أرشيف الأوسمة: أمريكا

“التوحيد مجلس القيادة”: دانت تفجيرات سريلانكا الدموية..الإجرام المتنقل حول العالم منافي للشرع والأخلاق والإنسانية

الإجرام-المتنقل-حول-العالم-منافي-للشرع-والأخلاق-والإنسانية

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” الهجمات الإرهابية في سريلانكا التي إستهدفت كنائس وفنادق، وراح ضحيتها 200 شخصاً على الأقل وأصيب المئات.

واضاف البيان بالاأمس ضرب الإجرام الذي ينهل من فكر مريض عنصري واحد في المساجد النيوزيلندية واليوم في الكنائس والفنادق في سيرلانكا، وأظهر مرة أخرى ضرورة المكافحة الحازمة للإرهاب بكل أنواعه على رأسه الارهاب الصهيوني المحتل لفلسطين والذي ترعاه واشنطن وأمثالها والذي هو مستمر منذ عشرات السنين في القتل والإعتقال والتعذيب والتشريد

البيان وصف هذا الإجرام المتنقل حول العالم سواء الذي تقوم به دول أو حركات أو منظمات أو افراد بالمنافي للشرع والأخلاق والإنسانية.

قال تعالى: (وَلَا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ۗ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ ۖ إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا)الاسراء (33)

Advertisements

فسادالنظام العالمي والحل الكوني الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة

فسادالنظام-العالمي-والحل-الكوني

فسادالنظام العالمي والحل الكوني
الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة
إعداد : فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ،عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين
.
أثر معروف عن سيدنا عثمان بن عفان الخليفة الراشد الثالث رضي الله عنه: إن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن.

يرى بعض علماء الاجتماع:ان المجتمع الفاضل هو الذي يكون فيه الوازع ذاتياً في ان العمران البشري لا بد له من سياسة ينتظم بها امره اما حيث يأتي الانقياد نتيجة القهر ويكون الوازع فيه اجنبياً فإن الافراد ينشأون ضعيفي النفوس مخضودي الشوكة وسواء كان الوازع لاحترام الاحكام ذاتياً كما في الاحكام الشرعية ام اجنبياً كما في الاحكام السلطانية فلا بد من قوانين سياسية مفروضة يسلم بها الكافة وينقادون الى احكامها وتلك القوانين مفروضة إما على مقتضى الغرض والشهوة من فئة غالبة مسيطرة او على مقتضى النظر العقلي في جلب المصالح الدنيوية ودفع المضار او على مقتضى النظر الشرعي في المصالح الاخروية والدنيوية ويخلص الى ان السياسة الشرعية افضل إذ هي بعيدة عن التعسف.

الاستعداد لظهور الإمام المهدي
﴿أَزِفَتِ الْآَزِفَةُ (57) لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ كَاشِفَةٌ (58) أَفَمِنْ هَذَا الْحَدِيثِ تَعْجَبُونَ (59) وَتَضْحَكُونَ وَلَا تَبْكُونَ (60) وَأَنْتُمْ سَامِدُونَ (61) فَاسْجُدُوا لِلَّهِ وَاعْبُدُوا )(62)(سورة النجم ﴾
استمر في القراءة فسادالنظام العالمي والحل الكوني الديمقراطية المزيفة كما الديكتاتورية وجهان لعملة واحدة

“التوحيد مجلس القيادة”: تصريحات “بومبيو” منحازة للعدو الصهيوني ومصلحة اللبنانيين في وحدتهم حول الموقف المقاوم

التوحيد

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة”في بيان تصريحات وزير الخارجية الأمريكية مارك بومبيو في بيروت وإعتبرتها تحريضية بإمتياز ضد المقاومة الغاية منها الضغط على لبنان لصالح الكيان الصهيوني.

ولفت البيان إلى أن تصريحات بومبيو في بيروت تأتي في سياق مهمة بدأها بتصريحات أخرى لا تقل إسفافاً بشأن إعتراف واشنطن بسيادة تل أبيب على الجولان المحتل.

الحركة أكدت أن لبنان بلد مقاوم مرغ أنف العدو الصهيوني ومن يقف وراءه وأن الجولان كما القدس وفلسطين ستبقى عربية وإسلامية ولن يغير في هذة الثوابت قرار ارعن من هنا او هناك

البيان ندد بالموقف العربي الرسمي اللامبالي من تصريحات بومبيو بشأن الجولان والمقاومة وحذر من أن هذا الصمت هو من شجع واشنطن على التمادي بالإستخفاف بالحقوق العربية والإسلامية وسأل ما هو القرار التالي في واشنطن لصالح الكيان الصهيوني .

“التوحيد مجلس القيادة”: موقف الحكومة النيوزيلندية ورئيستها”جاسيندا أردرن”من العملية الإرهابية التي طالت المسجدين حكيم وشجاع يبنى عليه لمحاربة الإرهاب العالمي

جاسيندا-أردرن

أكدت”حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” أن موقف الحكومة النيوزيلندية ورئيستها”جاسيندا أردرن”من العملية الإجرامية والإرهابية التي طالت المسجدين في مدينة كرايست تشيرتش والتي ذهب ضحيتها العديد من الشهداء والجرحى،حكيم وشجاع ويبنى عليه مع العالم الإسلامي لمحاربة الإرهاب العالمي بحيث يكون للمهاجرين العرب والمسلمين دور بارز فيه يحافظون على أمن وسلامة وتقدم البلدان التي يعيشون فيها وعلى اوطانهم الأم لأن الإسلام يريد الخير والسلام لكل البشرية ومن الظلم أن يتم نعت المسلمين ووصف دينهم بالإرهاب ولعل العملية الإجرامية في نيوزيلندا أكدت مجدداً أن هناك إرهاب ينتج عن عقلية عنصرية وإجرامية والدين منه براء وعلى الآخرين أن يكفو عن إستخدام مصطلح الإرهاب الإسلامي وإلا عليهم أن يتقبلوا مصطلح الإرهاب المسيحي واليهودي وغيره رغم أن الإسلام قرر أنه “وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ” استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: موقف الحكومة النيوزيلندية ورئيستها”جاسيندا أردرن”من العملية الإرهابية التي طالت المسجدين حكيم وشجاع يبنى عليه لمحاربة الإرهاب العالمي

“التوحيد مجلس القيادة” نتائج القمة العربية الأوروبية مخيبة للآمال

التوحيد

أكدت”حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان ان القمة العربية الأوروبية المنعقدة بمدينة شرم الشيخ المصرية مخيبة للآمال وبكل المقاييس لكل الداعين لتعاون وحوار عربي أوروبي فاعل لا سيما أنها عقدت تحت شعار “في إستقرارنا نستسثمر” فعن أي إستقرار يتحدثون في ظل وجود الكيان الصهيوني الغاصب وهم الذين يتواطئون معه من أجل إستمرار إحتلاله لفلسطين وعن أي إستقرار يتحدثون في الوقت الذي يتهافتون فيه للتطبيع مع تل أبيب ويناصبون بقية المسلمين العداء لا سيما تركيا وإيران فضلاً عن إستهدافهم الدائم للمقاومة وعن أي إستقرار يتحدثون وقد أوصلوا شعوب المنطقة إلى حافة الإنهيار السياسي والإقتصادي والأمني والإجتماعي.

وأضاف البيان إن الحركة تدعو بشكل دائم لحوار عربي أوروبي لكن شرط التكافو والندية ففي الوقت الذي تحدث فيه الأوروبيون في القمة بلغة التفوق والمصالح وكأن أصحاب النظام العربي البائس يستجدون بلغة العواطف،ويزايدون في العداء تجاه ممن يفترض أنهم إخوانهم.

واشار البيان إلى أن مدخل الإستقرار في المنطقة هو فقط من باب المواقف الصريحة والأعمال الواضحة التي تؤدي إلى زوال الإحتلال الصهيوني لفلسطين وكذلك من خلال أنظمة عربية وإسلامية تعبر عن عمق مصالح شعوبها التي ترتبط وثيقاً في البعد الإنساني وأنه من غير الممكن النجاح في إجراء حوار عربي أوروبي بمعزل عن المظلة الإسلامية الجامعة،وختم البيان بوصف القمة بأنها فعلاً بمثابة “غسيل سمعة” لبعض الأنظمة العربية الرسمية التي لفظتها شعوبها ولم يعد همها سوى التمسك بعروش التسلط، وأن هذه القمة كما وصفها البعض تأتي ضمن مساعي الدول الأوروبية لإعادة رسم المنطقة من جديد تحت إشراف أميركي.

“التوحيد مجلس القيادة”: ترحب بزيارة ظريف وتدعو الحكومة للتفاعل الإيجابي مع العروض الإيرانية لدعم لبنان

التوحيد

رحبت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان بزيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى لبنان والتي تأتي في وقت مناسب عقب الإتفاق على تشكيل الحكومة اللبنانية الجديدة.

ودعا البيان الحكومة اللبنانية إلى ضرورة التفاعل الإيجابي مع العروض الإيرانية لدعم لبنان لا سيما في مجالات تسليح الجيش والطاقة والدواء لتشمل كافة المجالات الممكنة والتي تعود على البلدين الشقيقين بالخير وفي رد على المتخوفين من العقوبات الأمريكية

وأشار البيان أنه كما جاء على لسان الوزير ظريف أن “هناك نقطة اساسية لا بد من التأكيد عليها أنه ليس هناك من قانون دولي يحظّر على لبنان وإيران من الإنفتاح والتلاقي والتعاون مع بعضهم البعض.

ولفت البيان إلى أن إيران دولة صديقة طالما دعمت لبنان في مواجهة الإعتداءات الإسرائيلية ومن الواجب معرفة أن أمريكا في علاقتها مع لبنان ستبقى دائماً تحت سقف المصلحة الإسرائيلية والجميع يعلم إن إسرائيل ككيان محتل لفلسطين سيبقى على الدوام مصدر تهديد للبنان والعرب والمسلمين .

“التوحيد مجلس القيادة”: الحرب ألامريكية القائمةبشقها النفسي وشقيها العسكري و الإقتصادي على دولنا العربية و الإسلامية ستسقط لا محالة

التوحيد-atawhed

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن الحرب الأمريكية القائمة بشقها النفسي و شقيها العسكري و إلاقتصادي و التي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية ضد من يقف إمام مشاريعها الإستعمارية إنتصاراً للدولة المسخ الصهيونية المغتصبة لأرض فلسطين و التي دنست مسجدنا الأقصى و إحتلته هذه الحرب القائمة في منطقتنا العربية و الإسلامية هي خاصة ضد الدول التي عارضته بشدة كالجمهورية الإسلامية الإيرانية و كل الحركات الجهادية التحررية داخل فلسطين و خارجها ستسقط لا محالة بفضل الله ….

إن ثبات القيادات في إيران على هذا النحو و صمود شعبها منذ انطلاق فجر الثورة العام 1979 ما هو إلا عقيدة دينية لمسلم غيور على دينه و عرضه .

الحركة اكدت وقوفها إلى جانب حق أمتنا في عيش كريم عزيز و ضد الظلم الذي تمارسه أمريكا و لن يكون آخرها ما قامت به من فرض عقوبات على إيران وقد دعت الحركة العرب والمسلمين كافة إلى مراجعة سياسية أمريكا في المنطقة و التضامن يد واحدة و أخذ موقف موحد إن تحالفنا المقاوم عنوانه تحرير فلسطين و تطهير المسجد الأقصى وحفظ حقوق الأمة وكرامتها و أن أمريكا عندما تستهدف أي بلد إسلامي إنما تفعل ذلك دعم للإحتلال الإسرائيلي و نهب خيرات بلادنا والتحكم بمصير الأجيال القادمة لذا وجب علينا مقاومة هذا العدو و التصدي لهذا الإستهداف الخطير والمستمر لإمتنا العربية و الإسلامية ….
ولفت البيان إن محاولات واشنطن إستهداف طهران تحت عنوان الحصار أمر اختبرته القوى المقاومة وقد سجلت نجاحاً فيه ومناعة في التصدي له ولا شك أن محاولات واشنطن في عهد السيئ الذكر ترامب ستفشل كما فشلت مثيلاتها سابقاً

و الله غالب على امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون ….