشنطن والعودة إلى حضن الوطن وأشار البيان إلى أن اي خطوة تقوم بها واشنطن يجب النظر إليها بعين الشك والريبة.

وفي الموضوع العراقي دعا البيان العراقيين جميعا للحفاظ على بلدهم لأن محور العرب الأساس يمتد من دمشق إلى بغداد فالقاهرة على أن هذا المحور من الضروري أن يتكامل على اساس إسلامي وحدوي مقاوم .