“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

إدلب-وتكالب-الأمم

“إدلب وتكالب الأمم”.. ماذا يعني أن يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بقلم: فضيلة الشيخ هاشم منقارة “رئيس مجلس قيادة حركة التوحيد الإسلامي ، عضو جبهة العمل الإسلامي واتحاد علماء بلاد الشام”

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيّدنا محمد الصادق الوعد الأمين.

قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: “لَا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي عَلَى الْحَقِّ ظَاهِرِينَ لَعَدُوِّهِمْ قَاهِرِينَ لَا يَضُرُّهُمْ مَنْ خَالَفَهُمْ إِلَّا مَا أَصَابَهُمْ مِنْ لَأْوَاءَ حَتَّى يَأْتِيَهُمْ أَمْرُ اللَّهِ وَهُمْ كَذَلِكَ”. قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَأَيْنَ هُمْ؟ قَالَ: “بِبَيْتِ الْمَقْدِسِ وَأَكْنَافِ بَيْتِ الْمَقْدِسِ”

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية

بل ماذا يعني ان تتحدى المقاومة الصهيونية العالمية

ماذا يعني ان يتحدى العرب والمسلمون الصهيونية العالمية؟بل لماذا يخوض المقاومون منهم هذا التحدي؟

بين الحق والباطل إذا ما كنت مؤمناً حقيقياً لا يمكن أن تكون على الحياد كما لا يمكن المساكنة،يبدو للمراقب عبر التاريخ أن معظم الأيديولوجيات في لحظة ما ساكنت الشر وتعايشت معه بإستثناء الإسلام في نصه وحقيقته،كان يقف على الدوام في وجه الظلم لصالح العدالة،وهل هناك أبشع من الظلم الصهيوني المعاصر،ربما يفسر ذلك بأن الإسلام هو العقبة الحقيقية التي تحول دون إفراغ الساحة لصالح الظلم وأهله.

إذاً لا خيار أمام الأمة سوى المواجهة، لكن هل الأمة الآن تقوم بذلك مجتمعة بالطبع المتتبع لاحوالها يجيب بالنفي ويبقى ذلك التساؤل أي الوحدة الإسلامية المقاومة هدفاً على الجميع السعي لتحقيقه،بالمقابل نعم فالمقاومون يخوضون هذا التحدي بذخيرة إيمانية كبيرة يعول عليها في كسب المعارك والحروب الحضارية،في هذة المعركة لا مشكلة مع الصهيونية أن تكون صالحاً مدجناً يمكن إستثماره إنما المشكلة أن تكون مصلحاً أي مقاوماً فهذا ذنب لا يغتفر.

لكن ماذا يعني أن تتحدى الصهيونية العالمية؟

أن تتحدى الصهيونية العالمية فهذا أنك تتحدى إخطبوطاً من الأذرع على سبيل العد لا الحصر مثل: الماسونية ومثيلاتها ثم (( الليونز )) و (( الروتاري )) و (( شهود يهوه )) . إلخ والبنك الدولي وفروعه ومجلس الأمن والأمم المتحدة ووكالاتها والقوى الصلبة والناعمة بأشكالها من إعلام وأفلام ودسائس وإستخبارات.

أن تتحدى الصهيونية يعني أنك تجابه الفتن الطائفية والمذهبية والعرقية وغيرها وتجابة تفتيت المجتمعات بالفساد والإفساد،يعني أن تجابه المحاكمات الصورية غب الطلب،يعني أن تواجه مسار أوسلو بكل مندرجاته كما التطبيع مع العدو خصوصاً الخليجي منه يعني أن تواجه هدم الأقصى والإستفراد بالفلسطينيين يعني أن تواجه المؤامرة الكونية على سوريا يعني أن تواجه الحصار وإغراءات السلطة والمال والنساء يعني أن تواجه “الخريف العربي” تحتى مسمى “الربيع” يعني أن تواجه عواصم القرار من واشنطن وتل أبيب إلى موسكو وطوكيو وياريس ولندن وروما وبكين مروراً بالرياض وأبو ظبي وليس إنتهاءاً بمينمار.. يعني أن تواجه عائلة روتشيلد وأمثالها ونظريات العلمنة والإلحاد والتكفير والشيوعية والرأسمالية ودارون حيث سيكون أول الضحايا من علقوا بين الموت والحياة ووقفوا على الحياد أو ساروا في ركب الشيطان.

تبدو “الماسونية” التي خدعت الكثير من زعماء العرب ونخبهم،من أخطر الأذرع الصهيونية لذلك خصها “المجمع الفقهي الإسلامي في رابطة العالم الاسلامي” بحكم واضح لا لبس فيه

رقم القرار: 1رقم الدورة: المجمع الفقهي الإسلامي (رابطة العالم الإسلامي)

حكم الماسونية والانتماء إليها:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد:

فقد نظر المجمع الفقهي الإسلامي، في قضية الماسونية والمنتسبين إليها وحكم الشريعة الإسلامية في ذلك. وقد قام أعضاء المجمع بدراسة وافية عن هذه المنظمة الخطيرة، وطالع ما كتب عنها من قديم وجديد، وما نشر من وثائقها نفسها فيما كتبه ونشره أعضاؤها وبعض أقطابها من مؤلفات، ومن مقالات في المجلات التي تنطق باسمها. وقد تبين للمجمع بصورة لا تقبل الريب، من مجموع ما اطلع عليه من كتابات ونصوص ما يلي:

1- أن الماسونية منظمة سرية، تخفي تنظيمها تارة وتعلنه تارة، بحسب ظروف الزمان والمكان، ولكن مبادئها الحقيقية التي تقوم عليها، هي سرية في جميع الأحوال محجوب علمها حتى على أعضائها إلا خواص الخواص، الذين يصلون بالتجارب العديدة إلى مراتب عليا فيها.

2- أنها تبني صلة أعضائها بعضهم ببعض في جميع بقاع الأرض على أساس ظاهري، للتمويه على المغفلين، وهو الإخاء الإنساني المزعوم بين جميع الداخلين في تنظيمها، دون تمييز بين مختلف العقائد والنحل والمذاهب.

3- أنها تجتذب الأشخاص إليها، ممن يهمها ضمهم إلى تنظـيمها بطريق الإغراء بالمنفعة الشخصية، على أساس أن كل أخ ماسوني مجند في عون كل أخ ماسوني آخر، في أي بقعة من بقاع الأرض: يعينه في حاجاته وأهدافه ومشكلاته، ويؤيده في الأهداف إذا كان من ذوي الطموح السياسي، ويعينه إذا وقع في مأزق من المآزق أيًّا كان، على أساس معاونته في الحق والباطل، ظالمًا أو مظلومًا، وإن كانت تستر ذلك ظاهريًّا بأنها تعينه على الحق لا الباطل، وهذا أعظم إغراء تصطاد به الناس من مختلف المراكز الاجتماعية، وتأخذ منهم اشتراكات مالية ذات بال.

4- أن الدخول فيها يقوم على أساس احتفال بانتساب عضو جديد، تحت مراسم وأشكال رمزية إرهابية، لإرهاب العضو إذا خالف تعليماتها والأوامر التي تصدر إليه بطريق التسلسل في الرتبة.

5- أن الأعضاء المغفلين يُتركون أحرارًا في ممارسة عباداتهم الدينية، وتستفيد من توجيههم وتكليفهم في الحدود التي يصلحون لها، ويبقون في مراتب دنيا، أما الملاحدة أو المستعدون للإلحاد، فترتقي مراتبهم تدريجيًّا، في ضوء التجارب والامتحانات المتكررة للعضو، على حسب استعدادهم لخدمة مخططاتها ومبادئها الخطيرة.

6- أنها ذات أهداف سياسية، ولها في معظم الانقلابات السياسية والعسكرية والتغييرات الخطيرة ضلع وأصابع ظاهرة أو خفية.

7- أنها في أصلها وأساس تنظيمها يهودية الجذور، ويهودية الإدارة العليا العالمية السرية، وصهيونية النشاط.

8- أنها في أهدافها الحقيقية السرية ضد الأديان جميعًا، لتهديمها بصورة عامة، وتهديم الإسلام في نفوس أبنائه بصورة خاصة.

9- أنها تحرص على اختيار المنتسبين إليها من ذوي المكانة المالية، أو السياسية، أو الاجتماعية، أو العلمية، أو أية مكانة يمكن أن تستغل نفوذًا لأصحابها في مجتمعاتهم، ولا يهمها انتساب من ليس لهم مكانة يمكن استغلالها، ولذلك تحرص كل الحرص على ضم الملوك والرؤساء والوزراء وكبار موظفي الدولة ونحوهم.

10- أنها ذات فروع تأخذ أسماء أخرى، تمويها وتحويلاً للأنظار، لكي تستطيع ممارسة نشاطاتها تحت مختلف الأسماء، إذا لقيت مقاومة لاسم الماسونية في محيط ما، وتلك الفروع المستورة بأسماء مختلفة من أبرزها منظمة الأسود (الليونز) والروتاري – إلى غير ذلك من المبادئ والنشاطات الخبيثة، التي تتنافى كليًّا مع قواعد الإسلام وتُناقضه مناقضة كلية. وقد تبين للمجمع بصورة واضحة، العلاقة الوثيقة للماسونية باليهودية الصهيونية العالمية، وبذلك استطاعت أن تسيطر على نشاطات كثير من المسئولين في البلاد العربية وغيرها، في موضوع قضية فلسطين، وتحول بينهم وبين كثير من واجباتهم في هذه القضية المصيرية العظمى، لمصلحة اليهود والصهيونية العالمية. لذلك ولكثير من المعلومات الأخرى التفصيلية عن نشاط الماسونية وخطورتها العظمى، وتلبيساتها الخبيثة، وأهدافها الماكرة، يقرر المجمع الفقهي اعتبار الماسونية من أخطر المنظمات الهدامة على الإسلام والمسلمين، وأن من ينتسب إليها على علم بحقيقتها وأهدافها فهو كافر بالإسلام مجانب لأهله، لكن الأستاذ الزرقاء أصر على إضافة جملة (معتقدًا جواز ذلك) فيما بين جملة (على علم بحقيقتها وأهدافها) وبين جملة (فهو كافر..) وذلك كيما ينسجم الكلام مع حكم الشرع في التمييز بين من يرتكب الكبيرة من المعاصي مستبيحًا لها، وبين من يرتكبها غير مستبيح: فالأول كافر، والثاني عاص فاسق. والله ولي التوفيق.
ربما لا حاجة للتعريف بالصهيونية ونشأتها لقد تم التعريف بها وكتب حولها الكثير لكن لا بأس من التذكير ببعض اهدافها ووسائلها.

“بروتوكلات حكماء صهيون” هي المخططات الماسونية للسيطرة على العالم، وتهدف إلى خلق فوضى عامة شديدة تهدد استقرار العالم للسيطرة على الشعوب واستعبادها، حيث إنها تتكون من أربعة وعشرين بروتوكولا مع ربطها بالواقع السياسي المعاصر وما تحقق منها قديما وفي العصر الحديث وما يريد أصحابها الصهاينة الوصول إليه في المستقبل القريب.

والهدف الأساسي للصهاينة هو التمهيد لكنيس الشيطان للسيطرة على العالم أي انتظار المسيح الدجال ليحكم الشعب المختار في أرض الميعاد، عن طريق تدميرهم للحكومات والأديان الموجودة ويتم الوصول إلى هذا الهدف عن طريق تقسيم الشعوب والتي يطلقون عليها لفظ “الغوييم” أي القطعان البشرية وهذا لفظ يطلقه اليهود على من هم في غير ديانتهم، وقيادتهم إلى مشاكل سياسية واجتماعية واقتصادية بسبب الصراعات والحروب التي تدور رحاها بينهم.

وقد كان أخطر ما يقف في وجه الصهاينة لتنفيذ البروتوكولات وقيام دولتهم الصهيونية هم المقاومون خصوصاً في فلسطين ولبنان والعباقرة والمفكرين ولذلك شرعت فيهم اغتيالا وتقتيلا مثل ما حدث لبعض علماء العراق ومصر وإيران وكثير من الدول العربية الاخرى.

فالهدف الأسمى بعد إنهيار الإقتصاد العالمي هو إقامة ما يسمى بالنظام العالمي الجديد و يعني ذلك بإختصار توحيد العالم تحت قياد ة يهودية و إقامة حكومة عالمية واحدة تحكم العالم و مركزها القدس لتكون مركزا لحكم مسيحهم الدجال المنتظر …. (حكومة عالمية واحدة – عملة عالمية واحدة – جيش عالمي واحد) إن أمريكا هي مركز هذا النظام الذي نحن في أنفاسه الأخيرة اليوم,و قبل الدخول في النظام العالمي الجديد يجب التخلص منها,لهذا فإنهيار أمريكا أمر حتمي,و سينهار معها كل من اتبعها من الدول العربية التي ربطت مصيرها معها,فجميع مدخرات العالم العربي من أموال على شكل سندات و أوراق في البنوك اليهودية الربوية في أمريكا و بنسبة أقل في أوروبا و كلاهما سينهار الدولار و اليورو.

الكيان الصهيوني، القائم على أرض فلسطين هو مشروع غربي، يحقق عقيدة دينية ـ أسطورية ـ تبلورت في اللاهوت البروتستانتي الغربي، تقول بأن عودة المسيح ليحكم العالم ألف سنة سعيدة مرهون بحشر اليهود في فلسطين وإقامة دولة صهيون، وهدم المسجد الأقصى ليقوم على أنقاضه الهيكل الثالث لليهود ـ شعب الله المختار!ـ .

ولقد التقت هذه العقيدة اللاهوتية بمصالح الإمبريالية الغربية فى إقامة كيان مزروع فى قلب الوطن العربي، يقطع وحدة أرضه، ويكون بمثابة قاعدة غربية ـ حضارية ـ وعسكرية ـ لإجهاض نهضة الأمة العربية، ومنع تحررها وتقدمها..

وبعد تبلور هذا “المشروع الديني الإمبريالي” تم “تسويقه” فى الأوساط اليهودية، فانعقدت الشراكة من أجل تنفيذه بين المسيحية الصهيونية الغربية، الحاكمة لفكر المؤسسات الإمبريالية الغربية وبين الحركة الصهيونية الحديثة..

على امتداد العالم الإسلامي هناك “مشاريع” و”تطبيقات” لزيادة تفتيت هذا العالم – المفتت أصلًا! – ولتغيير “خرائطه” و”هوياته” على أسس دينية ومذهبية وطائفية وعرقية..
وهناك الكثيرون -حتى من بين النخب السياسية والفكرية- الذين لا يدركون أن هذه المخططات لها تاريخ!

لقد نشرت المنظمة الصهيونية العالمية سنة 1982م – في مجلتها الفصلية “كيفونيم” – الاتجاهات – دراسة تحت عنوان: (استراتيجية إسرائيل في الثمانينيات)..ولقد جاء في هذه (الاستراتيجية) بالحرف:
“إن العالم العربي مبنيّ مثل برج ورقي مؤقت.. وإن صور الوضع (القومية الاثنية – الطائفية) من المغرب حتى الهند، ومن الصومال حتى تركيا، تشهد على انعدام الاستقرار، والتفتيت السريع في جميع أنحاء المنطقة المحيطة بنا..

إن مصر المفكَّكة والمنقسمة إلى عناصر سلطوية كثيرة – وليس على غرار ما هي الحال اليوم – لا تشكل أي تهديد لإسرائيل.. وهذا اليوم – (يوم تفككها) – في متناول يدنا! وإن دولًا مثل ليبيا والسودان والدول الأبعد منهما لن تبقى على صورتها الحالية، بل ستقتفي أثر مصر في انهيارها وتفتيتها، فمتى تتفتت مصر تفتت الباقون!! إن رؤية دولة قبطية مسيحية في صعيد مصر، إلى جانب عدد من الدول ذات سلطة أقلية – مصرية، بدلًا من السلطة المركزية الحالية، هو مفتاح هذا التطور التاريخي، الذي أضرَّته معاهدة السلام، لكنه لا يبدو مستبعدًا في المدى الطويل! وإن تفتت لبنان بصورة مطلقة إلى خمس مقاطعات إقليمية هو سابقة للعالم العربي بأسره، بما في ذلك مصر وسوريا والعراق وشبه الجزيرة العربية.

وإن تفتت سوريا والعراق لاحقًا إلى مناطق ذات خصوصيات اثنية ودينية، على غرار لبنان، هو هدف من الدرجة الأولى بالنسبة لإسرائيل، إذ إن تشتت القوة العسكرية لهذه الدول هو اليوم الهدف المرسوم في المدى القصير.

إن العراق هو المرشح المضمون لتحقيق أهداف إسرائيل، وإن تفتيته هو أكثر أهمية من تفتيت سوريا! فالعراق أقوى من سوريا، وقوته تشكِّل في المدى القصير خطرًا على إسرائيل أكثر من أي خطر آخر.. وكل مواجهة بين الدول العربية تساعدنا على الصمود في المدى القصير، وتختصر الطريق نحو الهدف الأسمى، وهو تفتيت العراق.. وهكذا تقوم ثلاث دول: البصرة وبغداد والموصل – شيعية وسنية وكردية..

وإن شبه الجزيرة العربية بأسرِه مرشح طبيعي للانهيار، بفعل ضعف داخلي وخارجي.. والأردن هدف استراتيجي آتٍ في المدى القصير، وينبغي أن تؤدي سياسة إسرائيل – حربًا أو سلمًا – إلى تصفية الأردن بنظامه الحالي ونقل السلطة للأكثرية الفلسطينية، ومن ثَمَّ تصفية مشكلة المناطق الآهلة بالغزاة غربي النهر حربًا أو سلمًا!

إنه – في العصر النووي – لا يمكن بقاء إسرائيل إلا بمثل هذا التفكيك، ويجب من الآن فصاعدًا بعثرة السكان، وهذا دافع استراتيجي، فإذا لم يحدثْ ذلك، فليس في استطاعتنا البقاء مهما كانت الحدود”!!
هكذا – وقبل نحو ثلاثين عامًا – رسمت استراتيجية التفتيت لوطن العروبة وعالم الإسلام.. وتحدث هذا المخطط – بالتفصيل – عن هذا الذي يحدث الآن على أرض العراق وغيره من بلداننا.. وتحت العلاقات والتحالفات بين إسرائيل وبين أصحاب مشاريع التفتيت وتغيير الخرائط والهويات.. كل ذلك بدعم القوى الإمبريالية التي رفعت وترفع شعارات “الفوضى الخلَّاقة”.. وذلك لكسر شوكة العروبة والإسلام، وإفاقة المشروع النهضوي للحضارة الإسلامية.. وتأمين الكيان الصهيوني الغريب، المزروع قسرًا في قلب الأمة، ليقطع أرض جدتها، وطريق نهضتها!

ولذلك لم يكن مستغربًا أن الكونجرس الأمريكي – الحامي لأمن إسرائيل – هو الذي أصدر قرار تقسيم العراق 26 سبتمبر سنة 2003م.. وذلك لتنفيذ استراتيجية إسرائيل المنشورة قبل نحو ثلاثين عامًا!
وقد يسأل البعض ألا يحس الباحث الواعي أن في الأمر نوعا من المبالغة المقصودة أو غير المقصودة ؟ هذه الصورة الجاثمة في عقول الكثيرين : أن اليهود هم الذين يحركون العالم ، وهم زعماؤه السياسيون و مفكروه ومبدعوه و .. و .. وأن الشخصيات المهمة من غير اليهود ما هي إلا (( أحجار على رقعة شطرنج )) .. على حد تعبير وليام غاي كار ..؟!

ولم لا نفترض أن اليهود أنفسهم – بحكم نجاحهم إعلاميا – هم وراء نشر هذه التصورات التي تجعل خصومهم أسرى وهم كبير مؤداه أن اليهود قوة خفية لا تقهر ، وإخطبوط رهيب متغلغل في جميع الدول ، ولذلك فإن كل من يتصدى لهم عسكريا يتعرض لأقسى الهزائم – فردا أو مؤسسة أو دولة . إن هذا الكم الهائل من الكتب التي تتحدث عن اليهود ودورهم العالمي الخطير تساهم في تهيئة الجو للتسليم بالأمر الواقع ، وتمنح تفسيرا جاهزا لجميع الهزائم التي منيت بها الأمة : الهزائم الحضارية والعسكرية على حد سواء . إن إحساس الناس بأن (( كل شيء )) مدبر ومبيت ومدروس من قبل (( الماسونية )) التي أصبحنا نستنشقها مع الهواء الذي نتنفسه ، نتعاطاها مع الطعام والشراب يقعد بهم عن المقاومة و المواجهة والجهاد . وبين يدي مجموعة غير قليلة من الكتب التي تتحدث عن هذا (( الأخطبوط )) المنفوخ ككتاب (( القوة الخفية التي تحكم العالم )) ، وكتاب (( بروتوكلات حكماء صهيون )) ، وكتاب (( أحجار على رقعة الشطرنج )) والذي تحدث مؤلفه عن (( النورانيين )) وهم جماعة سرية جديدة داخل الماسونية ، أي : خاصة الخاصة ! يضاف إلى ذلك عشرات الكتب عن الجمعيات السرية اليهودية . وما يقال عن اليهود يمكن أن يقال عن أي عدو آخر ينتهج سياسة الإرهاب الفكري العسكري فمثلا الجماعات الباطنية والتكفيرية في العالم الإسلامي والتي أصبحت ذات وجود قوي في عدد من المواقع والدول ، بل وأصبح لهم وجود قائم بذاته في أكثر من بلد إسلامي . هذه الجماعات تجد أحيانا من يهول شأنها ويعطيها أكبر من حجمها .. فكل من يتحدث – مثلا – عن هذه الفئة الغالية المنحرفة أو يكتب أو يحاضر فهو مهدد في رزقه و حياته .. إذن فليسكت الجميع حفاظا على أرزاقهم وأرواحهم ..! إن الله تعالى يقول : { فقاتلوا أولياء الشيطان ، إن كيد الشيطان كان ضعيفا }. فأمام الإيمان الواثق تنهار جميع المؤامرات ، وتفشل جميع الخطط ، لكن لا بد من نزع عنصر (( الخوف )) الذي قتل كثيرا من الهمم ، وأحبط كثيرا من الأعمال . والأحداث تؤكد أن (( الوهم )) قد يقتل ! وحين توجد الفئة المؤمنة الصابرة يتحطم الكيد كله – يهوديا كان أو غير يهودي – أما صخرة التقوى { وأن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئا ، إن الله بما تعملون محيط } وهذا لا يعني – بحال من الأحوال – تجاهل قوة العدو أو التقليل من شأنه ، حتى لو كان عدوا حقيرا ، فضلا عن عدو مدجج ، وقديما كان الشاعر العربي يقول : لا تحقرن صغيرا في مخاصمة *** إن البعوضة تدمي مقلة الأسد ! لكن من الممكن جدا أن نسلك طريق الاعتدال في تقدير حجم العدو ، فلا نبالغ في تهويل قوته بما يوهن قوانا ويفت عزيمتنا ويسوغ لنا الهزيمة ، ومن المقابل لا نستهين به أو نتجاهل وجوده . فرق أي فرق بين من ينكر وجود (( الماسونية )) مثلا ، وبين من يعزو إليها كل ما يحدث في الكون ! ولعل مما يستفاد من الانتفاضة المباركة في فلسطين تعديل نظرة الكثيرين عن (( إسرائيل التي لا تقهر )) فلقد قهرها أطفال ليس في أيديهم سوى الحجارة .والمناطيد والطائرات الورقية، وعما قريب لن يقف دور (( الحجر )) عند هذا الحد ، بل سيتعدى إلى أن يقول للمسلم : يا مسلم : يا عبد الله ! هذا يهودي ورائي فتعال فاقتله ، كما ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم.

اخضاع الدول بالحصار المالي والاقتصادي

عائلة روتشيلد.. هي رأس عائلات الحكومه الخفية، وهي أقدم و أكبر عائلة يهودية ترجع جذورها إلي من الخزر

– هم ملاك البنوك المركزية العالمية و البنك الفيدرالي الأمريكي ..

– مجموعة آل روتشيلد البنكية لعبت دوراً كبيراً في تمويل طرفي الحربين العالميتين وتمويل ألمانيا النازية وكذا تصنيع الشو الإعلامي الشهير باسم “الهولوكوست” مع الزعم بأن ضحاياه كانوا من اليهود فقط، وذلك إبان الحرب العالمية الثانية، بهدف تهجير اليهود إلي فلسطين المحتلة.

– روتشيلد تمتلك 80 % من ثروات العالم وهي المسؤولة عن إحداث كل الأزمات الاقتصادية وكذلك السياسية عبر العالم وعلي مر التاريخ الوسيط والحديث.

– روتشيلد تهيمن تقريباً على كل البنوك المركزية لكل دول العالم بإستثناء بعض الدول.

– عائلة روتشيلد هي التي استولت علي فلسطين عن طريق وعد بلفور حيث أنقذت بريطانيا من الهزيمة في الحرب العالمية الأولى في مقابل منحها أرض فلسطين العربية – الإسلامية.

– عائلة روثشايلد اخذت على عاتقها التحكم في العالم تمهيداً لمقدم المسيخ الدجال وبناء هيكل سليمان علي أنقاض المسجد الأقصي الشريف.

قبل سنة 2000 كانت الدول التي عجزت عائلة روتشيلد عن اختراقها اقتصادياً هي : أفغانستان ، العراق ، السودان ، ليبيا ، كوبا ، كوريا الشمالية ، إيران.

أما بعد أحدث 11 سبتمبر و بعد الحربين على العراق وأفغانستان استعصت 5 دول فقط هي : السودان ، ليبيا ، كوبا ، كوريا الشمالية ، إيران.

وبعد الربيع الماسوني “العربي”، لم تبق سوي كوبا وإيران حيث تبدو كوريا الشمالية في طريقها للاستسلام..

أما الثلاث دول التي بقيت حتى الآن بدون بنك مركزي تديره مجموعة روتشيلد هي:كوبا ، كوريا الشمالية ، إيران لذلك تسميها أمريكا “دول محور الشر”

و من ألامثلة الواقعية أن الجمهورية الاسلامية في ايران تتعرض لمضايقات بسبب موقفها الواضح من القضية الفلسطية والوحدة الاسلامية والمقاومة بحجة السعي لامتلاك السلاح النووي لحصار وعقوبات منذ العام 1979 اي منذ انطلاق ثورتها كما العراق الذي عانى حصاراً طويلاً ومؤلماً ادى في النهاية بواشنطن لشن حرب عليه وتدمير بناه التحتية ومقدراته ومؤسساته وتفتيت نسيجه الوطني والاجتماعي حيث لا زال الامريكيون يطيلون امد معاناته ويعبثون بأمنه كما اليمن الذي يتم تدميره بأيد عربية ودفع غربي واضح،وان ما يحدث في سوريا يمكن تسميته بالمؤامرة الكبرى بهدف حرف المسار السوري الاستراتيجي المقاوم من قبل واشنطن وتل ابيب وموسكو واعراب الاعتدال والارهاب،والغاية تدمير المقدرات السورية المادية والمعنوية وذرع بذور الشقاق لاطالة امد التنافر،ان اهداف واشنطن وتل ابيب كما عواصم الغرب معلومة جميعها كما التفاهمات الروسية الامريكية والاسرائيلية فهل يعي العرب والمسلمون انهم هم المستهدفون دون غيرهم وان المعارك والحروب هي على ارضهم حصراً.

لا يمكن تسليم مصير سوريا للثعالب المتمثلة بمن سبق ذكرهم وهل يستفيق الاعراب في انهم سيكونون اول من سيدفع الثمن وهل يضع الاتراك حداً للتردد بعد ثلاثة انقلابات “عسكرية وقضائية واقتصادية ومالية”واضحة وهل تعي تلك الحركات المغرر بها انها مجرد وقود تم تجميعه لحرقه وابادته في منطقة محددة سلفاً،وهل يعي محور المقاومة ان عليه ان يبذل جهداً اكبر في لم الشمل واعادة الاعتبار للشراكة الحقيقية مع المقاومين والمؤمنين حقاً بالوحدة الاسلامية الحقيقية،وهل يعي الجميع ان الامم المتحدة ومبعوثيها من غريفت في اليمن الى ديمستورا في سوريا الى المحكمة الدولية الخاصة بلبنان انهم مجرد ادوات ليس الا.

والى اللاهثين من الاعراب للتطبيع مع الصهيونية والبنك الدولي وعلامات الساعة واعور الدجال،التطبيع ايها السادة يهدف الى اذابة الروح الدينية عند المسلمين واماتة الحمّية والشهامة ضد العدو،يربح العدو وعملاؤه الغاء المقاطعة، بحيث تصبح هذه المقاطعة معاملة حرة تزداد بها مكاسبه وصادراته زيادة هائلة.

ستصبح بلاد العدو مصيفا يرتاده كل الفساق العرب ينعمون بجوار اليهوديات المتدربات على كسب الرجال وابتزاز الآموال، وسيكون نتيجة ذلك أن تسيل الآموال العربية باتجاه إسرائيل، وان يسيل الفساد اليهودي باتجاه العرب.

حصول الالفة التامة بين العرب واليهود من كل الطبقات بدلا من الوحشة والنفرة، وسيغزونهم بالحشيشوجميع أنواع المخدرات والمسكرات زيادة على ماهم عليه، وقد يجعل التزاوج والاستخدام، وستحل الميوعة العامة في جميع الطبقات، وتموت الروح العسكرية في مواضع وتضعف في مواضع أخرى.

سيبتلى بعض العرب ووهم كذلك الان بحكامهم فيرهقون بالظلم والفساد والسجون والضرائب حتى يتمنوا الخلاص من حكامهم ولو بإسرائيل .

ان الحلول لازمات المنطقة مرهونة حصراً بأيدي ابنائها وما مؤتمرات جنيف وسوتشي وغيرها سوى مراتع للثعالب التي تريد المزيد من القضم لتكبير الحصة بتسعير الخلافات بين ابناء الصف الواحد،ان المؤشرات الحقيقية للحل تكون عندما يجتمع العرب والايرانيون والاتراك كمسلمين في جبهة واحدة لا امريكي او روسي ومن شاكلهما فيها،نعم المنطقة بحاجة الى نظام تحالفي جديد وحدوي مقاوم يقوم على هذا الاساس.

إن مواصفات المشروع الاستعماري في المنطقة والعالم بمؤشرات ما يسمى صفقة القرن باتت معالمه واضحة للجميع والاعور الدجال هو الرمزية المادية التي سيتمثل بها وستكون فلسطين هي القضية وهناك المنازلة الكبرى.

إدلب وتكالب الأمم

يبلغ عدد سكان إدلب اليوم حوالي 3 ملايين نسمة، نصفهم تقريباً تم نقلهم بشكل جماعي من مناطق.

الاهتمام المنصب على إدلب إهتمام اقليمي ودولي.

قال ؤسول الله صلى الله عليه وسلم: يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَتَدَاعَى الأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا، قُلْنَا: مِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: لا، أَنْتُم يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ، وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ، يَنْزَعُ اللَّهُ الْمَهَابَةَ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ، قِيلَ: وَمَا الْوَهَنُ؟ قَالَ: حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ) [رواه أبوداود).

“ان كلا من روسيا وأمريكا تتحركان في المنطقة بالتنسيق مع بعضهما البعض، والتظاهر وكأنهما يتحرّكان بشكل منفصل هو تشتيت الانتباه وبالتالي كسب الوقت، والهدف من التحرّك الروسي والأمريكي هو جعل المنطقة تحت سيطرتهما، والتوجّه نحو تفتيت العالمين العربي والاسلامي وتأسيس دويلة كردية تتماهى مع تل ابيب من شأنها أن تكون مصدر قلق بالنسبة إلى تركيا وايران وسوريا والعراق ، وبالتالي جعلها تحت حصار مزمن ولربما دائم”.

امريكا وروسيا والكيان الصهيوني وعواصم الغرب واتباعهم المحليين يريدون إشعال الحرب في ادلب مهما كانت الظروف بغطاء من مجلس الامن واعضاءه الدائمين خصوصا فرنسا وبريطانيا تحت حجة ان كارثة انسانية (بفعل استخدام السلاح الكيماوي) ستحصل في ادلب و جوارها يعدون لها بانفسهم باتقان واضح يوزعون فيها الادوار، بمناشدة مخادعة للأطراف المتصارعة كذبا ودجلا ان أوقفوا الحرب و لكنهم هم من يريدونها الان قبل غد لكسر شوكة كل الدول المحيطة باسرائيل و تمريغ انف تركيا و ايران في الارض وتقسيم سوريا حتى لا يفكر احد من كل هؤلاء بالخروج عن السياسية الاستعمارية قيد أنملة وما تخططه الغرف السوداء من اليهود في فلسطين و الماسونية العالمية ووامتدادها في العالم للدول وخصوصا في بلاد الشام كل ذلك بحجة مساعدة ادلب واهلها وحمايتها انهم كاذبون منافقون دجالون مرآئيون بل هم يسعون لتدمير ادلب بحجة حمايتها كما هي حجة السفياني المخادعة يوم يكشف عنه و يظهر للعلن ظاهر دعوته نصرة الدين و القران و السنة ومضمونها تدمير الاسلام سنة وشيعة فالحذر الحذر ايها العرب و المسلمون من لسانهم المعسول و قلوبهم التي هي قلوب الذئاب …

ها هو الصهيوني “إيدي كوهين” قريب الغرف السوداء و شريك مؤامرتهم الذي يعمل باحثًا في شؤون الشرق الأوسط في مركز بيغن السادات للدراسات الاستراتيجية- في تغريدته يفصح عن هوية السفياني ودوره ومخططات الغرف السوداء العالمية النتة فيقول: “إنه جيش السفياني يا قاسم سليماني.. لن يقدر عليه القائم ولا مولاه اليماني.. أبشر برجال نخبة داوود من بني إسرائيل.. سوف تلقى مصير عماد مغنية خلال سويعات”.

ان الغاية من احداث شلالات الدم في ادلب على ايدي واشنطن واعوانها يوحي بدخول مرحلة جديدة عنوانها استمرار الصراع، ولكن بأدوات ووسائل أخرى

الصهيوني ايدي كوهين يفصح اكثر عما يدور في الغرف السوداء اياها فيضيف” : بعض الأردنيين سالوني عن “البديل لملك الاْردن”، وهذا شان يقرره الأردنيون فقط، ولكن الأوساط الدولية أكدت لي أن مضر زهران هو النظام القادم ، وهو كاتب سياسي أردني من أصل فلسطيني لاجئ سياسي حالي في بريطانيا حيث سبق أن أكمل تعليمه في بريطانيا والولايات المتحدة الامريكية.

هناك من يشير ‘لى أن السفياني الجديد سيحكم الأردن وسيتحرك على أهواء ما تريده واشنطن وتل أبيب تحت مسمى حلف ناتو عربي يتم انشاؤه الآن.

أسئلة كثيرة برسم الروس والأمريكان عن إستهدافهما لتركيا وإيران والعرب وعن دورهما في حماية الإنفصال الكردي والمصالح الصهيونية.

فالصحوة الصحوة يا أمة محمد اليهود يحضرون السفياني والناس في غفلة وسبات

والسفياني هو فتنة السراء التي ذكرها رسول الله صلى الله عليه وسلم وسيكون مدعوما بقوة كبيرة ولا يخفى أن وراءه اليهود والغرب.

وهذا السفياني سيكون ظاهره الخير ناصرا لأهل السنة و الجماعة ولكنه فتنة و فتنته هي كما ذكر هذا الخبيث كوهين في تغريدته أنه عدو لسيدي المهدي رضي الله عنه واليماني.

ونظراً لخطورة دور السفياني سبق وإفردنا له بحث خاص تحت عنوان:

فتنة “السفياني” صاحب جيش الخسف.

https://wp.me/p72BA1-jf

نورد بعضاً منه للأهمية ولمن يريد التوسع يمكنه مراجعة البحث تحت ذلك العنوان الآنف ذكره على الشبكة العنكبوتية.

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يخرج رجل يقال له السفياني في عمق دمشق، وعامة من يتبعه من كلب، فيقتل حتى يبقر بطون النساء أو يقتل الصبيان، فتجمع لهم قيس فيقتلها…. ويخرج رجل من أهل بيتي في الحرة فيبلغ السفياني فيبعث إليه جنداً من جنده فيهزمهم، فيسير إليه السفياني بمن معه حتى إذا صار ببيداء من الأرض خسف بهم، فلا ينجو منهم إلا المخبر عنهم. قال الحاكم صحيح الإسناد على شرط الشيخين.

فان خروج السفياني من علامات الساعة الكبرى التي جاءت بها النصوص وخروجه مؤذن بخروج المهدي فالسفياني والمهدي يخرجان كفرسي رهان .

والسفياني هو صاحب جيش الخسف الذي يخسف به ببيداء بين مكة والمدينة , ويكون له خطر وصولة ويحدث فتنة عظيمة في الأمة فتعظم فتنته وخطره .

وقد جاءت النصوص الصحيحة تبين انه رجل من قريش أخواله كلب والسفياني رجل فاسق لا يجوز القتال تحت رايته لأنها راية جاهلية ولا يقاتل تحت رايته إلا أحمق جاهل أو مفتون .

ويسعى السفياني عند خروجه إلى أن تكون له الخلافة ويحارب سيدي المهدي رضي الله عنه العائذ بالحرم فيبعث إليه جيشا عظيما لقتله فيدخل مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعيث فيها فسادا ثم يتجه إلى مكة لما يستعيذ سيدي المهدي رضي الله عنه بالبيت الحرام لمحاربة سيدي المهدي رضي الله عنه و نصره ربي و ايده لقتله فيخسف الله بجيشه ببيداء بين مكة و المدينة بمنطقة تسمى الجحفة كما ورد ولا ينجو منهم سوى رجلين من بجيلة يخبران الناس بخبر الخسف.

ففي الحديث عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( يعوذ عائذ بالبيت فيبعث إليه بعث فإذا كانوا ببيداء من الأرض خسف بهم قيل يا رسول الله فكيف بمن كان كارها قال يخسف به معهم ولكنه يبعث يوم القيامة على نيته ) رواه مسلم .

وعن حفصة رضي الله عنها أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول ( ليؤمن هذا البيت جيش يغزونه حتى إذا كانوا ببيداء من الأرض يخسف بأوسطهم وينادي أولهم آخرهم ثم يخسف بهم فلا يبقى إلا الشريد الذي يخبر عنهم ) رواه مسلم .

ما جاء أن جيش السفياني يقبل من الشام .

هناك روايات تشير إلى أن جيش السفياني سيقبل من جهة الشام ورواية تشير إلى انه يقبل من جهة المشرق .

والروايات التي تشير إلى انه يقبل من جهة الشام هي الأكثر والأقوى .

فهذا السفياني الخبيث المخادع المجرم يلتف حوله طائفة من أهل الشام وغالبيتهم من كلب و أخواله , ويقومون معه لقتال المهدي و يعينونه لتكون له الخلافة ولذالك جاءت النصوص بذمهم والحث على قتالهم وشهود غنيمتهم حتى إن الناس كانوا يعدون الخائب من لم يشهد غنيمة كلب ولو عقال من غنيمتهم.

وما ذكرت الان كاف للتحذير من فتنة السفياني وارتباطها بأئمة الضلال علماء و امراء ساسة و زعماء الذين يظهرون في زمان سيدي المهدي رضي الله عنه و ارضاه .

فعلى الانسان ان يحتاط لنفسه و يستبرئ لدينه ولا يقاتل الا تحت رايات صافية معروفة هدفها فهي و لا غيرها و لا ندين بغيرها لتكون كلمة الله هي العليا و كلمة الذين كفروا هي السفلى …..
أذن هي اعلاء كلمة الله وإقامة شريعته و لا غير .

في بلاد الشام يتقرر مصير العالم ويعاد تشكيله وفق بداية النهايات كما ورد في المصادر الشرعية والاحاديث النبوية الشريفة في آخر الزمان، ظهور سيدي “الامام المهدي” ايده ربي بمدده وقد اشتدت غربة الإسلام كما هو ظاهر اليوم و هو الناصر لدين الله الحنيف و متم ما بدأه سيدي رسول الله نبي الرحمة محمد عليه الصلاة والسلام مبعوثا في رسالة ربانية غراء هي رحمة للعالمين ….
إن في ذلك ذكرى لمن كان له قلب او القى السمع و هو شهيد .

(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s