إتحاد علماء بلاد الشام: لكف يد العدو الصهيوني عن المقدسات الإسلامية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك

علماء-بلاد-الشام

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

(لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَّوَدَّةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الَّذِينَ قَالُوَاْ إِنَّا نَصَارَى ذَلِكَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّيسِينَ وَرُهْبَاناً وَأَنَّهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ)

منذ تمكن العدو الصهيوني من السيطرة على القدس، وهي المدينة المقدسة لدى الديانات الثلاث، وهي مدينة فلسطينية عربية مسلمة، والعدو الصهيوني يريد أن يمحو هوية القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها، ويجعل القدس مدينة يهودية بحكم فرض الأمر الواقع؛ مخالفاً بذلك القرارات الدولية، ومسوغاً بذلك استفزاز أهل القدس بصورة مستمرة بإقامة مستوطناته ومصادرة بيوت المقادسة، وبإشعال حريق في المسجد الأقصى عام 1969 على يد استرالي متصهين، ويقوم بصورة مستمرة بمحاولة منع المصلين من دخول المسجد الأقصى والتضييق عليهم وإيذاءهم واعتقالهم، فضلاً عن انتهاك حرمة الحرم الشريف أولى القبلتين وثالث الحرمين بشتى صور الإساءة.

حتى وصل الأمر بالعدو الصهيوني يوم أمس إثر ردود فعل بين المصلين والشرطة الصهيونية أدت إلى قتلى من الطرفين، أن تجرأ العدو الصهيوني لأول مرة منذ احتلالهم للقدس الشريف إلى إغلاق المسجد الأقصى دون المصلين بصورة تامة، واعتقال وإيذاء مفتي القدس فضيلة الشيخ محمد حسين لأنه لم يخضع للمنع غير الشرعي من الصلاة في المسجد الأقصى.

إن هذا التصرف الخطير من قبل المتسلطين على القدس من الصهاينة، تجاوز لا يمكن إلا أن يثير ردود فعل لا تؤمن نتائجها، وتترتب عليه آثار يتحمل العدو الصهيوني عواقبها. فبيت المقدس والمسجد الأقصى جزء لا يتجزأ من فلسطين، فضلاً عن كونه من المقدسات الإسلامية العزيزة على كل مسلم من مشرق العالم الإسلامي إلى مغربه.

وإن اتحاد علماء بلاد الشام إذ يستنكر هذا الإجراء العدواني بالإضافة إلى الاستفزازات المستمرة لمشاعر المقادسة خاصة والمسلمين عامة، ليناشد مسلمي العالم أن يقفوا صفاً واحداً في وجه هذا الإجراء، ويتخذوا المواقف الفعالة لكف يد العدو الصهيوني عن المقدسات الإسلامية، وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك. ويطالب الدول الإسلامية والمؤسسات الدولية بأن تتخذ من الإجراءات ما يحول دون هذا العدوان السافر على المسجد الأقصى وحقوق الفلسطينيين في أرضهم ومقدساتهم.

( وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ )

اتحاد علماء بلاد الشام

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s