“التوحيد مجلس القيادة”: عجز الحكومة عن الإنعقاد إفلاس سياسي

343524234

أكدت “حركة التوحيد الإسلامي مجلس القيادة برئاسة فضيلة الشيخ الدكتور هاشم منقارة” في بيان أن عجز الحكومة عن الإنعقاد هو عجز سياسي وحذرت من أن يصبح هذا الإنعقاد هدف بحد ذاته بدل أن يكون وسيلة لطالما حذرت الحركة من عقم الحياة السياسية في لبنان وضرورة المراجعة النقدية الذاتية التي يجب أن تقوم بها التيارات والأحزاب والحركات والشخصيات السياسية في لبنان لأن الحد الذي بلغه الفساد لم يعد يحتمل بحيث أصبح التعطيل والعجز هو السائد في ظل التحديات والمخاطر الكبيرة التي تحيط بلبنان والمنطقة والتي تتطلب إستنفار كل الجهود الممكنة فالضغوط لتمرير صفقة العصر لتصفية القضية الفلسطينية باتت تطال الجميع لا سيما لبنان بإعتباره بلداً مقاوماً بإمتياز.

وأضاف البيان أن مهمة الحكومة إدارة شؤون البلد والتصدي لحل المشكلات القائمة بما يخدم المصلحة الوطنية العليا فإذا عجزت الحكومة عن هذه الإدارة وعن حل المشكلات وأصبحت سياستها المزيد من الهروب إلى الأمام على طريقة دفن النعامة لرأسها في الرمال كما يقال فإن ذلك سيؤدي إلى مزيد من التعقيدات.

وحذر البيان من التعطيل والعجز القائم وتصرف البعض على أساس من المصالح الضيقة بحيث ان الترف السلطوي سيؤدي لا محالة إلى إنفجار الأوضاع على خلفية الأزمة الإقتصادية الإجتماعية المستفحلة.

كما كرر البيان دعوة المسؤولين إلى الإهتمام بمدينة طرابلس بشكل خاص والشمال بشكل عام وإسغرب البيان الوضع الذي بلغته بلدية طرابلس فبات وضعها يماثل العجز الحكومي المعروف فالحكومة عاجزة عن الإنعقاد وبلدية طرابلس عاجزة حتى الان عن إنتخاب رئيس ونائب رئيس لها في ظل تردي الحالة الخدماتية في المدينة بشكل كبير وحذر البيان من أزمة نفايات وأزمة بيئية كبيرة تنتظر المدينة حيث كان على المجلس البلدي ليس فقط معالجة هذة المشكلة بل كان عليه القيام بخطوات إستباقية تحول دون حدوث المشكلة أصلاً ومع ذلك أمل البيان أن يتمكن أعضاء مجلس بلدية طرابلس من إنتخاب رئيس ونائب رئيس وتعيين لجان وأن ينكب الجميع ضمن خطة بلدية شاملة وواضحة بروح من التعاون لخدمة المدينة.

وفي سياق آخر دعا البيان إلى طي قرارات وزراة العمل اللبنانية بحق الفلسطينيين وسحب هذا الأمر من التداول لإنعكاساته السلبية من جهة أخرى دان البيان زيارة بعض من يسمون أنفسهم إعلاميين عرب إلى الكيان الصهيوني الغاصب في الوقت الذي يمعن فيه الإحتلال بجرائمه في حق أهلنا في فلسطين وأكد البيان أن قرون التطبيع التي تظهر من حين لآخر سيكون مصيرها على الدوام إلى مزبلة التاريخ وهي تدين أصحابها في دينهم وأخلاقهم وإنسانيتهم سواء كانوا دولاً أو مجموعات وأفراد.

الإعلانات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s