أرشيف الأوسمة: أمريكا

“التوحيد مجلس القيادة”: الحرب ألامريكية القائمةبشقها النفسي وشقيها العسكري و الإقتصادي على دولنا العربية و الإسلامية ستسقط لا محالة

التوحيد-atawhed

أكدت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة أن الحرب الأمريكية القائمة بشقها النفسي و شقيها العسكري و إلاقتصادي و التي تمارسه الولايات المتحدة الأمريكية ضد من يقف إمام مشاريعها الإستعمارية إنتصاراً للدولة المسخ الصهيونية المغتصبة لأرض فلسطين و التي دنست مسجدنا الأقصى و إحتلته هذه الحرب القائمة في منطقتنا العربية و الإسلامية هي خاصة ضد الدول التي عارضته بشدة كالجمهورية الإسلامية الإيرانية و كل الحركات الجهادية التحررية داخل فلسطين و خارجها ستسقط لا محالة بفضل الله ….

إن ثبات القيادات في إيران على هذا النحو و صمود شعبها منذ انطلاق فجر الثورة العام 1979 ما هو إلا عقيدة دينية لمسلم غيور على دينه و عرضه .

الحركة اكدت وقوفها إلى جانب حق أمتنا في عيش كريم عزيز و ضد الظلم الذي تمارسه أمريكا و لن يكون آخرها ما قامت به من فرض عقوبات على إيران وقد دعت الحركة العرب والمسلمين كافة إلى مراجعة سياسية أمريكا في المنطقة و التضامن يد واحدة و أخذ موقف موحد إن تحالفنا المقاوم عنوانه تحرير فلسطين و تطهير المسجد الأقصى وحفظ حقوق الأمة وكرامتها و أن أمريكا عندما تستهدف أي بلد إسلامي إنما تفعل ذلك دعم للإحتلال الإسرائيلي و نهب خيرات بلادنا والتحكم بمصير الأجيال القادمة لذا وجب علينا مقاومة هذا العدو و التصدي لهذا الإستهداف الخطير والمستمر لإمتنا العربية و الإسلامية ….
ولفت البيان إن محاولات واشنطن إستهداف طهران تحت عنوان الحصار أمر اختبرته القوى المقاومة وقد سجلت نجاحاً فيه ومناعة في التصدي له ولا شك أن محاولات واشنطن في عهد السيئ الذكر ترامب ستفشل كما فشلت مثيلاتها سابقاً

و الله غالب على امره و لكن اكثر الناس لا يعلمون ….

Advertisements

“التوحيد مجلس القيادة”: تدين إعتقال العلماء وتصفية المعارضين وسياسة كم الأفواه في السعودية

التوحيد-atawhed

أدانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان إعتقال العلماء وتصفية المعارضين وسياسة كم الأفواه في السعودية

وإعتبرت الحركة في بينها أن ما حصل للصحافي الخاشقجي عينة مما يحصل للكثيرين داخل المعتقلات والسجون السعودية خاصة العلماء مثل الشيخ خالد الراشد وإخوانه من العلماء وأصحاب الرأي المعارض لسياسة الظلم والجور والوحشية وعدم التسامح، ودعت الحركة إلى حملة تضامن واسعة تكشف ما يتعرض له المعتقلون من قتل وتعذيب وتغييب قسري بقصد كم الأفواه وإسكات الرأي الآخر. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: تدين إعتقال العلماء وتصفية المعارضين وسياسة كم الأفواه في السعودية

“التوحيد مجلس القيادة”: حماية أمريكا للمنطقة كذبة كبيرة

منقارة_atawhed3

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة” برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان أن ادعاءات حماية الولايات المتحدة الأمريكية للمنطقة العربية والإسلامية هي كذبة كبيرة الهدف منها إستمرار تدخلها الإستعماري لنهب الثروات ومصادرة القرار واسف البيان للواقع العربي والإسلامي المنقسم والمتناحر في أكثر من مكان.

وسأل البيان عن أي إستقرار تتحدث واشنطن عن رعايته فيما المنطقة ملتهبة وعن أي حماية تتحدث وهي تحمي فقط بعض أزلامها الذين تنهكهم بالإبتزاز وديدنها المحافظة على إستمرار الإحتلال الصهيوني لفلسطين وضمان تفوق تل أبيب كما تدعي دائماً. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: حماية أمريكا للمنطقة كذبة كبيرة

“التوحيد مجلس القيادة”: للإسراع في تأليف حكومة وطنية.. الهدف من زعزعة الأمن القومي العربي والإسلامي هو تصفية القضية الفلسطينية

Miqara-20180109

حذرت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان لها من مشاريع و قوى مؤثرة خارجية تتجاذب داخل القوى الأساس في لبنان و ليحذر الكل من التصهين بقرارات تناغم المشروع الأمريكي في خدمة للعدو و من ورائه شخصيات بعلم أو بغير علم تمرر صفقات قرن الخزي و العار و ليس آخرها موضوع اللآجيئين الفلسطنين لذا ندعوا إلى الإسراع في تأليف حكومة وفق معايير وطنية مستقلة ثابتة تستطيع معالجة ما سيحل بنا من خراب قادم لا محالة من عدو أمتنا العربية و الإسلامية و أولها أمريكا و سيدتها إسرائيل و الماسونية العالمية و ما لف لفهما من جمعيات خراب إجتماعي التي تفاقم مانحن فيه من مشاكل وتزيدنا دمارا . استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة”: للإسراع في تأليف حكومة وطنية.. الهدف من زعزعة الأمن القومي العربي والإسلامي هو تصفية القضية الفلسطينية

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

إدلب-وتكالب-الأمم

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ”. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: “بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ”

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بل ماذا يعني ان تتحدى المقاومة الصهيونية العالمية

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية؟بل لماذا يخوض المقاومون منهم هذا التحدي؟

بين الحق والباطل إذا ما كنت مؤمناً حقيقياً لا يمكن أن تكون على الحياد كما لا يمكن المساكنة،يبدو للمراقب عبر التاريخ أن معظم الأيديولوجيات في لحظة ما ساكنت الشر وتعايشت معه بإستثناء الإسلام في نصه وحقيقته،كان يقف على الدوام في وجه الظلم لصالح العدالة،وهل هناك أبشع من الظلم الصهيوني المعاصر،ربما يفسر ذلك بأن الإسلام هو العقبة الحقيقية التي تحول دون إفراغ الساحة لصالح الظلم وأهله.

إذاً لا خيار أمام الأمة سوى المواجهة، لكن هل الأمة الآن تقوم بذلك مجتمعة بالطبع المتتبع لاحوالها يجيب بالنفي ويبقى ذلك التساؤل أي الوحدة الإسلامية المقاومة هدفاً على الجميع السعي لتحقيقه،بالمقابل نعم فالمقاومون يخوضون هذا التحدي بذخيرة إيمانية كبيرة يعول عليها في كسب المعارك والحروب الحضارية،في هذة المعركة لا مشكلة مع الصهيونية أن تكون صالحاً مدجناً يمكن إستثماره إنما المشكلة أن تكون مصلحاً أي مقاوماً فهذا ذنب لا يغتفر.

لكن ماذا يعني أن تتحدى الصهيونية العالمية؟

أن تتحدى الصهيونية العالمية فهذا أنك تتحدى إخطبوطاً من الأذرع على سبيل العد لا الحصر مثل: الماسونية ومثيلاتها ثم (( الليونز )) و (( الروتاري )) و (( شهود يهوه )) . إلخ والبنك الدولي وفروعه ومجلس الأمن والأمم المتحدة ووكالاتها والقوى الصلبة والناعمة بأشكالها من إعلام وأفلام ودسائس وإستخبارات. استمر في القراءة “إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير المقدسات.. التوحيد مجلس القيادة” تدين استهداف واشنطن لوكلة “الأونروا”

المقاومة-هي-الطريق-الوحيد-لتحرير-المقدسات

دانت حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة الضغوط المادية التي تتعرض لها وكالة الأونروا من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ووصفتها بالمحاولة لإنهاء قضية اللاجئين الفلسطينيين من خلال الغاء حق العودة.

ورأت الحركة في بيان بعد إستقبال رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة لقيادات فلسطينية أن واشنطن مرة بعد أخرى تبرهن عن إنحيازها الأعمى إلى جانب الإحتلال الصهيوني لفلسطين،وأن مسار أوسلو كان بمثابة خدعة العصر الكبيرة لتصفية القضية الفلسطينية وأن المقاومة هي الطريق الوحيد لتحرير المقدسات.

وختمت الحركة بيانها بدعوة الدول العربية والإسلامية لدعم صمود الشعب الفلسطيني بكل الوسائل الممكنة بدل التقاتل والتناحر الداخلي الذي يذهب بمقدرات الأمة في غير مكانها الصحيح.

“التوحيد مجلس القيادة” تدعو العرب والمسلمين للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار الامريكي المالي والاقتصادي

التوحيد

دعت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة في بيان،العرب والمسلمين واحرار العالم للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار المالي والاقتصادي الذي تفرضه الولايات المتحدة الامريكية على الدولتين بهدف كسر ارادتهما الاستقلالية الداعمة للقضية الفلسطينية حيث بات الجميع يعلم ان امريكا بذلك العدوان تستهدف الضغط على الدول التي تعارض تمرير ما بات يعرف بصفقة العصر وهو تصفية القضية الفلسطينية بعد القرارات المفضوحة لواشنطن بشأن القدس واللاجئين والداعمة للاحتلال الاسرائيلي. استمر في القراءة “التوحيد مجلس القيادة” تدعو العرب والمسلمين للتضامن مع تركيا وايران في وجه الحصار الامريكي المالي والاقتصادي