“التوحيد مجلس القيادة”: تعليقاً على صدور البيان الختامي لقمة “منظمة التعاون الإسلامي” العبرة في التنفيذ

التوحيد

بمناسبة صدور البيان الختامي للقمة الإسلامية الاستثنائية لدعم فلسطين فى اسطنبول ، ردا على التطورات الخطيرة فى فلسطين المحتلة جراء استمرار العدوان الإسرائيلى الوحشى على الشعب الفلسطينى والافتتاح غير القانونى للسفارة الأمريكية فى القدس.

اكدت حركة التوحيد الاسلامي مجلس القيادة ان العبرة في تنفيذ تلك القرارات على وهنها على ارض الواقع وانه ينبغي ان تكون منظمة التعاون الاسلامي وجامعة الدول العربية في اجتماعات متواصلة من اجل دعم الشعب الفلسطيني في نضاله التحرري ومن اجل معالجة الانقاسم العربي والاسلامي الحاصل فلولا هذا الانقسام ما تجرأت اسرائيل وامريكا على الحقوق العربية والاسلامية

واضاف البيان من غير الممكن ان يكون انعقاد القمم العربية والاسلامية موسمياً ومجرد رد فعل على الاحداث الجارية فها هو الرئيس الامريكي دونالد ترامب يستعد لإعلان صفقة العصر القاضي بتصفية القضية الفلسطينية نهائياً حسب زعمه وطريقة ترامب اصبحت معروفة بقضم الحقوق العربية والاسلامي سبق واعلن قرار نقل السفارة ومن ثم نفذ غطرسته بكل وقاحة كما سبق واعلن انه سينسحب من الاتفاق النووي مع ايران وفعل ولكن للأسف بعض العرب زايد في تأييد قرارات ترامب فكان ملكياً اكثر من الملك هذا الواقع يستدعي فعلاً عربياً واسلامياً وليس مجرد ردود افعال باهتة.

الحركة اكدت التزامها نهج رئيسها فضيلة الشيخ هاشم منقارة بعدم مهادنة العدو الصهيوني وفي ان المقاومة هي السبيل الوحيد لاسترداد الحقوق وعليه تدعو الحركة الى سحب كل المبادرات والاعترافات السابقة بما يسمى دولة اسرائيل وان القدس كل القدس هي عاصمة فلسطين ولا يمكن التنازل عن اي حفنة تراب او قطرة ماء وان مسار التسوية هو مجرد وهم ليس الا.

وشددت الحركة على وجوب قطع كل العلاقات مع العدو الصهيوني وتعزيز المقاطعة، وانها تؤيد الاقتراح الايراني في إعلان الجمعة الأخيرة من شهر رمضان يوماً للقدس في الدول الإسلامية احتجاجاً على الجرائم الإسرائيلية،ولتشكيل مجموعة متخصصة لمواجهة القرارات الأميركية غير القانونية الأخيرة على كل المستويات،فتح تحقيق دولي في الجرائم الإسرائيلية بحق الفلسطينيين.

الحركة باركت نضالات الشعب الفلسطيني على ارض الواقع هذا الشعب الذي اثبت انه شعب جبار يستحق حريته وأنه في كل يوم يعلم العالم معاني الشجاعة والتضحية والفداء وأنه شعب يستحق ان تقف معه امته واحرار العالم فهو يشكل رأس الحربة في مواجهة الاستكبار والظلم في هذا العالم،وشددت الحركة على اهمية دعم الفلسطينيين بشكل عملي مادياً ومعنوياً بما يمكنهم من الثبات في ارضهم ومن مواجهة جيش الاحتلال واذرعه الخبيثة.

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s