بيان اتحاد علماء بلاد الشام بشأن جرائم بورما

علماء-بلاد-الشام-بورما

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وبعد

يقول الله سبحانه:

وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ (1) وَالْيَوْمِ الْمَوْعُودِ (2) وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ (3) قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ (4) النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ (5) إِذْ هُمْ عَلَيْهَا قُعُودٌ (6) وَهُمْ عَلَى مَا يَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِينَ شُهُودٌ (7) وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ يُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (8) الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (9) إِنَّ الَّذِينَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِيقِ (10) إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ (11).

ترتكب الحكومة البورمية منذ سنوات جرائم همجية لم يسجل التاريخ لها نطيراً ضد مسلمي بورما عامة والروهينجا خاصة , من قتل وإحراق واغتصاب لا توصف بشاعته ووحشيته، بل إن الوحوش لتشمئز من شراسة الإجرام الذي ترتكبه وحوش الحكومة البورمية بحق المسلمين رجالاً ونساء وأطفالاً , يرتبكون أبشع الجرائم ويستمتعون بممارستها . كل ذلك تحت مرأى العالم وسمعه, لا يتحرك لجرائم تلك الحكومة المجرمة وجنودها ومن ينفذ خطط الابادة العرقية بحق شعب مسلم لا ذنب له سوى أنه مسلم . منظمة دولية أو دولة تملك أن تضع حداً لتلك الجرائم .
إن صمت المؤسسات الدولية إزاء ما يرتكب في بورما بحق الإنسانية ليجعلنا نتهمها بأنها الغطاء القانوني لكل التجاوزات المرتكبة ضد الشعوب المستضعفة، ولاَ سيما الشعوب المسلمة. وإن تحرك الدول العظمى هنا وهناك بدعوى الدفاع عن حقوق الإنسان والديمقراطية مجرد خديعة، لا يستفيد منها إللا أعداء الإنسانية ورؤوس العنصرية في فسطين المحتلة وأدواتها الذيين تستخدمهم لمصالحها ضد قضايا الشعوب المستضعفة.

إن اتحاد علماء بلاد الشام إذ يستنكر الجرائم القذرة التي تجاوزت وصف الوحشية في بشاعتها بحق إخواننا مسلمي بورما، ليناشد كل ذي ضمير في العالم للسعي لوضع حد لهذه الجرائم البشعة، وإحالة جميع مرتكبيها للمحاكم الدولية لإرتكابهم جرائم ضد الإنسانية، ويناشد نقابة المحامين في الجمهورية العربية السورية واتحادات المحامين في العالم العربي والإسلامي التحرك لرفع دعوى ضد هؤلاء المجرمين، لوضع حد لجرائمهم، ومعاقبتهم على جرائمهم الوحشية ضد الإنسانية.

نسأل الله تعالى أن يفرج عن إخواننا مسلمي بورما، وعن جميع المظلومين في العالم، وأن يجعل القتلة المجرمين بسطوته وعقابه عبرة لمن يعتبر.

دمشق في 7/9/2017 مــ

إتحاد علماء بلاد الشام

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s