أرشيف التصنيف: جبهة العمل الإسلامي

الرفاعي: التصويت على قانون الإنتخاب إشكالية نحن بغنى عنها.. العقوبات الأميركية على حزب الله لا تهدف للانتقام من المقاومة بقدر ما تهدف الى الانتقام من شعب لبنان

كامل-الرفاعي

اعتبر عضو جبهة العمل الإسلامي في لبنان النائب في كتلة “الوفاء للمقاومة” الدكتور كامل الرفاعي أن التصويت على قانون الانتخاب في مجلس الوزراء أمر دستوري ومتاح، لكن لبنان التوافقي القائم على حل الأمور والأزمات بالتفاهم والتوافق، بغنى عن الدخول باشكالية تصويت مماثلة، مشددا على وجوب التعاطي بالكثير من الحكمة مع المرحلة الحالية التي تشهد حملة أميركية–سعودية متجددة على طهران ومحورالمقاومة.

وحثّ الرفاعي في حديث لـ”النشرة” كل الفرقاء على اعادة حساباتهم وتقديم التنازلات المطلوبة للتوصل على اتفاق على القانون الانتخابي، لافتا الى ان الوصول الى تاريخ 19 حزيران من دون تحقيق هذا التفاهم سيعيدنا الى خيار يرفضه رئيس الجمهورية كما معظم القوى السياسية، وهو خيار الانتخابات على اساسقانون الستين.

وأوضح الرفاعي أنّه يراهن على حل للأزمة الراهنة قبل 31 أيار الجاري، أو على الاقل التوصل قبل هذا التاريخ لتفاهم على خطوط عريضة لقانون الانتخاب، لافتا الى ان حزب الله مقتنع بأن الحل هو بالنسبية الكاملة، فاذا كان هناك اعتراضات على اعتماد لبنان دائرة واحدة، فلا مانع من النقاش بعدد الدوائر. استمر في القراءة الرفاعي: التصويت على قانون الإنتخاب إشكالية نحن بغنى عنها.. العقوبات الأميركية على حزب الله لا تهدف للانتقام من المقاومة بقدر ما تهدف الى الانتقام من شعب لبنان

جبهة العمل: تستقبل وفد اللقاء الاسلامي الوحدوي برئاسة الحاج عمر غندور والداعية الدكتور محمد العاصي إمام المركز الاسلامي في واشنطن

1-28-4-2017

استقبل منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان الشيخ الدكتور زهير الجعيد بحضور أعضاء مجلس القيادة فضيلة الشيخ هاشم منقارة ،الشيخ غازي حنينة، الشيخ شريف توتيو : وفد اللقاء الاسلامي الوحدوي برئاسة الحاج عمر غندور وبرفقة الداعية والكاتب الاسلامي وإمام المركز الاسلامي في واشنطن الدكتور محمد العاصي ، وقد جرى التباحث والتداول في الشؤون الاسلامية العامة وعن إمكانية التنسيق وتبادل الخبرات في المجال الاسلامي خصوصاً وبقية المجالات والاختصاصات عموماً. استمر في القراءة جبهة العمل: تستقبل وفد اللقاء الاسلامي الوحدوي برئاسة الحاج عمر غندور والداعية الدكتور محمد العاصي إمام المركز الاسلامي في واشنطن

الشيخ خضر شحرور: فتاوى شيوخ الفتنة القاتلة والمدمرة خربت البلاد وهجرت العباد وسفكت الدماء.. ولن تضيع فلسطين ما دام القرآن يتلى

khodor-shahrour

– كل ما يعتلي المنطقة الآن من عدوان على سوريا ولبنان هو بسبب فلسطين البلد الوحيد الذي يقول لا للكيان الصهيوني في العالم

– لن تضيع فلسطين ما دام القرآن يتلى ولن تضيع قبلتنا الأولى طالما أن الله سبحانه تعالى يقول في كتابه: ( الذي باركنا حوله).

– فتاوى شيوخ الفتنة القاتلة والمدمرة خربت البلاد وهجرت العباد وسفكت الدماء.. ولن تضيع فلسطين ما دام القرآن يتلى

— نص المقابلة الذي أجراه موقع جبهة العمل الإسلامي مع مدير أوقاف محافظة ريف دمشق سماحة الشيخ الدكتور خضر الشحرور:

—السؤال  الأول: بعد ست سنوات ونيف من الحرب العالمية على سوريا الشقيقة، كيف تنظرون اليوم إلى الواقع الدعوي وإقبال الناس في ظل فتاوى القتل والذبح والتكفير؟

أجاب سماحته: بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد..
.
هذه الفتاوى القاتلة والمدمرة والتي خربت البلاد وهجرت العباد وسفكت الدماء، كان لها أثر كبير في بداية الأزمة لأن الذين تبنوا كِبر هذه الفتاوى أناس كنّا نظن فيهم خيرا، وكنا نظن فيهم أنهم علماء فتبين أنه أصح لقب يطلق عليهم أنهم شيوخ فتنة. هؤلاء كانوا يعملون لأجندات سياسية لم يهمهم العباد ولا البلاد إنما الذي يهمهم هو الأجندة التي يعملون من خلالها سواء كانت أجندة تركية أو أمريكية أو صهيونية لكن هذه الغاشية التي انطبعت في ذهون السذج ذهبت لأنها كانت متبوعة بجيش إعلامي فحرب تحريضية فيها أكثر من ثمانين قناة فضائية تضخ وتركز على هذه الفتاوى التي كان يقولها هؤلاء لكن —السؤال  الذي يُطرح ماذا عنهم الآن؟ بعد ان انكشفت الغُمّة عن الأمة ورأى الناس آثار هذه الفتاوى فرأوا قتلاً وذبحاً وتمثيلا ً وأشياء تندى لها البشرية فرأى الناس أن هذا فكراً لا يصلح أن يكون للقرن الخامس الميلادي ولا يصلح أن يكون في بلد الحضارة سوريا ووجدوا أن هذه الفتاوى لم تجلب إلا النار والهدم فالكل مجمع على أنه لم يبقَ في سورية حاضنة للإرهاب فليبق في سورية من يحضن هذا الفكر فكل من افتى بهذا الفكر نُبذ. استمر في القراءة الشيخ خضر شحرور: فتاوى شيوخ الفتنة القاتلة والمدمرة خربت البلاد وهجرت العباد وسفكت الدماء.. ولن تضيع فلسطين ما دام القرآن يتلى

جبهة العمل: تستقبل وفد وزارة الأوقاف السورية ممثلاً بمستشار معالي الوزير الدكتور نبيل سليمان ومدير أوقاف محافظ ريف دمشق سماحة الشيخ الدكتور خضر شحرور

وفد-وزارة-الأوقاف-السورية-.jpg

استقبل منسق عام جبهة العمل الإسلامي في لبنان سماحة الشيخ الدكتور زهير الجعيد بحضور فضيلة الشيخ هاشم منقارة وأعضاء مجلس القيادة : مستشار معالي وزير الأوقاف السوري الدكتور نبيل سليمان يرافقه مدير عام أوقاف محافظة ريف دمشق سماحة الشيخ الدكتور خضر شحرور، وجرى البحث والتداول في الأوضاع العامة في المنطقة وخصوصاً الواقع السوري ومجريات الأحداث السياسية والميدانية، وجرى التأكيد على ضرورة مواجهة الهجمة الصهيونية الأمريكية والتكفيرية التي تسعى إلى إسقاط سورية من محور المقاومة ومن محور الصراع مع العدو الصهيوني الغاصب، وتم التأكيد أيضاً على أهمية دور العلماء في مواجهة الفتن الداخلية ووجوب تصديهم لأعداء الأمة والارهاب العالمي وخصوصاً تصديهم ومحاربتهم ومواجهتهم للجماعات الارهابية التكفيرية وللفتاوى الشاذة والأضاليل والافتراءات والأكاذيب التي تعمل على تشويه صورة الاسلام من خلال العديد من الوصوليين والمنتفعين الذين وللأسف الشديد يهلّلون ويكبّرون للصلح والتطبيع مع العدو الصهيوني الغاصب.

وأخيراً أكد المجتمعون: على ضرورة الوقوف والتضامن مع الشعب الفلسطيني المظلوم وكذلك التضامن مع أسرى الحرية والكرامة المضربين عن الطعام في السجون الاسرائيلية وذلك رفضاً لسياسة القمع والقهر والتعسف ووصولاً لتحقيق المطالب المشروعة وكسر شوكة المحتلين الغاصبين، ودعا المجتمعون: العالم العربي والاسلامي والأحرار والشرفاء في العالم إلى أوسع حملة دعم وتضامن مع الأسرى المعتقلين ومع الشعب الفلسطيني الصامد.

الرئيس ميشال عون استقبل جبهة العمل الإسلامي ..لتحقيق العدل والمساواة بين اللبنانيين من خلال قانون انتخابي يساوي بين الجميع

الرئيس عون -جبهة العمل

استقبل رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون وفد جبهة العمل الإسلامي في لبنان والذي ضم المنسق العام للجبهة فضيلة الشيخ زهير جعيد وفضيلة الشيخ هاشم منقارة والسادة أعضاء مجلس القيادة .

والقى الشيخ زهير الجعيد كلمة أشاد فيها بمواقف رئيس الجمهورية وجهوده في حماية العيش المشترك وزرع المحبة الحقيقية بين اللبنانيين وعدم التمييز بين الطوائف والمذاهب، مشدداً على أهمية “إعادة جميع اللبنانيين الى المواطنية الحقّة والسواء”، مؤكداً على “ضرورة تحقيق العدل والمساواة بين اللبنانيين، من خلال قانون انتخابي يساوي بين الجميع، حيث تتمثل كل الشرائح السياسية في المجلس النيابي الجديد علّنا ننتج مجلساً سياسياً جديداً يكون بارقة أمل للبنانيين بالاصلاح والتغيير، وتحقيق الامن السياسي والاجتماعي والثقافي والمشاركة الحقيقية.” استمر في القراءة الرئيس ميشال عون استقبل جبهة العمل الإسلامي ..لتحقيق العدل والمساواة بين اللبنانيين من خلال قانون انتخابي يساوي بين الجميع

الصهيوصليبية مجدداً.. الأعداء خائفون من الإسلام الحقيقي لذلك يجابهونه بالمزيف منه

%d8%a7%d9%84%d8%b5%d9%87%d9%8a%d9%88%d8%b5%d9%84%d9%8a%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d9%85%d8%ac%d8%af%d8%af%d8%a7%d9%8b

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة (رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي عضو جبهة العمل اللإسلامي وإتحاد علماء بلاد الشام )

بسم الله الرحمن الرحيم و الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين

قمة المهزلة أن “محور الشر” من واشنطن إلى موسكو وتل ابيب.. يوصمون أمتنا وديننا بالإرهاب ويطلقون علينا كلابهم وبهم من كلابهم نستنجد!!!

فلنسمي الأشياء بأسمائها إستطاع الغرب بشقيه الرأسمالي والاشتراكي خداعنا طويلاً بشعاراته الزائفة..ونحن اشترينا الخدعة بباهظ الثمن عندما اسلمنا قيادنا له ولأزلامه..

ان محاربة الأعداء تكون بصناعة نموذجنا الذاتي الإسلامي الوحدوي التحرري التنموي الرسالي الانساني المقاوم الناجح الأفضل ليكون خياراً بديلاً حقيقياً.

الغرب يتحفنا انه معني ليلاً نهاراً بصدام الحضارات،ونحن نردد بعجز.. أننا مع حوار الثقافات والحضارات وأنصار السلام،نعم نحن كذلك ولكن يجب ان يكون ذلك من موقع قوة واقتدار لا انسحاق وانبطاح،العرب يتوسلون سلام (الشجعان) مع العدو الصهيوني ويفرشون له الورود وتل ابيب تطالب بالمزيد أي سلام هذا واية شجاعة تلك انها شر الهزيمة التي تقوم على الاستجداء والبكائيات،بعيداً عن التوكل على الله حقيقة والاعداد قدر الإستطاعة!!!

ولأن فكرة الخلافة الإسلامية الحقيقية ترعبهم ومن أجل التعطيل الإستباقي اخترعوا التطرف وداعش وأمثالها لتشويه معانيها السامية،ولأنهم خائفون من الإسلام الحقيقي لذلك يجابهونه بالمزيف منه. استمر في القراءة الصهيوصليبية مجدداً.. الأعداء خائفون من الإسلام الحقيقي لذلك يجابهونه بالمزيف منه

الرفاعي:الوضع معيب والحل بالطائف قبل التفتيش عن قانون انتخاب

dr-kamel-refaei

أوضح عضو جبهة العمل الإسلامي في لبنان النائب في كتلة “الوفاء للمقاومة” الدكتور كامل الرفاعي في حديث لإذاعة “الفجر” أن “اللجنة الرباعية هي عبارة عن اجتماع لممثلين للطوائف بهدف التشاور في قانون انتخابي يعبر عن مصالح الطائفة وليس مصالح المواطن، وذلك في ظل ما نسمعه منذ فترة زمنية عن أزمات سياسية واقتصادية واجتماعية، بالإضافة إلى فساد في ملفات الكهرباء والمياه والنفايات والقضاء، وأن كل ذلك بسبب قانون الستين النافذ. كما نسمع أن الحل هو بالخروج من قانون الستين إلى قانون عصري بإقرار قانون انتخاب يعبر عن الطوائف”. استمر في القراءة الرفاعي:الوضع معيب والحل بالطائف قبل التفتيش عن قانون انتخاب