أرشيف التصنيف: Uncategorized

“التوحيد مجلس القيادة”: تهنئ المسلمين والعالم بحلول عيد الفطر المبارك

كل-عام-وأنتم-أيها-المجاهدين-المرابطين-بألف-خيرٍ-وعزٍ-وتمكين

بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك هنأت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة المسلمين خاصة والعالم بشكل عام لأن الإسلام رسالة خلاص البشرية من المبتدى إلى المنتهى والصوم والعيد يرمزان إلى التقوى والفرح بالجائزة وكلاهما معاني إنسانية سامية.

ونحن نتحدث عن الفرح بالعيد نذكر إخوة لنا في فلسطين يجابهون الاحتلال بصدورهم العارية وهو يحاول أن يسرق منهم كل لحظة فرح بجرائمه ومجازره الدائمة ونذكر ايضا عالمنا العربي والإسلامي وقد مذقته الحروب والفتن فأصبح الناس في عيدهم بين مقتول ومأسور ومهجر على أعين حكام ظالمين وأنظمة فاسدة
في هذا النفق إصرارنا على الفرح بالعيد بحجم ثقتنا بالله سبحانه ولطفه ونصره حيث لا تزال طائفة من أمة محمد تشد على الزناد في بيت المقدس وأكنافه.

فكل عام وأنتم أيها المجاهدين المرابطين بألف خيرٍ وعزٍ وتمكين كل عام وأنتم أيها الجرحى والأسرى بألف ألف خير كل عام وأمتنا أقرب إلى الله

وما النصر إلا من عند الله

الإعلانات

“التوحيد مجلس القيادة”: تدعو العرب لملاقات الدعوة الإيرانية للحوار ورفض مؤتمر البحرين

التوحيد

دعت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان دول الخليج العربي لملاقات الدعوة الإيرانية للحوار التي جاءت على لسان عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، والتي دعا فيها دول الخليج العربي لإعلان موقفها من مقترح إتفاقية “عدم الإعتداء”، كما دعا الدول الأوروبية إلى الإلتزام بتعهداتها في الإتفاق النووي.

ورأى البيان أن الدعوة الإيرانية مناسبة جداً في زمانها حيث تجهد واشنطن وتل أبيب لتعميق الخلافات الخليجية الإيرانية ضمن سياق سياسة فرق تسد فمن جهة تبتز واشنطن دول الخليج بحجة التهديد الإيراني ومن جهة ثانية فإن إزكاء الخلافات العربية الإيرانية يضعف الجهتين مما يمهد الواقع لتمرير صفقة العصر التي يشكل فيها مؤتمر البحرين حلقة مهمة حيث تستعد الولايات المتحدة لبدء تنفيذ خطتها للسلام في الشرق الأوسط المعروفة بـ”صفقة القرن” والتي ستكون خطوتها الأولى عقد مؤتمر البحرين، وعليه دعا البيان العرب عموماً إلى ضرورة مقاطعة مؤتمر المنامة لما يشكله من جسر عبور خطير للمشاريع الإستكبارية في المنطقة.

وأكد البيان أن ملاقات دول الخليج خصوصاً للمبادرة الإيرانية والعرب عموماً سيفوت الفرصة التي تسعى لها واشنطن وتل أبيب لإحراق المنطقة لأن التاريخ القديم والحديث قد أثبت أن الأمن العربي والإسلامي هو مسؤولية ذاتية ما دخل فيها المستعمر إلا بدوافع الطمع والحقد الدفين و ما حرب الخليج الأولى و الثانية عنا ببعيد و ما زالت تداعياتها إلى الآن على دولنا الإسلامية و العربية و خصوصا دولنا في الشرق الاوسط و الخليج و فلسطين تحديداً بما يسمى صفقة القرن واضحة جلية بينة .

“التوحيد مجلس القيادة” تدين القرار البريطاني بتصنيف “حزب الله” كجماعة ارهابية

التوحيد

دانت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ هاشم منقارة” في بيان تصويت مجلس اللوردات البريطاني، لصالح مشروع قرار حكومي بريطاني طرحه وزير الداخلية ساجد جاويد، ، بحظر الجناح السياسي لحزب الله اللبناني ويصنفه كجماعة إرهابية.

البيان اكد ان “حزب الله” حركة مقاومة شريفة ولا يجادل في هذا التوصيف الا اعداء العروبة والاسلام ووصف القرار البريطاني بأنه استكمال لمسار “وعد بلفور” حيث اعطى الانكليزي الذي لا يملك فلسطين الى الصهاينة الذين لا يستحقون حيث ان القرار البريطاني السيئ الذكر والمعروف بوعد بلفور شكل الاساس العملي لظهور ابشع احتلال معاصر في فلسطين المحتلة.

واضاف البيان ان مثل هذة القرارات الاستعمارية لا يمكن ان تفت في عضد المجاهدين والمقاومين بل ستزيدهم ثباتاً واصراراً في مسيرة الوحدة الاسلامية الكبرى المقاومة

ووصف البيان بعض التصريحات العربية المؤيدة للقرار البريطاني بأنها اصوات نشاز مدانة بكل المعايير.

أَتَرَى نَرَاكَ؟… مُحَمَّدٌ المُهْدَى الأَمَام المُنْتَظِر عَلَيْهِ السَلَامُ

almahdi2

أَتَرَى نَرَاكَ?… مُحَمَّدٌ المُهْدَى الأَمَام المُنْتَظِر عَلَيْهِ السَلَامُ.
بقلم و نظم و شعر و تبصر و تدبر و تفكر
فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام”

والداعية الشاعرة المبدعة الولية الصالحة الدكتورة أسماء قلاوون

ظُلْمُ وقهر فـــــي البــــــلاد ترَامىَ ودِمَـــــــاءٌ تُسفَكُ فِـي الدُّنَى أَنْهَارًا
وَقَوَافِلُ تــــغدو الــــــــى أقبارهـا دفَنْت فِـــي وَطَّـــنَ قَدْ غَدًا أجمارا
هِـــــيَ أُمَّـــــةٌ طعَنْت بِحِقْدٍ خَائِنٍ هَــجــــــر العَقِيدَة وَاِقْتَفَى الدِّينَارَ
وبوارج قَــــــــدْ سُيرَتْ كالجـــحفل الجَــــــرَّارُ يَـــــــزْرَعُ دَوَّرْنَا أَخْطَارًا
وَالصَّبْرُ قـــــــَدْ نعاه دَمَّعَ قَدْ جَرَى فِعْلًا نَـــحِيـبُ مـــدائــــن وحيارى
نَادَاكَ دَمْـــــعُ جِرَاحِنَا أمـــــــحمد المُهْدَى قَــــهْـــــــــرَ زَمَانِنَا يَتَوَارَى
أَتَرَى نَرَاكُمْ فِـــــــي حنايا أُمَّـــــةً؟ وَلطَّالَمَا كَتَّمَ الـــــــــــدُّجَى الإِسْرَارَ
مِثْلَ الـــــــكَوَاكِــــــــبِ فِي السَّمَاءِ تَنَاغَمَتْ بِكُمْ الـــكَوَاكِبُ تُنَثِّرُ الأَنْوَار
فَأَزَلَّ فَســـــــــــــــَادَ الأَرْضِ طَالَ زَمَانِنَا بَشِّرِي لِنَّا تَشُدُّوا بِهَـــا الأطيارا
فَرَسُولُ رُبَــــــــــــى قَــــــدْ حَبَّاكِ مواصفا يُهْدِي الســـنايا رَبِّنَا القهارا
اِسْمُ الرَّسُولِ قَــــــــــدْ زَادَهُ رِفْعَةً وَبِــــــــهِ الرَّشَادُ يُسَـــــوِّدُ لَيْلَ نَهَارَ
رُوحُ غـــــــــدت سَــــكَنَ الفُـــؤَاد فَتَرْتَقِي فِي لُبٍّ مِنْ عِشْقِ الإِلَه جِهَارًا
عَـــــــــهْدٌ نَصُوغُهُ بِقَــــلْبٍ قَــــدْ غَدًا حُـــــــــــبُّ الإِلَهِ نَبْضَهُ مدرارا
وُدَعَاؤُنَا وَلَـــــــــــــهُ لَمَّا فِي وَجْدِنَا وَعُـــهُودِنَا مُـــــدُدٌ تَقُودُ مســـــارا
أمـــــحمد المُهْدَى سَيــــــْفُكَ قَدْ غَدًا فِي لُبِّ قَلْبٍ يُكَتِّمُ الأســــــرارا
يَــــــــــا سَيِّدَيْ أَلْقٌ وَشَوْقُ لِقَائِنَا يَرْوِي أَلَسْنَا وَهْبَ اللُّجَّيْنِ نضـــــارا
عَـــــــــهْد عَلَيْنَا أَنْ نَصـــــــــُونَ عُهُودِنَا عَهْدُ عَلَيْنَا أَنْ نَخُوضَ غِمَارًا
حَفَّــــــــــــــــتْ بِنَا فِتَنُ العَدَاوَةِ وَأَحْدَقَتْ سَيْفٌ بِإِيد نَخَالُهُ أَسْوَارًا
اللهُ أَكْبَرُ يــــــــــــا بَشَائِرُ كــــبْرَى سَيْــــــفُ تِــــــلَالِي يَقْتَدِي الأَخْيَارُ
أَرْضُ الحِجَازِ تَدَنَّسَتْ بــــــمطارب وَمُلُوكُهَا نَـــــــظَّمُوا الهُوَى إِشْعَارًا..
وَوَلِيُّ عَـــــهْدٍ خَـــــانَ عَهْدَ رَسُولِنَا وَالصَّـــــــــمْتُ يَشْكُو للابا اِفْتِقَارًا
وزنازن الأَبْرَارُ فِـــــــــــي ظُلُمَاتِهَا تَهْجُو سِيَاطًا قَـــــــدْ غَدَتْ اجمارا
كَـمْ مِـــنْ دُعَاـــــةٌ قَيَّدُوا بِسَلَاسِل وَالظُّلْـــــــمُ يَشُدُّوا يَرْتَقِي اِفْتِخَارًا
تَرَكُوا لِسَانًا فِــــي غَيَاهِبِ حـُكْمِهِمْ يَتْلُو لِهُــــــــــــــمْ ظُلْمًا بِدَا إِقْرَارًا
وَأَطِــــــعْ وَلِـــــــيَّ الأَمَرَّ فِي ظُلُمَاتِهِ أَخْــــــــــــــطَارُ غَدْرٍ دَوَّنَتْ أَعْذَار
أَ غَرَسُوا المَــــــعَاصِيَ فِــــــي عَرِينِ عَقِيدَةٍ تَنْمُو الخَطَايَا تَقْتَفِي الأَوْزَار
وَيَهُـــــود غَـــــــدَرَ فِي رِحَابِ مَدِينَةٍ بَـــــــاتُوا حَجِيجًا وَالدُّجَى اِسْتَجَارَ
شَــــــــــرعَ النَّصَارَى فِي بِنَاءِ كَنَائِسَ كَـــــــفَى ظُلَّامًا قَدْ حَوَى اِنْكِسَارًا
فَـــظُهُورُ سَيِّدِي لَاحَ مِـــنْ مَظَالِمِكُمْ يَــــــــــا سَيِّدِي نَغْدُو بكم أَحْرَار